رجل يضاجع شجرة

علوان حسين
2024 / 4 / 2

جيء برجل لا ببدو عليه مخبولا أو متشرداً بل كان حسن الهندام نظيفاً يرتدي بنطلون رمادي اللون وجاكيت كحلي قميصه مكوي ناصع البياض مع كرافيتة بنفسجية اللون وحذاء ناصع السواد . جيء بهذا الرجل مكبلاً بالحديد من منتزه شارع أبي نواس قيل بأنه شوهد وهو يعانق شجرة ويتلو عليها قصيدة غزل تشببا ولأن مظهره بالحالة تلك منافية للذوق العام وتعبر عن شذوذ وإنحطاط في النفس البشرية ألقي رجل الأمن القبض عليه ملتبساً بجريمته المنكرة وأودع في السجن ريثما يأتي دوره ليمتثل أمام الضابط المحقق الذي سوف يحول قضيته إلى القضاء لينال جزائه العادل . حدق به الضابط غير مصدق عينيه ولا قصة الرجل الماثل أمامه لكنه إبتدأ التحقيق معه حسب الأصول الرسمية المعتادة :
⁃ هويتك الشخصية وإسمك الثلاثي لو سمحت ..
⁃ هذه هويتي وفيها إسمي الثلاثي ..
⁃ ما هي قصتك مع الشجرة ؟
⁃ هذه الشجرة هي في الحقيقة زوجتي وحبيبتي ..
⁃ الشجرة زوجتك هل تزوجتها في المحكمة بعقد شرعي أم زواج متعة ؟
⁃ لا تزوجتها أمام شهود ..
⁃ ومن هم الشهود ؟
⁃ النهر والعصافير والفراشات ..
⁃ أحكي عدل لا أحولك على الشماعية تقضي بقية حياتك مع المجانين ..
⁃ سيدي هذه هي الحقيقة لا شيء لدي أخفيه عنك ..
⁃ مستواك الدراسي ؟
⁃ خريج آداب لغة عربية ..
⁃ ما شاء الله خريج كلية ويتزوج شجرة ..
⁃ كان حلمي أن أتزوج شجرة وقد تحقق الحلم ..
⁃ وهل تنام معها ؟
⁃ لا لكني أسهر معها أقضي الليل كله أقرأ لها قصائد حب أبثها نجواي وعاطفتي أسكبها شلال دموع يتدفق على شكل كلمات ..
⁃ يعني حضرتك شاعر ..
⁃ شاعر أم مجنون ؟
⁃ كل الشعراء مجانين ، جنوني هذا إذا كنت تعده جنونا خاص بي لا علاقة للدولة به كونه غير ضار بالمصلحة العامة وحقوق الآخرين ..
⁃ الشجرة في منتزه عام وهي ملك الدولة ويقال أنت تمارس معها الفاحشة ..
⁃ هم رأوني أحتضنها وهذا من شدة ولعي بها عليهم أن يتركوني وشأني نحن في بلد يصون الحريات الخاصة وأنا ولله الحمد لم أعتد على حرية الآخرين ..
⁃ تخرج من هنا حرا في حال تكتب لنا تعهدا بأن تترك الشجرة حرة وتعود لحياتك الطبيعية تعيش كما الآخرين ..
⁃ آسف لا أستطع أن أكون كالآخرين فأنا رجل أعيش على وفق خيالي أتحدث مع الأشجار والنهر والعصافير وكل مخلوقات الطبيعة الأخرى هي عائلتي ..
⁃ أليس لديك عائلة ؟
⁃ لدي بالطبع الذين أخبرتك عنهم للتو ..
⁃ أعني أب وأم وأخوة وأخوات ..
⁃ لا فأنا من سلالة الأشجار وأمت بصلة مع القمر والنجوم وبقية الكواكب ..
⁃ هل تتعاطى الخمر أو المخدرات ؟
⁃ لا ، أتعاطى الكتابة والحلم وأسرح مع الخيال ..
⁃ هل سجنت من قبل ؟
⁃ ضبطوني مرة وأنا أسرق كتابا وأخرى برتقالة تدلت من خلف جدار أحد البيوت ..
⁃ تبدو عاطلاً عن العمل ، صحيح ؟
⁃ نعم أنا عاطل عن العمل لكني لست عاطلا عن الأحلام ..
⁃ بماذا تحلم ؟
⁃ أحلم في أن أغدو حرا تماماً ، أفكر كما يحلو التفكير وأسافر كما أشتهي أجوب العالم دونما معوقات وأكتب قصيدة واحدة تخلد لي إسمي ..
⁃ لماذا لا تعمل كي ترى أحلامك في التحقيق ؟
⁃ في الوقت الراهن وحسب ظروف البلد وعدم توفر فرص العمل لم يبق لي سوى الأحلام ..
⁃ لم تقل لي كيف تصرف على نفسك ؟
⁃ أراسل صحف ومجلات عربية أكتب لهم تحقيقات صحفية وبعض الأشعار ..
⁃ تقارير ومعلومات عن البلد يعني حضرتك جاسوس ..
⁃ لا ياسيد ، أنت تبحث لي عن تهمة جديدة ..
⁃ لو أخليت سبيلك من يضمن لي بإنك رجل صالح في المجتمع ؟
⁃ أنا واحد من ملايين الناس هل تضمن سيادتك كل هؤلاء الملايين ؟
⁃ لا طبعأ لكن هؤلاء الملايين ليس بينهم من يتزوج شجرة ..
⁃ زواجي من الشجرة تعبير مجازي ثم هو ليس تهمة خطيرة تجعل مني متهما بجريمة ..
⁃ لكنها تهمة مخلة بالآداب تسوقك للوقوف أمام المحكمة ..
⁃ وهل من العدل سوق إنسان إلى المحكمة دونما جريمة ؟
⁃ تبدو لي من هيئتك رجل خطير على أمن واستقرار الوطن ..
⁃ يمعود فك ياخة مني شجلبت بي ..
⁃ صلاحياتي أسوقك على المحكمة ربما يجدوا لك تهمة مناسبة هناك ..

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت