ستة تحديات أمام المسرحيين في عالم اليوم

حكمت الحاج
2024 / 3 / 27

ستة تحديات أمام المسرحيين في عالم اليوم..
(كلمتنا في يوم المسرح العالمي..)

يوم المسرح العالمي هو مناسبة مهمة يحتفل بها العالم كله لتسليط الضوء على دور وأهمية الفن المسرحي في تعزيز الفهم المتبادل وتعزيز الثقافة والتقارب الإنساني.
كذلك نفعل نحن في منصتنا الحوارية "فوروم كناية للحوار وتبادل الثقافات" كل عام في السابع والعشرين من شهر مارس آذار، حيث نحتفل على طريقتنا بهذه المناسبة العالمية، لنؤكد اننا جزء من إبداع هذا العالم المترامي الأطراف، وأننا نتقاسم نفس الأدوار والتحديات، ونبحث معا عن الحلول الممكنة.
في عالم معاصر يواجه تحديات عديدة، يُطرح السؤال حول كيف يمكن لصناع المسرح التكيف والتغلب على هذه التحديات في ظل التطورات السريعة والتغيرات الاجتماعية والتكنولوجية؟
من بين التحديات التي تواجه المسرحيين اليوم هي تغير أذواق الجمهور واختلاف متطلباتهم مع تطور العصر. تكنولوجيا الاتصالات ووسائل الترفيه الحديثة مثل الإنترنت، وسائل التواصل الاجتماعي، والأفلام والمسلسلات التلفزيونية، تقدم تحديًا بالنسبة للمسرح التقليدي في جذب الجمهور والحفاظ على شعبيته. يتطلب هذا من صناع المسرح تطوير استراتيجيات جديدة لجذب الجمهور وتقديم محتوى مسرحي يلامس قضايا العصر بطريقة مبتكرة وجذابة.
علاوة على ذلك، تواجه المسرحيين تحديات مالية بسبب ضغوط الاقتصادات المعاصرة وقلة التمويلات المالية المخصصة للفنون والثقافة. هذا يجعل من الصعب على الشركات المسرحية تمويل وإنتاج عروضها بطريقة مستدامة، مما قد يؤثر على جودة المنتج الفني الذي يتم تقديمه.
ومن التحديات الأخرى التي تواجه المسرحيين اليوم هي ضرورة التعامل مع القضايا الاجتماعية والسياسية المعقدة بشكل يحفز التفكير ويحقق التواصل والتأثير الإيجابي. يتطلب هذا من صناع المسرح الابتكار والجرأة في استكشاف قضايا المجتمع بكل جوانبها وتقديمها بطريقة تتيح للجمهور التفاعل والتأمل.
مع هذه التحديات، يظل دور المسرح حيويًا وحيويًا في مجتمعاتنا، إذ يمثل منصة للتفاعل الإنساني والتعبير الفني. يعتبر المسرح وسيلة لا غنى عنها للتعبير عن الهوية الثقافية والاجتماعية والسياسية، وهو أداة تمكننا من التواصل مع الآخرين بطريقة فعّالة وإيجابية.
لذا، من المهم أن ندعم الفن المسرحي والمسرحيين ونشجع التنوع والابتكار في هذا المجال، من خلال دعم الفرق المسرحية المحلية والصغيرة، وحث الحكومات على التخصيص المالي للفنون، وتشجيع الشباب على المشاركة في صناعة المسرح. إن مواصلة تقديم ودعم العروض المسرحية المتنوعة والمبتكرة هي الطريقة للحفاظ على تراث المسرح العالمي وتعزيز دوره في بناء مجتمعات أكثر تلاحمًا وفهمًا.
حسب الخبراء، أحد أهم التجديدات في صناعة المسرح هي استخدام التكنولوجيا الحديثة. في السنوات الأخيرة، أصبح استخدام التكنولوجيا شائعًا في الأنشطة الثقافية). فمثلا، الواقع الافتراضي والواقع المعزز يمكن أن يساعدا على تحسين تجربة الجمهور وجعل تفاعلاتهم مع الممثلين أكثر واقعية.
بالإضافة إلى ذلك، تلعب طرق التعليم الجديدة دورًا مركزيًا في تطوير المسرح. طرق التعليم المرنة والإبداعية، مثل إعطاء الطلاب الحرية في تقديم أفكار واجتمعاتهم الخاصة، يمكن أن يساعد في تشجيع الأطفال على التفكير خارج الصندوق والتفكير في الأدوار والقصص الجديدة التي يمكن أن يقدموها.
علاوة على ذلك، الروابط القوية بين المسارح والمجتمع المحلي تحتاج إلى تعزيز. من خلال توفير فرص تعليمية وثقافية للمجتمع، يمكن للمسارح أن تساعد في تعزيز مشاركة المجتمع المحلي وتحقيق التغيير الاجتماعي.
أحد التحديات المهمة التي يتصارع فيها المسرح هو منافسة شديدة من أشكال الترفيه الأخرى ، لا سيما الأفلام والتلفزيون. في عصر التطور الرقمي ، تشكل جاذبية الترفيه المريحة التي توفرها منصات البث عبر الإنترنت والوسائط الاجتماعية منافسة كبيرة للمسرح.
ونتيجة لذلك ، يتعرض صانعو المسرح باستمرار لضغوط للابتكار وجذب الجماهير ، مما يتطلب غالبًا موارد مالية واسعة النطاق مما يجعل إنتاج المسرح بمثابة مشروع محفوف بالمخاطر.
يستلزم تحديد هذه التحديات استكشاف حلول فعالة. لمعالجة المنافسة من أشكال أخرى من الترفيه ، يحتاج المسرح إلى احتضان التكنولوجيا ، ليس كخصم ، ولكن كشريك. قد يخلق دمج العناصر الرقمية في المسرح تجارب غامرة تجذب الجماهير ، دون فقدان رواية القصص الأصلية التي تجعل المسرح فريدًا.
ختاما، يواجه المسرح في جميع أنحاء العالم ، وبالتحديد في العالم العربي ، تحديات كبيرة بما في ذلك المنافسة وقضايا التمويل وعدم التمثيل ، وفي بعض المناطق ، الرقابة السياسية والضغط المجتمعي ، لا يخلو من حلولها. من خلال تبني التكنولوجيا ، وتعزيز نماذج التمويل البديلة ، وتعزيز التنوع ، ودعم التعاون الدولي ، يمكن أن يكون مستقبل المسرح آمنًا ومزدهرًا ، والأهم من ذلك ، أكثر انعكاسًا للتجربة الإنسانية الشاملة. في هذه المناسبة من يوم المسرح العالمي ، فإن المسؤولية عن طريقنا للاحتفال والحفاظ على هذا النموذج الفني الذي لا يقدر بثمن.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت