كلمات غير متقاطعة

فوز حمزة
2024 / 4 / 13

تولعت منذ عمر المراهقة بلعبة الكلمات المتقاطعة .. وأصبحت بعد مضي سنين .. ماهرة جدًا في حلها وإيجاد الكلمة المفقودة .. وهذا الأمر كان يبعث في روحي سعادة وبهجة مصدرهما انتصاري على فراغ المربعات التي كنت حينما أنظر إليها وقد ملأتها بالحروف .. أشعر كأني قد ملكت العالم بين يديّ .. آه أيها العالم! ما أصغرك وما أجملك؟! تغمرني فرحة غريبة كأني خرجت منتصرة من حرب مع عدو شرس .. وهذا النصر ليس لي وحدي .. بل تشاركني فيه الحروف التي كانت تستنجد بي كي أضعها في أماكنها الصحيحة .. بعض الحروف كانت تنتعتي بالغبية لأني أحيانًا أخطئ في وضعها في مكانها المناسب والبعض الآخر أشعر بامتنانها الكبير وهي تهديني الكلمات المرادفة التي أريدها.
بعد مرور سنوات أخرى .. أخذت أبحث عن رقعة تكون أكبر وأعقد .. فحصيلتي من المعلومات أصبحت أكبر - هكذا كنت أظن - .. لدي من المعاني الكثير الكثير .. أملك من المرادفات ما يجعل الأمر عليّ سهلًا جدًا .. ما زلت حد اللحظة .. مولعة بهذه اللعبة .. لكن الآن .. لا أنظر للأمر كما السابق .. أنها ليست مجرد لعبة للتسلية والقضاء على الوقت الذي لم أعد أملك منه كما السابق .. أنها لعبة الحياة وما تلك الحروف إلا ما يحيط بنا من بشر في رحلة الحياة ..
بعضهم مجرد حروف مكررة لا فائدة تُرتجى منها .. بعضهم هؤلاء البشر - أقصد الحروف - قد تخطئ وتضعه في غير موضعه .. فتتشوه الكلمات وتعطيك معنى خاطئًا .. بعضهم يسير في خط أفقي بينما أنت عمودي خط حياتك .. أكثرهم مثل بعض الكلمات.. حين تريد أن تعرف معناه الحقيقي .. عليك أن تقرأه من الأسفل إلى الأعلى أو من اليسار إلى اليمين لأن ما يقوله عكس ما يعنيه! ومن الحروف من يتقاطع معك في لعبة الحياة – وأقصد هنا ذلك التقاطع الجميل الذي يجعل الحياة مكانًا أروع للعيش .. لكن أغلبهم حينما تبحث عن حروفه الناقصة لن تقرأ في حروفه سوى الألم!
لكن .. وذلك أجمل ما في الأمر.. أن هناك كلمات لا تتقاطع حروفها أبدًا .. فيهم من يكون مكانه يمين الرقعة والآخر في شِمالها وهذا الأمر ينطبق على الشَمال والجنوب .. لكن لن يتم أي لقاء بين تلك الحروف .. وكأن الكلمة المراد إيجادها تكمن في أن يجلس كل حرف في مربعه فقط وبذلك يكتمل معنى كل شيء ..
والآن .. سأعود لحل رقعة أخرى بعد أن كان السراب هو الحل السابق.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت