الحزن لا يليق بكِ

فوز حمزة
2024 / 4 / 1

ليس غريبًا تذكري لها بعد كل هذه السنين .. بل الشعور الذي ولدته رؤيتي لها هو الذي أثار استغرابي .. فاوقعني في ارتباك ضيّع عليّ الشعور باللحظة.
استولت عليّ فكرة الهرب لألقي عن كاهلي كل شيء .. فحل عليّ سلام اليائسين!
خطوات قليلة تفصلني عنها كانت كافية لتعيدني تسعة عشر عامًا.
شريط سينمائي مرتْ أحداثه أمامي في ثوانٍ فرأيت أصابع غليظة تمتد إلى جسدي الصغير .. وتبعدني عنها .. نمت تلكَ الليلة كما ينام البحر بعد العاصفة!
صراخها ما زال صداه يأبى أن يغادرني.
ابتلع الزمن كل شيء وعاود سيره من جديد .. لكن ثوان فقط .. ألقت بعودِ ثقاب في دهاليز النسيان لينشر الدفء في حيطانه الرطبة، تبعتُ النور المنبعث من عينيها لأجدني أغرق في العتمة من جديد .. وقبل أن أجد كلمة أقولها .. بادرتني:
- كنت أعلم أني سالتقيكَ يومًا ما .
في هذه اللحظة .. شهدتُ ولادتي من جديد .. وروح أخرى احتلت جسدي . أعادت وصل الحبل السرّي الذي كان يربطني بها .. نهضت بيّ للحياة ثانية. تسرب إحساسي ليكسو الحروف بما يفوق طاقة التعبير فلذت بالصمت. تولت عني المهمة حين مدت ذراعيها لتلدني إليها كما ولدتني منها في المرة الأولى.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت