ألأسرلة العسكرية تدعم الإبادة ائلجماعية

سعيد مضيه
2024 / 3 / 25

ما هي للأسرلة؟

"دعونا نتذكر دوما التضحية غير العادية الطيار في الخدمة العسكرية الفعلية آرون بوشنل هذا الأسبوع" ، بهذه الدعوة يهيب بالجمهور تشارلز ريتز، الفيلسوف الاجتماعي الأميركي والسياسي الراديكالي، يساهم بانتظام في المناقشة المستمرة وتطوير النظرية الاجتماعية النقدية والتربية النقدية. يقول في مقالته "خلقت السياسات الأمريكية والبريطانية دولة استيطانية استعمارية لاحتلال ما كان يعتبر أرضًا فلسطينية-تم انتزاع الشعب الفسطيني بشكل كارثي من منازلهم وممتلكاتهم بقوة السلاح" . كتابه "البيئة والثورة: هربرت ماركوز وتحدي النظام العالمي الجديد اليوم" صدر عام 2019"
جاء بالمقالة :
"الأسرلة" كلمة جديدة صيغت تعبيرا عن "الدعاية أحادية الجانب حول الفلسطينيين التي تم تلقينها من قبل اليهود الأمريكيين وغيرهم فيما يتعلق بالاحتلال الإسرائيلي والفصل العنصري وغيرها من السياسات اللاإنسانية. النائبتان إليسا ستيفانيك وفيرجينيا فوكس، بالإضافة إلى جمهوريين آخرين من MAGA[إجعلوا أميركا عظيمة من جديد – شعار ترامب]، استخدموا مؤخرًا نزعة الأسرلة لإلصاق تهمة اللاسامية برؤساء جامعات هارفارد، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وجامعة بنسلفانيا؛ ذلك أنهم سمحوا ظاهرياً للجماعات المؤيدة للفلسطينيين بالدعوة إلى وقف إطلاق النار في الحرب بين إسرائيل وحماس، وسمحوا لهم باستخدام شعار "من النهر إلى البحر، فلسطين ستكون حرة". يفترض هذا أن الطلاب كانوا يناصرون "معاداة السامية والإبادة الجماعية".
استقال الرئيسان الليبراليان لجامعتي بنسلفانيا وهارفارد تحت ضغط نزعة ا الأسرلة هذه. من الغريب أنه قبل أسابيع فقط من هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر (كما ذكرت صحيفة جيروزاليم بوست وتايمز أوف إسرائيل)، قدم رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، شرائح صور إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في 22 سبتمبر 2023، مستعينا بخارطة "أرض إسرائيل الكبرى" تشمل كل الأراضي - يمكن للمرء أن يقول من النهر إلى البحر - حيث تدمج غزة والضفة الغربية كلها بإسرائيل. لم ينتقد أي من الجمهوريين في MAGA نتنياهو بسبب عملية الاستحواذ على الأراضي الواردة ضمنا في هذه الجغرافيا التي أعيد النظر فيها ، تشطب على الحكم الذاتي - والتي ربما اتخذت للتظليل على الإبادة الجماعية الإسرائيلية الحقيقية حقاالجارية الآن هناك - مع مقتل 30 ألف فلسطيني (والرقم ما زال بازدياد). تلك هي هذه هي نزوة الآسرلة.
وانا أكتب هذه المقالة، قامت فيرجينيا فوكس ولجنتها في الكونجرس باستدعاء جامعة هارفارد مرة أخرى.[ أنيمونا هارتوكوليس، “مذكرات استدعاء للجنة مجلس النواب بجامعة هارفارد بسبب وثائق تتعلق بمعاداة السامية” نيويورك تايمز، 16 فبراير 2024]. يكمن السحر الخادع للأسرلة في "نقدها" المفترض، الذي يسمح لمؤيدي MAGA الصاق تهمة اللاسامية في أي منعطف يناسبهم لدى الدفاع عن إسرائيل ضد اتهامات بارتكاب جرائم حرب؛ بينما يسمحون في الوقت نفسه لليمينيين بتغطية وجهات نظرهم الفاشية الجديدة - ضد اليهود والليبراليين والراديكاليين ممن ينوون الحط من شأنهم باعتبارهم ماركسيين ثقافيا. وسوف نرى فيما بعد جمهوريين من حركة MAGA ينتقدون النازيين الجدد في مسيرتهم بشارلوتسفيل، فيرجينيا، في أغسطس 2017، وهم يهتفون "اليهود لن يحلوا محلنا". عندما يطلق اليمين تهمة معاداة السامية، تبدو التهمة جوفاء .

الدور التاريخي لمعاداة السامية في اميركا وبريطانيا

في الحقيقة، عشرات الآلاف من الفلسطينيين اليوم دفعوا حيواتهم ثمنا لتاريخ معاداة السامية في أمريكا وبريطانيا، اللتين ابعدتا اللاجئين اليهود من ألمانيا النازية الى الشواطئ الأمريكية ورفضتا إعادة توطين الجمهور اليهودي الصغير نسبيا كمجموعة داخل الولايات المتحدة. ان استعراض تاريخ إنشاء إسرائيل[الطريق إلى العام 1948: كيف أوقعت القرارات، التي أدت إلى تأسيس إسرائيل، المنطقة في حالة من الصراع الأبدي"، مجلة نيويورك تايمز، 18 فبراير 2024]، يوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية، المنعزلة قانونيا، و ذات نزعة التفوق العرقي للبيض ، دمجت مصالحها السياسية وضغوطها في فترة ما بعد الحرب كأمرواقع بصورة قانونية مع إقامة دولة إسرائيل تركة القوة العسكرية البريظانية، كي ترى دولة إسرائيلية مفروضة على الجمهور الفلسطيني في ما يسمى بالأرض المقدسة. خلقت السياسات الأمريكية والبريطانية دولة استيطانية استعمارية لاحتلال ما كان يعتبر أرضًا فلسطينية- انتزاع الشعب الفسطيني بشكل كارثي من منازلهم وممتلكاتهم بقوة السلاح.

في الوقت نفسه، كانت وكالات الاستخبارات الأمريكية تنقل إلى شواطئ الولايات المتحدة النازيين السابقين الذين يمكنهم تعزيز جهود الجيش في بناء الصواريخ - مثل ضابط قوات الأمن الخاصة السابق فيرنر فون براون، الذي احتفى به شباب البلاد باعتباره أب برنامج الفضاء الأمريكي، مع المباني وندوات تحمل اسمه حتى يومنا هذا في هانتسفيل، مركز مارشال لرحلات الفضاء في ألاباما. وللحصول على نصائح عملية حول قمع مناهضة الشيوعية، قامت وكالة المخابرات المركزية الأمريكيC.I.A بحماية مجرم حرب نازي سيء السمعة ودفعت المال له بدلاً من تقديمه إلى العدالة. كان هذا كلاوس باربي، جزار ليون، الذي شارك شخصياً في قتل وترحيل آلاف اليهود ومقاتلي المقاومة في فرنسا.أما وريث سلالة صناعة الأسلحة الإمبراطورية الألمانية، ألفريد كروب، على الرغم من إدانته بارتكاب جرائم حرب لاستخدامه بصورة قسرية ما يقرب من 100000 عامل في أوشفيتز كجزء من إمبراطوريته الصناعية، إلا أنه سيشهد تخفيف عقوبته من قبل السلطات الأمريكية بعد بضع سنوات فقط ، عام 1951. تمت اعادة ممتلكات كروب له. في عام 1974 أنشأت مؤسسة ألفريد كروب فون بوهلين أوند هالباخ مؤسسات بحثية في جامعتي هارفارد وستانفورد.

طفرة صانعي الأسلحة مع ارتفاع الميزانية العسكرية الأمريكية

دعم ثنائي الحربية لتعزيزجديد الدفاع الولايات المتحدة عام 2021 يعني أن البنتاغون تلقى 25 مليار دولار فوق ما طلبه الرئيس بايدن؛ وفي عام 2022، ارتفع هذا المبلغ إلى 45 مليار دولار أكثر مما طلب البيت الأبيض – بإجمالي858 مليار دولار– بعد غزو روسيا لأوكرانيا. ضمن ذلك القدرة للميزانية العسكرية على تضخيم النفقات العسكرية الضخمة أصلا حتى تجاوز حاجات الحرب الأوكرانية، ولو لم يكن من الممكن توقع أن هذا سيعني ضمان العمل الإسرائيلي الضخم المتمثل في الانتقام الجماعي ضد شعب غزة رداً على الهجوم الدموي لحركة حماس، في 7 أكتوبر 2023. عالمنا البشع، الذي رأى التضحية بالمدنيين يُغتالون بعشرات الآلاف، مع الاعتراض الأميركي بالفيتو على وقف إطلاق النار، ويجري التغطية بانتظام على التكلفة الكاملة للحرب - من حيث الأرواح المفقودة واكاذيب الحكومة و أفعالها غير الشرعية؛ تستمر ميزانية صانعي الحرب الأمريكيين كآلية ثنائية الحربية لدعم مالكي المجمع الصناعي العسكري الأمريكي[سيمور ميلمان، رأسمالية البنتاغون: الاقتصاد السياسي للحرب. (نيويورك: ماكجرو هيل، 1970)]، معاداة السامية أمر حقيقي؛ وكذلك أيضا نزعة الأسرلة العسكرية - تدعم الإبادة الجماعية من جانب إسرائيل، بينما تتهم زوراً القوى المناهضة للحرب ذوي الميول اليسارية بالتحيز ضد اليهود.
ومن المعروف أن الأعضاء الجمهوريين في تنظيم إعادة أميركا عظيمة من جديد( MAGA) يعطلون زيادة النفقات العسكرية الأمريكية المخصصة لكل من أوكرانيا وإسرائيل؛ وهذا نقاش سياسي حول أين ومتى يمكن استخدام الموارد العسكرية الأمريكية وقوتها، ليس حول مستويات القدرة العسكرية الموجودة تحت تصرف الحكومة. بدلاً من الاستنتاج ينبغي الملاحظةهنا أن انتحار الجنود الأمريكيين والمجندين من الاحتياط قد بات في الفترة الأخيرة أشد فتكا من القتال - بمعدل عشرين يوميًا خلال السنوات الست 2013 - 2019 [كارول جياكومو، "الانتحار كان أكثر فتكًا من القتال بالنسبة للجيش"، نيويورك تايمز، 1 نوفمبر 2019.] ]. ينكر الجيش الأمريكي أن معدلات انتحار الجنود أعلى منها لدى التركيبة الديمغرافية للمدنيين من نفس الأعمار والجندر ، وقد يكون الأمر كذلك. دعونا نتذكر دوما التضحية غير العادية التي قام بها الطيار في الخدمة الفعلية آرون بوشنل هذا الأسبوع (25 فبراير 2024) أمام السفارة الإسرائيلية في تصرف متطرف للاحتجتاج ، “ لإبرازفكرة معارضة لامبالاة العالم في مواجهة الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة." كانت احتجاجًا ضد الأسرلة.
ملحوظات.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت