كل إنسان ملحد بالضرورة

عزالدين مبارك
2024 / 4 / 19

كل إنسان ملحد بالضرورة لأن الذي يتعصب لدين معين وصله بالوراثة عن آبائه وأجداده لأنه ولد في عائلة أو جغرافيا تنتمي لدين محدد وهو يشهد شهادة زور بأن دينه هو الحق بدون بحث وتحقق ووجود دليل وأن 4000 دين كاذبة. فأصحاب الديانات الأخرى هم أيضا يعتقدون جازما بأن ديانتهم هي الحق وأن ديانتك كاذبة وكل من لا يعترف بدينهم ملحد وكافر وسيخلد في النار. كما أنه من المعروف أن المتدين له وجهة واحدة وكتاب واحد وإله واحد يجتر صباح مساء وفي الليل سردية موحدة متجمدة في التاريخ ولا تتغير لأنها مرتبطة بنصوص تاريخية منغلقة وراكدة أما الإنسان المتحرر من الإعتقادات الدينية فهو غالبا ما يكون علمانيا منفتحا على العوالم الأخرى ومتسامحا مع االمختلفين معه ومع كل أصحاب الديانات الأخرى جميعا فهو لا يكفر ولا يحقد ولا يرمي اللادينيين بالإلحاد جزافا ويدعو لقتلهم عن جهل وغباء فالإله قد سمح الكفر به بالنص " وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " وقد أنب رسوله "أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ" وهو الذي قدر وجعل فئة مؤمنة و فئة غير مؤمنة وهو القادر على جعل الناس جميعا مؤمنين والسؤال هو لماذا ؟ هل ليبعث بعض الناس ليكفروهم ثم يقتلونهم وهو القادر على أن لا يخلقهم أصلا؟"وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ".

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت