ظل

سرحان الركابي
2024 / 4 / 19

. هل سبق أن تسائلتم عن طبيعة ظلالكم ؟ وعن كثافتها , وسرعة لحاقها بحركة أجسادكم , وما سر مرافقتها لكم في حلكم وترحالكم ؟ ,
في البداية كنت أظن أن الظل , هو تلك الحزم الداكنة الغريبة التي يبدو مثل غيمة مبهمة وغير واضحة المعالم , والتي ترافقنا دائما وأبدا , الا في الليل , حينما يتحول كل العالم الى ظل كبير وقاتم ويجثم على صدر الوجود بكثافته وحلكته المعتمة , ويخفيه عن الأنظار . لكن نظرتي تلك كانت قاصرة , فالظل له من الأسرار والخفايا مالم يخطر على بال , ورغم التصاقه وأرتباطه بأجسادنا وحركاننا وسكناتنا الا أننا نشعر أحيانا انه كائن غريب عنا , لم يسبق لنا أن تعاشرنا أو تواصلنا معه بلغة أو اشارة أو غيرها , انه يرافقنا بصمت مريب بكتلته المعتمة وهالته التي يلقيها بجانب أجسادنا ,
,. دائما هو في حالة هروب , فهو يخشى من الشمس والمصابيج وكل الأضوية وينزوي بعيدا عنها , خلف ستارالاشياء المعتمة , انه يلوذ بنا خوفا من كل اشراقة ضوء , وينزوي بعيدا عن كل بصمة نور أو وضوح , فهل كنا مجرد مخابيء يلوذ بها هذا الكائن المعتم والغامض
. الأجساد والأشياء التي يعشعش فيها , لابد وأن تكون قادرة على حجب الأشعة عنه , لهذا فهو يرافقنا دون كلل أو ملل , ولا يترك لنا مجالا لمعرفة كنه هذه الكتلة الهلامية الغريبة التي تشبه هيئتنا الخارجية , انه يجد فينا ملاذه
. في مرة من المرات , خيل لي ان ظلي يشكل عالم آخر قائم بذاته , لكنه نسخة طبق الأصل مني , من قوامي وهيأتي وحركاتي وسكناتي , وربما له تاريخ نفس تاريخي , ولديه من الهواجس والهموم كهواجسي وهمومي , و أتذكر حينما كنت صغيرا , كان ظلي يحيرني , فراقبته بامعان شديد , وأردت أن أعرف ما مدى علاقتي به أو علاقته بي , ولهذا كنت أركض سريعا لأرى ماذا سيفعل , هل يركض خلفي أو يظل واقفا في مكانه ,
. لقد جربتها عدة مرات وكان يركض سريعا بجانبي في الجهة المعاكسة للشمس , وحينها كان يزداد التصاقا بي كلما أسرعت , وكأنه يخشى أن أسبقه فيتجرد من كثافتي التي تحميه من الأضوية والأشعة التي تبدده وتشتت أشلائه ,
كان يرافقني دائما الا مرة واحدة , حينما كنت أسير مسرعا بجانب جدار طويل ومرتفع , واذا بي أجده وقد تخلف عني , ظل واقفا ينظر الي باستغراب , كانه لم يعد يعرفني , حينها ناديت عليه أن يلحق بي خوفا عليه من الاضوية والانوار الطائشة في هذا العالم , لكنه ظل واقفا دون حراك , ترى ما الذي حدث , وكيف استطاع ظلي أن يفترق عني

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت