حجر سنمار واقتصاديات الدول المنحطة

غالب المسعودي
2024 / 3 / 29

حجر سنمار هو حجر يرتبط بالأسطورة المعروفة بـ "جزاء سنمار"، وهي قصة تحكي عن مصير مأساوي يتعرض له البنيان عندما يتم انتزاع هذا الحجر وفقا للأسطورة، بعد اكتمال بناء القصر، صعد النعمان بن المنذر مع سنمار إلى سطح القصر، وهناك جرى حديث بينهما. سأل النعمان إذا كان هناك قصر مثل الخورنق، وإذا كان هناك من يستطيع بناء مثيل له، وكانت الإجابة بالطبع لا. وعندما تسلم سنمار زمام الحديث، أخبر الملك بأن القصر الفريد الذي شيده يرتكز على حجر واحد، وإذا انتزع هذا الحجر، سينهار البناء بأكمله. وبمجرد أن أقر سنمار بأنه الوحيد الذي يعرف موضع الحجر، دفع به النعمان من سطح القصر، فسقط سنمار وحمل السر معه. قصة الحجر تعبر بالفعل عن مفهوم الاعتماد على مكون أساسي واحد في البناء، ويمكن تطبيق هذا المفهوم في سياقات مختلفة بما في ذلك الاقتصاد. بالنسبة لاقتصادات الدول المتخلفة، فإن الاعتماد الشديد على عملة واحدة مثل الدولار الأمريكي يمكن أن يشكل تحديًا كبيرا عندما تعتمد دولة متخلفة اقتصادياً على الدولار الأمريكي كعملة أساسية، فإنها تستخدم الدولار في التجارة الخارجية وتحتفظ به كاحتياطي نقدي. هذا الاعتماد الشديد على الدولار يعني أن أي تغير في قيمة الدولار أو حدوث أزمة اقتصادية في الولايات المتحدة يمكن أن يؤثر بشكل كبير على اقتصاد تلك الدولة في حالة حدوث أزمة اقتصادية في الولايات المتحدة، مثل انهيار سوق معين أو تدهور الدولار، فإن الدول المعتمدة بشكل كبير على الدولار ستواجه صعوبات. قد يحدث تضاؤل في القوة الشرائية للعملات المحلية، وتراجع في القدرة على استيراد السلع الأساسية والمواد اللازمة، وتدهور في الاستقرار المالي والاقتصادي. لذلك، يعتبر تنويع الاقتصاد وتقليل الاعتماد الشديد على عملة واحدة خطوة مهمة للدول المتخلفة اقتصادياً. من خلال تعزيز التنوع الاقتصادي وتعزيز التجارة مع مختلف الشركاء واستخدام عملات متعددة، يمكن للدول تقليل المخاطر المرتبطة بالاعتماد الشديد على عملة واحدة والتعامل بشكل أفضل مع التحديات الاقتصادية.
ان تنويع الاقتصاد لا يعني بالضرورة اللجوء إلى اقتصاديات أقل كفاءة أو قوة. بالعكس، يتعلق التنويع الاقتصادي بتوسيع قاعدة الاقتصاد وتطوير قطاعات متعددة بحيث يكون الاقتصاد أقوى وأكثر مرونة من خلال التنويع، يمكن للدولة أن تستفيد من فوائد اقتصادات مختلفة وتعزز نموها الاقتصادي. على سبيل المثال، يمكن للدولة أن تطور قطاعات الصناعة والزراعة والخدمات وتعزز التجارة الخارجية مع مختلف الشركاء التجاريين. هذا يساهم في توفير فرص عمل إضافية وتنمية المهارات وزيادة الدخل القومي. علاوة على ذلك، التنويع الاقتصادي يقلل من تأثير الصدمات الاقتصادية الواحدة على الاقتصاد بشكل كبير. إذا كانت الدولة معتمدة بشكل كبير على قطاع اقتصادي واحد، فإن أي تدهور في ذلك القطاع قد يؤدي إلى أزمة اقتصادية كبيرة. ومع ذلك، إذا كان هناك توازن بين قطاعات مختلفة، فإن الصدمات الاقتصادية في قطاع واحد يمكن أن تتمتع بتأثير أقل على الاقتصاد العام. بالطبع، يجب أن يتم التنويع الاقتصادي بطريقة استراتيجية ومدروسة، وأن يتم تطوير القطاعات الجديدة وتعزيز البنية التحتية وتوفير الدعم والتشريعات المناسبة. عند القيام بذلك، يمكن للدولة تعزيز قوتها الاقتصادية وتقليل أخطار الانهيار المحتملة. في حالة الدول التي تعتمد بشكل كبير على الاستهلاك وتفتقر إلى قطاعات إنتاجية قوية، فإن التحول إلى اقتصاد متنوع قد يكون تحديًا أكبر. قد تواجه الدولة صعوبات في تطوير الصناعات والزراعة المحلية وتعزيز الإنتاجية مع ذلك، يجب أن نلاحظ أن التحول إلى اقتصاد متنوع ليس عملية سريعة وسهلة. يتطلب الأمر استراتيجية طويلة الأجل وتخطيطًا جيدًا. قد تكون هناك حاجة إلى استقطاب الاستثمارات الأجنبية وتعزيز التكنولوجيا وتدريب القوى العاملة وتوفير بيئة تجارية ملائمة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للدولة أن تستفيد من التعاون الدولي والشراكات الاقتصادية لتعزيز تنويع الاقتصاد. يمكن أن تسهم التجارة الدولية والتعاون الاقتصادي في نقل التكنولوجيا وتعزيز الإنتاجية وتوسيع قاعدة الصادرات بشكل عام، التحول إلى اقتصاد متنوع يتطلب إرادة سياسية قوية وتنفيذ استراتيجيات شاملة. قد يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لرؤية النتائج وتحقيق التنوع الاقتصادي الكامل.
عندما تكون الدولة تحت تأثير احتلالات أو تدخلات أجنبية تهدف إلى تحقيق مصالح متباينة، فإن ذلك يزيد من تعقيدات وتحديات تحقيق التنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة. تواجه الدول التي تعاني من احتلال أو تدخلات خارجية صعوبات في تطوير قطاعاتها الاقتصادية وتحقيق الاستقلالية الاقتصادية. فالاحتلال قد يؤدي إلى نهب الموارد الطبيعية وتقييد حركة التجارة والاستثمار وتعطيل التنمية الشاملة للدولة بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون للسياسات الاقتصادية المفروضة من قبل الاحتلال تأثير سلبي على التنوع الاقتصادي. فقد يتم توجيه السياسات والاستثمارات نحو تلبية مصالح الاحتلال، مما يقوض جهود تطوير القطاعات الإنتاجية المحلية وتنويع الاقتصاد في مثل هذه الحالات، تصبح العملية التي تهدف إلى تحقيق التنوع الاقتصادي والتنمية الاقتصادية المستدامة أكثر تعقيدًا وصعوبة. تحقيق الاستقلالية الاقتصادية وتطوير القدرات المحلية يتطلب جهودًا كبيرة وتعاون دولي لدعم هذه الدول وتعزيز قدراتها.
من المهم أن تتمتع الدول بالحرية والسيادة في اتخاذ القرارات الاقتصادية الخاصة بها وتشجيع الابتكار وتطوير القطاعات الاقتصادية المحلية. كما يجب تعزيز الشراكات الإقليمية والدولية لتعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة في مثل هذه الحالات. يضاف الى هذا ان الحكومات في هذه الدول لا تتمتع بالحرية او السيادة في اتخاذ القرارات الاقتصادية. صحيح، في بعض الحالات، قد تكون الحكومات في الدول التي تعاني من الاحتلال أو التدخلات الخارجية غير قادرة على اتخاذ القرارات الاقتصادية بحرية أو تفتقر إلى السيادة الكاملة في هذا الصدد. قد تتعرض للتدخل أو الضغوط من القوى الاحتلالية أو الجهات الأجنبية التي تمارس تأثيرًا على اقتصادها. تكون السياسة الاقتصادية في هذه الدول محدودة بشكل عام، وتكون الحكومات مضطرة لاتباع سياسات مفروضة من قبل القوى الاحتلالية أو الجهات الأجنبية المتدخلة. يمكن أن يتضمن ذلك قيودًا على التجارة والاستثمار وحقوق الملكية، وتوجيه السياسات والموارد بما يخدم المصالح الخارجية بدلاً من المصالح المحلية هذا التدخل الخارجي وفقدان الحرية والسيادة في اتخاذ القرارات الاقتصادية يمكن أن يؤدي إلى تعزيز الاعتمادية على الاقتصاد الخارجي وتقويض جهود تنويع الاقتصاد وتحقيق التنمية المستدامة. يصبح من الصعب على الحكومات تنفيذ سياسات تعزز الصناعات المحلية وتطوير القدرات وتحقيق الاستقلالية الاقتصادية. في الدول التي تعاني من سياسات اقتصادية متخلفة، قد يكون هناك نقص في التوعية والتثقيف الاقتصادي، وقد تفتقر الحكومة إلى إجراءات فعالة لتعزيز الوعي الاقتصادي وتمكين المواطنين من المشاركة في صنع القرارات الاقتصادية. إبقاء المواطن في حالة دونية يمكن أن يكون في مصلحة النظام القائم، حيث يحتفظ النظام بسيطرته ويقلل من المخاطر المحتملة لاستمرار التخلف الاقتصادي. قد يتم تقديم معلومات محدودة أو مشوشة للمواطنين، ويتم قمع الحرية الرأي والتعبير ومنع النقاش العام حول القضايا الاقتصادية. الاستقرار الأمني وتطبيق القانون يلعبان دورًا حاسمًا في رفاهية الاقتصاد. عدم استقرار الأمن والتدهور الأمني يؤثر سلبًا على الاستثمارات والأعمال التجارية ويقيد النمو الاقتصادي. لذلك، من المهم أن تعمل الدول على بناء قوات أمنية محترفة وقوانين فعالة تضمن الاستقرار الأمني وتطبيق القانون بشكل عادل. باختصار، هناك عوامل عديدة تؤثر في اقتصاديات الدول المتخلفة، ولا يمكن إلقاء اللوم بشكل حصري على الدولار أو العناصر غير المنضبطة، العمل على تعزيز الاستقرار السياسي والأمني، ومكافحة الفساد، وتنويع الاقتصاد، وتعزيز التجارة العادلة والاندماج الاقتصادي العالمي، يمكن أن يساعد في تحقيق التنمية الاقتصادية والاستدامة في هذه الدول ومع ذلك، فإن النصائح التي تقدم هنا تعكس الممارسات الجيدة والمبادئ الاقتصادية المثلى في بناء اقتصاد قوي ومستدام. على الرغم من التحديات، هناك أمثلة حقيقية للدول التي نجحت في تحقيق تقدم اقتصادي وتنمية مستدامة من خلال تبني هذه النهج على الرغم من أن النجاح في تحقيق هذه الإجراءات يتطلب جهوداً كبيرة وتغييرًا هيكليًا في بعض الأحيان، إلا أنه يمكن للدول التي تتبنى هذه النهج أن تحقق تحسينات ملموسة في أدائها الاقتصادي وتعزيز رفاهية شعوبها. من الضروري أيضًا أن يكون هناك إرادة سياسية قوية لتنفيذ هذه الإجراءات وتحقيق النزاهة والشفافية في القطاع العام. يجب أن تتعاون الحكومات والمؤسسات المعنية والمجتمع المدني لضمان تطبيق السياسات والإصلاحات اللازمة. في النهاية، يجب أن ندرك أن التحول الكامل نحو نظام اقتصادي نزيه ومستدام يستغرق وقتًا وجهودًا مستمرة. إلا أن السعي نحو تحقيق النزاهة في الاقتصاد العالمي يبقى هدفًا هامًا يجب أن نسعى جميعًا لتحقيقه.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت