حكيمة حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي...

محمد الحنفي
2024 / 3 / 24

إهداء إلى:

ـ القائدة الطليعية العظيمة:
ـ حكيمة الشاوي: الحكيمة.
ـ بمناسبة إقبالها على إجراء عملية القلب المفتوح.
ـ نتمنى لها الشفاء العاجل، بعد إجراء العملية.

محمد الحنفي

فنحن نريدك...
يا حكيمة...
وحزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
يريدك...
يا حكيمة...
لأنك...
القائدة العظيمة...
رفضت التحريف...
وخضت صراعا...
ضد التحريف...
ورفضت الانسياق...
وراء...
زعماء التحريف...
الصاروا...
يتنكرون...
لماضيهم...
في حزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
ودون حياء...
يقولون...
إن حزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
ليس حزبا...
للعمال...
لباقي الأجراء...
لسائر الكادحين...
وكانت قيادتك...
يا حكيمة...
في مستوى...
جمع شمل المقتنعين...
بحزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
اللا يقتنعون...
لا بحزب فيدرالية اليسار...
ولا بالاندماج...
في حزب الاندماج...
اللا وجود...
في تقاريره...
أي شيء...
منن أدبيات...
حزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
فكان رفض الاندماج...
رفضا...
لتهميش...
حزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
في تقارير...
مؤتمر الاندماج...
فاعتبرنا...
أن حزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
لم يندمج...
بل انسحب...
من اعتقدوا...
أنهم يندمجون...
وادعوا أنهم...
اندمجوا...
لأن حزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
لا يوجد في تقارير...
مؤتمر الاندماج...
وما ورد...
في تلك التقارير...
من اشتراكية أيكولوجية...
لا علاقة له...
بحزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
فالاشتراكية العلمية...
مسحت...
ثم صارت...
اشتراكية أيكولوجية...
فكانت...
حكيمة الشاوي...
حكيمة...
وكانت...
فطومة توفيق...
حكيمة...
حين قامتا...
ضد التحريف...
ضد الاندماج...
وأنا لم أتمكن...
من فهم حكيمة...
إلا بعد أن قرأت...
تقارير...
مؤتمر الاندماج...
فتأكدت...
من حكمة...
حكيمة / فطومة...
القائدتين...
لحزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
يا قائدة...
حزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...
يا حكيمة الشاوي...
عذرا...
فقد كنت أجهل...
أن التحريف...
ساد كل التقارير...
وغزا كل المفاهيم...
وتحملت...
مسؤولية...
استمرار حزب الطليعة...
الديمقراطي...
الاشتراكي...

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت