ملتقى نوروز الشعري السادس في دهوك 2024

سمرقند الجابري
2024 / 3 / 20

بدعوة من اتحاد الادباء الكورد، شهدت مدينة دهوك شمال العراق فعاليات "ملتقى نوروز الشعري السادس" ليومي السادس والسابع من آذار 2024 بواقع ثلاث جلسات، بمناسبة عيد المرأة العالمي، ويوم الشعر العالمي، وذكرى الانتفاضة الكردية، وأعياد الربيع.
أربعون شاعرا بلهجات مختلفة بين العربية والكردية والسريانية والفارسية لأدباء من "بغداد، نينوى، صلاح الدين، ديالى، ديار بكر كرميان، ديرسن، قامشلو، أربيل، السليمانية، كرميان، كركوك، ودهوك.
(اليوم الأول)
الأربعاء السادس من آذار 2024
(الجلسة الصباحية -العاشرة صباحًا)
استقبلنا السيد " حسن سيليفاني" رئيس اتحاد الادباء الكورد في دهوك وزرنا مبنى الاتحاد الكائن في شارع سولاف، الذي تأسس في الثاني عشر من آب 1971 حيث يقع على امتداد (5000) متر، يضم في أروقته "قاعة مدرجة كبيرة" لعقد الجلسات الأدبية، ومكتبة تضمن (6000) آلاف كتاب بعدة لغات، وحديقة كبيرة من عدة طبقات، وقاعة استقبال الضيوف، ونادٍ ثقافي، كما يصدر الاتحاد مجلة فصلية بعنوان (بيف) التي تعني (الكلمة).
وبعد جولة للتعريف بزملائنا الادباء، بدأت القصائد الجميلة بلهجاتها المتعددة، تتوالى على أسماعنا، متغنية بالحرية والوطن والحب، بحضور السيد "محافظ مدينة دهوك" الدكتور علي تتر، تلت القراءات الشعرية فاصل من الغناء الكوردي الجبلي لفرقة من شباب المدينة.
(اليوم الأول)
(الجلسة المسائية -الخامسة مساءً)
عقدت في "قضاء سيميل – مديرية الثقافة والفنون" التي تمتد على مساحة (17000) متر مربع، وشهدت القراءات عزفا على أوتار العود، لنتجول بعدها في القاعة المدرجة الخاصة بالاحتفالات، التي تتسع لـ (1200) زائر وتقع ضمن بناية مديرية الثقافة والفنون بمساحة (2500) متر مربع، مغلفة بخشب الصاج مجهزة بتقنية صوت واضاءة متطورين، تليق بوجه المدينة المبتسم.
(اليوم الثاني)
الخميس 7 من آذار2024
(الجلسة الصباحية-العاشرة صباحا)
عقدت في مديرية الثقافة والفنون-قضاء شيخان، بحضور متميز من مثقفي القضاء.
وما أن انتهت الجلسة العامرة بالعيون التي تبتسم والقلوب التي ترحب بزائريها، توجه ضيوف المهرجان في جولة جميلة تضمنت:
(موقع الخنس الاثري)
لم يسبق لي من قبل أن سمعتُ بهذا الموقع، رغم دراستي للفنون الجميلة وتعرفي على اغلب المواقع الاثري في بلدي العراق. بهرت بتفاصيل موقع الخنس التي استحلت الجبل، يبعد موقع الخنس حوالي أربعة عشر كيلومتراً شمال شرق منطقة شيخان في محافظة دهوك شمال العراق، يتميز الموقع بالنقوش الصخرية التي بناها الملك سنحاريب (705-681 قبل الميلاد) حوالي عام (690) قبل الميلاد.
تعتبر منحوتات الخنس متحفاً آثارياً طبيعياً وهو من المشاريع النحتية المهمة التي قام بها الآشوريين، بدأ الملك سنحاريب العمل فيها لإرواء الاراضي الزراعية وذلك بنقل المياه من منطقة خنس الى الاراضي في نينوى وذلك بإقامة قناة كبيرة على "نهر الكومل" ومنها يتم نقل المياه بواسطة قناة جديدة تم حفرها بطول يبلغ (80) كم، ليكون اول نظام هيدروليكي في العالم.
ومن الجدير بالذكر ان الموقع يخضع لإعادة تأهيل من قبل "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق" بقينا في الموقع ساعة تتلاعب ريح آذار الحنونة بخصلات شعرنا ومشاعرنا التي توجتها السعادة.

(معبد لالش)
المحطة الثانية لشعراء وضيوف "ملتقى نوروز الشعري السادس" كان "معبد لالش" للطائفة اليزيدية في قضاء الشيخان التابع لمحافظة نينوى والواقع ضمن مناطق إقليم كردستان العراق. يقع في وادي قرب عين سفني حوالي (58) كم شمال غرب الموصل، بعيد عن البيوت والأسواق وضوضاء الحياة اليومية، وهناك قبر الشيخ عدي بن مسافر المقدس لدى أتباع الديانة.
اليزيدون يتحدثون اللهجة الكرمانجية من اللغة الكرديّة، ولا زالوا محافظين على زواج الأقارب. يعيش غالبيتهم في الشرق الأوسط اليوم في المناطق المتنازع عليها في العراق، وأساسًا في محافظتي نينوى ودهوك. تأثرت بعض جماعاتهم بمحيطهم الفسيفسائي المتكون من ثقافة عربية، حيث لا زالوا يرتدون الزي العربي. يرى اليزيديين أن شعبهم ودينهم قد وُجدا منذ وجود آدم وحواء على الأرض، ويرى باحثوهم أن ديانتهم قد انبثقت عن الديانة البابلية القديمة في بلاد ما بين النهرين. توقد في المعبد كل يوم قبل الغروب (360) شعلة مصنوعة من القطن ومغموسة بزيت الزيتون البكر، إشارة الى أيام السنة، توضع تلك الشُعل حول المعبد من الخراج والداخل، ويبخر المعبد بلبنان الذكر، وعلى مسافة 200 متر على الزائر للمعبد ان يمشي حافيا تستقبله في بداية المعبد شعلة من النار، رأيت هناك أشجار معمرة للسدر يعود عمرها لمئات السنين.
الديانة اليزيدية غير تبشيرية حيث لا يستطيع الأشخاص من الديانات الأخرى الانتماء إليها وبذلك تعد ديانة قوميةً مستقلة.
تعرض اليزيديين عبر التاريخ إلى (72) حملة إبادةٍ شُنت ضدهم لأسبابٍ مختلفة، حيث تسببت هذه الحروب والمذابح بتمزيق النسيج الاجتماعي وتفريق العوائل بوحشية، فصار الانزواء عن العالم والتقوقع الاجتماعي والخوف من الغرباء سمةً أساسيةً لهم. لكن كل هذا لم يمنع المثقفين اليزيديين من إنشاء مراكز ثقافيةٍ واجتماعيةٍ لتعريف العالم بديانتهم وجعل اليزيديين ينفتحون أكثر على العالم الخارجي.
ورغم اننا كشعراء باللغة العربية، لا نعرف إلا بضع كلمات باللغة الكردية، ولا نكاد نعرف عن اللغة الفارسية شيئا، غير ان زملائنا الاكراد والسريان كانوا يتحدثون ما تيسر من العربية والإنكليزية، لتبادل الأفكار حول فحوى القصائد، وحتى تلك الأحاديث على الغداء والعشاء كانت ممتعة حيت تتداخل فيها حركات اليد لتقريب المعنى، كانوا يبذلون ما في وسعهم لتقريب الكلمات للفهم، كي تجتمع كل تلك المكونات الإنسانية على اختلافها، وليغني كل منا بلغته، كي نرسم ابتسامة تجمع كل تلك القلوب، في ملتقى نوروز الشعري السادس في دهوك.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت