الضحك

علوان حسين
2024 / 4 / 13

في المقهى دارت الرؤوس كلها نحوي بغتة بعد أن شهقت بالضحك . هكذا دونما مقدمات رحت أضحك ودونما سبب ٍ واضح . لم أستطع منع نفسي عن الضحك ومنع الآخرين عن الإنتباه العميق والتحديق بي بشيء من الغرابة والإستهجان بل والسخرية من حالتي الشاذة بالنسبة إليهم . غادرت المقهى إلى الشارع تتبعني نظرات الآخرين الساخطة . في الشارع داهمتني نوبة ضحك جديدة لم أستطع كبحها . إبتعدت عن الناس صوب النهر المهجور , هناك في عزلة ٍ جلست مع نفسي ورحت أضحك بمرارة ٍ وغيظ . ضحك لا يقل بؤساً عن البكاء . أردت أن أبكي بحرقة لكن الضحك سبق البكاء . ترى ما الفرق ما بين البكاء والضحك ؟ لماذا يشفق الناس على الشخص الذي يبكي ولا يشفقون على من يضحك ؟ لعلهم ظنوا ضحكي نوعاً من مسرة , لا لوم عليهم لهم ما يظهر لهم إذ كيف يعلمون بما أشعر وهم يروني أمامهم مستغرقاً بالضحك ؟ أراني سكران بالضحك . أسبح في نهر من الضحك . أنام ضاحكاً وأنهض من الضحك ليس من النوم !
حينما أشعر بالنبذ وبأني مقطوع من شجرة كالمصاب بالجرب لا أحد يقربني أجهش بالضحك . وحين أخاف خوفاً غامضاً وأرتاب من كل شيء تدوي الضحكة بأعماقي حد الإنفجار . وحينما تطاردني الكوابيس في يقظتي ومنامي لا ملاذ لي سوى الضحك . وحين يكون الحبل قريباً من رأسي والشرطي يبتسم لي بلؤم وشماتة أقذف ضحكتي كالبصقة في وجهه منتشياً من الضحك .
لا أخون حزني إنما أغلفه وكي يبدو أنيقاً أغسله بماء الورد وأحتويه بحنان وضحكة لطيفة تنساب كالدمع . أرتبك كالطفل , كعاشق ٍ أمام معشوقته حين يباغتني الضحك وأنا في حالة شرود ٍ أو هدوء سادر في حلم ٍ أترك لخيالي العنان يأخذني مني ولا أستفيق من ذاكرتي إلى حيث النسيان . يعصف الضحك بقلب ٍ هش ٍ لا يقوى على تذكر المأساة . أشد السعادة من شعرها , تجري خلفي ضاحكةً . نجلس في محطة اليأس نضحك معاً , يضحك معنا العالم بكل مآسيه وتضحك الشعوب المقهورة والقاهرة نشرب نخب إله يضحك منا أو معنا وعلينا ونشهق بالدمع ضاحكين .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت