مسألة أصل ثقافة العصر البرونزي الباكر في جنوب تركمانستان

مالك ابوعليا
2024 / 4 / 3

مؤلفة المقال: ليوبوف بوريسوفنا كيرتشو*

ترجمة مالك أبوعليا

إن دراسة حفريات آلتين ديب Altyn-depe الأركيولوجية التي أُجرِيَت في السنوات الأخيرة ونتائج المسوحات في بعض المواقع الأُخرى، تُمكننا من دراسة أصل ثقافة العصر البرونزي 3200-2400 ق.م في جنوب تركمانستان السوفييتية على أساس بياناتٍ واسعةٍ نسبياً.
تم الحصول على البيانات الأولى عنها من خلال التنقيب في التل الجنوبي في آناو الذي قامت به بعثة الجيولوجي والمُستكشف الأمريكي رافائيل بومبيللي Raphael Pumpelly عام 1904 (لُقى ثقافة آناو 3). كَشَفَت التنقيبات التي أجراها الكسندر الكسندروفيتش ماروشينكو Alexander Alexandrovich Marushchenko في آكي ديب Ak-depe بالقُرب من عشق أباد في الثلاثينيات عن موادٍ من العصر البرونزي المُبكر، والتي حصلت على تسمية آناو 3 في الأدبيات العلمية.
تم الحصول على البيانات الأساسية التي كانت ذات أهمية في تحديد المراحل الزمنية لتطور ثقافات آناو من خلال التنقيبات والمسوح التي أُجرِيَت في الفترة من عام 1949-1952 في نامازغا ديب بالقُرب من مدينة كاكا في تركمانستان Kaakhka. في نظام دراسة الطبقات الأثرية لنامازغا، أصبَحَت ثقافة العصر البرونزي الباكر تُسمى مواد نامازغا 4 (من عام 2800-2400 قبل الميلاد). عُثِرَ على طبقات تلك الفترة، والتي تحددت على أساس مجموعة مُميزة من الأواني الفخارية المطلية. وعُثِرَ على فخار من فترة نامازغا 4 المتأخرة أثناء التنقيب. دُرِسَت نامازغا 4 عام 1962 من قِبَل بِعثة كارا كوم Kara Kum في مستوطنة خابوز ديب Khapuz-depe في منطقة الدلتا القديمة لنهر تيجين Tejen. أدت التنقيبات في غُرَف الدفن والكشفيات الى زيادة فهمنا للعصر البرونزي المُبكر في جنوب تركمانستان بشكلٍ كبير.
أظهَرَت دراسة طبقات مواقع كاكا أنه تكمن عند قاعدة المُستوطنات الصغيرة في العصر البرونزي ثقافة نامازغا 4: شور ديب Shor-depe وتايشانكا ديب Taichanak-depe وكوشا ديب Kosha-depe. عُثِرَ على فخار من فترة نامازغا 4 في موقع غارا ديب Gara-depe بالقُرب من كوشوت Kaushut. جُمِعَت مواد العصر البرونزي الباكر في أعوام 1969 و1972 و1973 من موقعين غير مُسميين بالقُرب من عشق أباد.
أُجرِيَت الدراسات الأكثر شمولاً حول ثقافة العصر البرونزي المُبكر في موقعين في المنطقة الشرقية: اولوغ ديب Ulugdepe في دوشاك Dushak وآلتين ديب Altyn-depe. كُشِفَت مجموعات من مبانٍ من فترة نامازغا 4 أثناء التنقيب، وفي تنقيبٍ آخر عُثِرَ على طبقاتٍ من فترة نامازغا 4 بعد عُمق 5 أمتار من سطح المٌستوطنة.
عُثِرَ على بقايا جدار الحصن وعددٍ كبيرٍ من المدافن من فترة نامازغا 4 في آلتين ديب في الأعوام 1959-1961. أتاحت دراسة المُستويات الباكرة في الموقع في الأعوام 1969 و1970 و1974 تحديد 11 مُستوى بناء. تتكون ثقافة العصر البرونزي الباكر من طبقات آلتين ديب والتي يبلغُ سُمكها حوالي 4 أمتار.
أظهَرَت التنقيبات لمُستويات البناء العُليا للمستوطنة عام 1974 في (تل النُحاس) وفي (تل الحي السكني) أنه يُمكن تتبع طبقات نامازغا 4 في كامل منطقة المُستوطنة.، وثَبُتَ أنه يُمكن التأكيد على أن طبقات العصر الحجري الحديث المُتأخر هي الطبقات الأساسية من فترة نامازغا 4 الباكرة.
وهكذا، تحتوي 12 مُستوطنة قديمة على طبقاتٍ من ثقافة العصر البرونزي الباكر صارت معروفةً الآن في منطقة حزام بيدمونت عند قاعدة جبال كوبيت داغ Kopet Dagh. يُمكن تقسيم هذه المُستوطنات من حيث مساحتها الى 3 مجموعات رئيسية: مواقع صغيرة تتراوح مساحتها من 5-10 دونمات (آي كي ديب، التل الجنوبي في آناو، شور ديب، تايشاناك ديب). المجموعة الثانية وهي المٌتوسطة، من 60-100 دونم (خابوز ديب، أولوغ ديب، غارا ديب). والمواقع الكبيرة أكثر من 200 دونماً (التاين ديب، نامازغا ديب). عُثِرَ في آي كي ديب على مجموعةٍ مُكونةٍ من 12 غُرفة والتي يبدو أنها تؤدي وظائف مُختلفة. إنها تشتمل على غُرَفٍ للمسكن، وغُرَفٍ لتخزين المؤن، ويبدو أن هُناك ضريحٌ صغير. في نامازغا ديب، تم التنقيب عن مبنىً يتكون من خمس غُرف، من المُحتمل أن يكون اثنين منها بمساحة 12 الى 15 متراً مُربعاً عبارة عن مساكن، في حين كان ثلاثٌ منها صغيراً 3-4 متر مُربع. يبدو أن هذا المبنى كان جُزءاً من مبنىً أكبر، حيث أن بعض الغرف لها امتداداتٌ خارج الطرف الشرقي للتنقيبات.
عند دراسة خابوز ديب، تم تحديد مجموعات بناء مُكونة من غُرَف (مساحة 15-30 متر مربع) مُتصلة بممرات مُشتركة.
عُثِرَ في التين ديب على عددٍ من المنازل ذات الغُرَف السكنية العادية، والتي شكَّلَ جدارها الخارجي السميك حافة المُستوطنة.
من أجل توصيف العمارة في فترة نامازغا 4، من المُهم جداً دراسة التحصين على "رُكام الجدار" في التين ديب. بُنيَ جدار التحصين الباكر "ب" فوق طبقات فترة نامازغا 3 خلال أوائل فترة نامازغا 4، ويتكون من عدة أقسام داخل المستوطنة. الجُدار مُحاط بأعمدة بارزة. تأكدنا من وجود جدار تحصين قوي في أواخر فترة نامازغا 4 من خلال التنقيب عام 1973. عُثِرَ على حجارة ضخمة أثناء التنقيب على مشارف المُستوطنة ومُعززة ببرجين داعمين.
وهكذا، يُمكن تتبع تقليدين من تقاليد المعمار في العصر البرونزي الباكر: من ناحية، بُنِيَت مُجمعات ذات غُرَف مُتعددة قُسِّمَت بممراتٍ ضيقة الى مخازن ومساكن، ولها أفنية صغيرة (تقليد كان سائداً في العصر الحجري الحديث المتأخر)، ومن ناحيةٍ أُخرى، ظَهَرَت أول جُدرانٍ تحصينية كبيرة تُحيطُ بها الأبراج والأعمدة البارزة.
ان الطبيعة المحدودة للمواد والبيانات المُتاحة لنا، تُمكننا من إجراء مُجرّد وصفٍ عام لثقافة العصر البرونزي الباكر: مما لا شك فيه أن تركّز أعدادٍ كبيرةٍ من السُكّان في مكانٍ واحد، وبالتالي، ظُهور مستوطناتٍ أكبر من 100 دونم لم يكن مُمكنناً الا في ظل ظروف نظام زراعة مُتطور يخدمه الري. وبالحُكم من خلال دراسة العظام، فإن مخزون الحيونات المُستأنسة لم يتغيَّر بشكلٍ ملحوظ مُقارنةً بفترة الحصر الحجري الحديث. عُثِرَ في التين ديب أثناء التنقيب، على عِظام أبقار وأغنام وماعز، وعُثِرَ كذلك على عظام الحمار الوحشي والغُزلان.
وَصَلَت مجالات الانتاج المُختلفة القائمة على أساس الحِرَف المُتخصصة خلال العصر البرونزي الى مُستوياتٍ مُرتفعة. خلال فترة نامازغا 4 (2800-2400 قبل الميلاد)، وخاصةً خلال المراحل المُتأخرة منها، استُبدِلَ الفخار المصنوع يدوياً بفخارٍ مصنوعٍ على عجلات. ظَهَرَت أفران للفخار highly efficient kilns من طابقين وذات كفائة عالية لأول مرة. عُثِرَ على أقدم فُرن من طابقين في طبقة التين التاسعة (نهاية فترة نامازغا 3). ليس هُناك شك في أن هذه الأفران استُخدِمَت على نِطاقٍ واسعٍ في المرحلة المُتأخرة من تطور العصر البرونزي الباكر.
بالمُقارنة مع العصر الحجري الحديث المُتأخر، كانت هُناك ازدياد في القِطَع المعدنية مثل المثاقب والإبَر ذات الرؤوس البيضاوية المُسطحة والإبر المثقوبة وما الى ذلك. إن العثور على خطاف صيد السمك النحاسي في طبقة التين السابعة مُثير للإهتمام.
ربما صارت شَغْل الحجارة أيضاً حِرفةً مُتخصصة. تشهد الأواني المنحوتى بأناقة، ومجموعة مُتنوعة من الخَرَز والأختام المنحوتة من الحجر الجيري والفيروز والعقيق على فِهم كيفية شغلها وخصائص المواد المُستخدمة في العمل.
يتراوح سُمك طبقات ثقافة العصر البرونزي الباكر من 4-5 أمتار في مواقع مُتنوعة (التين ديب، خابوز ديب وغيرها) بالنسبة للطبقات التي تحوي على بقايا المساكن العادية، وحوالي 9 أمتار في التين ديب للطبقات التي تحوي بقايا جُدرات التحصين. عُثِرَ في مُعظم المواقع على 4-6 مُستويات بناء من بقايا نامازغا 4. وغنيٌّ عن القول أن ثقافة العصر البرونزي الباكر لم تظل دون تغيير خلال هذه الفترة بأكملها. وبالتالي، يُمكن تتبع الحُقَب الزمنية والاختلافات بشكلٍ رئيسي في الفخار. تتميَّز المجموعات الفخارية الباكرة من التين وخابوز واولوغ بسيادة الأواني المُقولبة يدوياً والمُزخرفة على العجلة. كانت الزخرفة ذات لون بُني داكن على زنّارٍ أبيضٍ مُخضر أو وردي مُحمَر. غالباً ما عُثِرَ على زخارف بلونين، وكانت ذات طابع هندسي مُتقطع ومُتقارب على طراز الزخارف على السجاد.
توجد في المنطقة الغربية (نامازغا ديب وآي كي ديب) زخارف نباتية وحيوانية بالاضافة الى زخارف هندسية. تُشير البيانات، انه كُلما اتجهنا تحو الغرب، كلما قلَّت الأواني المُلونة بالطلاء وزادت الأواني المصقولة ذات اللون الرمادي. لا توجد أي أدوات مُلونة بالطلاء على الاطلاق في موقع جيوك تيب Geok- tepe.
خلال المرحلة المُتأخرة من نامازغا 4، كانت جميع الأواني تقريباً تُصنَعُ على عجلة الفخار، ويُصبح التلوين بالطلاء أقل أكثر فأكثر، وتتغير الزخرفة بالتدريج. إن اختلاف تفاصيل الزخرفة بين المناطق الشرقية والمناطق الغربية أمرٌ طبيعيٌّ تماماً في مثل هذه المنطقة الواسعة جداً.
يعود تاريخ الطبقات الثقافية للعصر البرونزي الباكر الى النصف الأخير من الألفية الثالثة قبل الميلاد. تم تحليل العُمر الكربوني للطبقة الرابعة من التين (نهاية فترة نامازغا 4) الى 2120 قبل لميلاد (أقل أو أكثر ب50 عاماً)، في حين أُرِّخَت طبقة اولوغ 3 الى تاريخ 2190 قبل الميلاد (أقل أو أكثر بـ100 عام)، وأولوغ 2 الى 2145 ق.م (أقل أو أكثر بـ100 عام). وعند الأخذ بالاعتبار تأريخ جـ. دالسيف لثقافات جنوب آسيا، والبيانات المُستندة الي التصحيحات التي قام بها الباحثون الأمريكان لتحليل الكربون المُشع، يُمكن تحديد المرحلة المُتأخرة من نامازغا 4 الى عام 2620 قبل الميلاد (أقل أو أكثر بـ50 عاماً). هذا التأريخ يتوافق بشكلٍ وثيق مع البيانات المُتاحة لنا عن نامازغا 4، ويُقرِّب المواد التي تعود للعصر البرونزي الباكر الى ثقافة العصر الحجري الحديث.
إن حقيقة أن طبقات فترة نامازغا 4 تقع مُباشرةً فوق طبقات العصر الحجري الحديث الأعلى أو المُتأخر، بالاضافة الى التشابه بين الزخارف الفخارية في فترة نامازغا 4 والزخارف التي كانت سائدة في فترة جيوسكور Geoksyur وكارا ديب، هي بمثابة الأساس لفرضية أن ثقافة العصر البرونزي الباكر تطورت من تجمعات جيوسكور 1 وكارا 1.
الفخار هو المادة الأكثر انتشاراً والأكثر تميزاً في ثقافة العصر البرونزي الباكر. السمات الرئيسية للُقى الفخار هي أشكاله وتصاميمه وأنماط زخرفته. تُتيح المواد التي عُثِرَ عليها في التين ديب في الطبقات الانتقالية من 8-11 (نهاية نامازغا 3 وبداية نامازغا 4)، تُتيح إمكانية التتبع التفصيلي لنشأة هذه خصائص هذه الآنية العائدة الى العصر البرونزي الباكر.
إن الجزء الأكبر من الأواني الموجودة في مجموعة آلتين 8-9 (الأقدم في فترة العصر البرونزي الباكر) مصنوعةً من الطين الكثيف بدون شوائب مرئية. لقد شُكِّلَت يدوياً. ولكن القُطر الدقيق لهذه الأوعية تُشير الى استخدام عجلة فخار بدائية، أو على الأرجح، دعامة قابلة للدوران.
تم التأكيد على ثراء وتعقيد زخرفة نامازغا 4 الباكرة من قِبَل جميع الباحثين: زخرفة دقيقة باسلوب حياكة السجاد وتلوين الخطوط.

* ليوبوف بوريسوفنا كيرتشو 1951-... دكتورة في العلوم التاريخية ومؤرخة وعالمة أركيولوجيا. تَخَرجت من قسم الأركيولوجيا التابع لكُلية التاريخ في جامعة لينينغراد الحكومية عام 1974. طَرَحَت عام 1980 رسالتها لدرجة مُرشح الدكتوراة بعنوان (العصر البرونزي الباكر في جنوب تركمانستان). كانت كيرتشو مُهتمةً بمسألة مستوطنات العصر البرونزي في آسيا الوسطى والشرق الأوسط وجنوب آسيا. نَشَرَت أكثر من 170 مقالاً علمياً، منها: (التين ديب في العصر البرونزي الباكر 1979)، (التطور الثقافي في عصر تشكّل الحضارة المدنية الشرقية 1986).

ترجمة مُختصرة لمقالة:
L. B. Kircho (1981) The Problem of the Origin of the Early Bronze Age Culture of Southern Turkmenia, Soviet Anthropology and Archeology, 19:1-2, 96-106

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت