ألامبريالية والصهيونية وجهان لعملة واحدة

سعيد مضيه
2024 / 3 / 18

حروب اميركا المتواترة ضد الشعب الفلسطيني
أكدت حرب الإبادة الجماعية في غزة ما كان يجادل فيه البعض ان الصهيونية والامبريالية صنوان، او مسميين لقوة سياسية واحدة تنشط على المسرح الدولي . سلط الضوء على هذه العلاقة القيادي سابقا بالحزب الشيوعي في إسرائيل ، د.وولف إرليخ، في كتابه " قوة الفكرة" فأورد أن "النشاط الصهيوني يشكل جزءًا لا يتجزأ من الاستراتيجية الامبريالية الكونية ، ولا يعني ذلك انه لا توجد للقيادات الصهيونية ولكبار اصحاب رؤوس الأموال اليهود في البلاد وفي الأقطار الراسمالية الأخرى مصالح خاصة بهم ، كالمصلحة في ترسيخ قاعدتهم المادية في إسرائيل واستغلال جماهير العاملين في البلاد وسياسة التوسع والاحتلال؛ ان هذه المصالح الطبقية هي التي توجه نشاط القيادات الصهيونية ومشاريعها؛ ولكن في نهاية المطاف فإن كل نشاطاتهم وبرامجهم تخضع للاستراتيجية الامبرياتلية الكونية . تستطيع هذه البرامج ان تتحقق وتنجح كجزء من الاستراتيجية الامبريالية الشاملة".
الصهيوينة حركة امبريالية والامبريالية صهيونية في إيديولوجيتها و ونهجها السياسي. فلا حاجة لبايدن ان يعلن في كل مناسبة انه صهيوني؛ فنظرا لكونه من الجناح المحافظ للحزب الديمقراطي وضع نفسه في خدمة الامبريالية التي تحتوي الصهيونية بداخلها . الحزبان المتناوبان على الحكم بالولايات لمتحدة مكرسان لخدمة مصالح الاحتكارت الامبريالية، ومن تقدماتها يمولان تكاليف أنشطتهما. خلال نصف القرن الماضي عملا في خدمة الواحد بالمائة من المجتمع الأميركي وتنكرا لمصالح البقية من الأميركيين.
فتحَت حرب الإبادة الجماعية أيضا أعين الملايين في أرجاء العالم ، خاصة في بلدان الغرب، ان إسرائيل أقيمت بعد تهجيرأغلبية الشعب الفلسطيني بالقوة من ديارهم؛ هدمت القرى وأسكنت مستوطنين في بيوت العرب المشردين بالمدن. بينت تجارب اليمة للمجتمعات العربية ان الدولة الصهيونية بفلسطين مشروع امبريالي وقاعدة امبريالية لإحكام السيطرة على الأقطار العربية كافة. وجدت الامبريالية في حكايات التوراة المسوغ لاقتلاع شعب وإحلال شعب آخر مكانه،وذك على الرغم من ثبوت زيفها ودحضتها التنقيبات الأثرية بفلسطين.
تحالفت الاحتكارات الأميركية مع حركة المسيحية الأصولية، المروجة لحكايات التوراة، احتضنتها في نهاية القرن التاسع عشر وأشهرتها الصحافة الرئيسة،لدرجة تحولها الى قاعدة سياسية عريضة للتوجهات الفاشية، وأدخلت تعاليمها الى الكليات العسكرية ، خاصة مبادئها الثلاث، عودة اليهود الى فلسطين باعتبارها ارض إسرائيل ، إقامة الدولة اليهودية وتشييد الهيكل الثالث كشرط لعودة المسيح .
في العام 1838 رسم الرسام كاتروود، المنتسب الى المسيحية الأصولية، خارطة فلسطين واعطى اسماء توراتية لمعالمها ، منذ ذلك الحين حمل موقع الأقصى اسم جبل الهيكل في الرطانة الغربية. وفي العام 1849 استحسن لورد بالمرستون، رئيس حكومة بريطانيا فكرة إقامة كومونولولت يهودي نقطة ارتكاز للامبراطورية البريطانية بفلسطين.
بدأ التنافس بين الدول الراسمالية في اوروبا والولايات المتحدة على إقامة المستوطنات اليهودية بفلسطين؛ بادر قنصل الولايات المتحدة تشييد بتاح تيكفا، أول مستعمرة لليهود بفلسطين عام 1851وقال، هنا يستقر اليهود وهنا يبنون مملكتهم .
معطيات عديدة تبين ان لليهود منذ قرون مكانة مفضلة في الإعلام الأميركي،إذ اتخذت حملات استيطان الأوروبيين بألأرض الجديدة صفة غزو الإسرائيليين أرض كنعان والعماليق، أي فلسطين. افترض المستوطنون الجدد أن اصحاب البلاد الأصليين هم الكنعانيون، وأنهم- المستوطنون الأوروبيون- هم العبرانيون. وأثناء حرب الإبادة الجماعية الجارية حاليا في غزة أطلق نتنياهو على شعب غزة اسم العماليق، تنويها بنية الإبادة يتقبلها المؤمنون بحكايات التوراة.
كان هيرتزل قد ضمّن كتابه "الدولة اليهودية"، الذي أصدره عام 1895، قبل المؤتمر التأسيسي، وقبل إقرار مبدا الاستيطان بفلسطين، ان الدولة سوف تقصي سكان البلاد ، وقد تحصرهم في معزل.بإقرار فلسطين مكانا لإقامة الدولة تجسد مبدأالإقصاء بالاستناد الى حكايات التوراة المزيفة، في شواحن ثلاث:
*ادعاء ان اليهود شعب الله المختار،أقطعهم الرب فلسطين ملكية خاصة؛ ونظرا لذلك فهم معفيون من القوانين الدولية، ومن شروط العدالة الوضعية؛
*اليهود هم الضحية الوحيدةعلى مدى التاريخ، وكل ادعاء آخربالضحية او انتقاد لتصرفات إسرائيل يستوجب الإدانة ؛
*الحط من الشعب الفلسطيني لدرجة تقديمه كائنات لم تبلغ مرتبة الإنسانية ، تسقط عليه طبائع التوحش و الخسة والنذالة.
تأسست الصهيونية في مؤتمرها الأول عام 1897 وأعلنت اعتزامها الاستحواذ على كامل فلسطين؛ ثم وجدت من الأفضل حجب هذا المطلب الى حين. وأعلنت أن امن و امان الدولة مشرزط بارتباطها بالقوة أو القوى المتحكمة دوليا.
في عام 1907 ، وكانت قيادة الحركة صهيونية بعد وفاة هيرتزل قد انتقلت الى مثقفين، برز كلاوزنر ناقدا ادبيا هاجم كتابات ادبية تتحدث عن التعايش مع العرب، وتقديم الخبرة لهم؛ زعم ان اليهود عاشوا الفي عام بين شعوب متحضرة بينما العرب اشباه متوحشين. أنذر بأن العلاقة نع العرب يجب ان تكون عدائية مطلقة. بذلك حسم كلاوزنر في الفكر الصهيوني موضوع العلاقة مع سكان البلاد الاًصليين,
انتقل كلاوزنر الى فلسطين عام 1919 ونشات علاقة حميمة مع بن زيون نتنياهو الذي تتلمذ عليه وتلقن أفكاره. والمذكور سكرتيرجابوتينسكي، داعية العودة الى قرار المؤتمر الأول للحركة الصهيونية، ودعا جهارا الى التعامل بالقوة المسلحة مع العرب؛ اصدر جابوتينسكي وبن زيون نتنياهو كتاب" الجدار الحديدي" تضمن الدعوة للتسلح ومراكمة إنجازات صهيونية بفلسطين لا يجد الفلسطينيون حيالها بديلا للإذعان والاستسلام لمشيئة الصهيونية. شكل جابوتينسكي حزب حيروت(الحرية)، الذي تحول في ما بعد الى الليكود، متمسكا بأفكار المؤسسين الأوائل.
كتب بن زيون بمجلة كان يصدرها عام 1935 ان العرب اشباه متوحشين ، واورد في مقال آخر مثال التجربة الاستيطانية بأميركا، حيث أمكن وصل الشرق بالغرب، هذه المساحات المترامية من خلال السيطرة عليها والبناء فوقها والاستيطان بها. خلف بن زيون ابنه بنيامين نتنياهو الذي رضعمع حليبرالأم كراهية العرب وازدرائهم؟
حين صدر وعد بلفور عام 1917 استُقبِل الوعد بترحيب جميع دول الغرب الامبريالية. كان الرئيس الأميركي آتذاك، ويلسون، داعية مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها، قد أرسل وفدا الى فلسطين يستطلع آراء السكان حول الوعد. جال الوفد في أنحاء فلسطين وانتقل الى سوريا . قدم الوفد تقريره متضمنا طلب العدول عن فكرة إقامة دولة يهودية بفلسطين لأن ذلك يستتبع حروبا لأمد طويل. فالمشروع لا يمكن تنفيذه بدون دعم قوة مسلحة. تم رفض تقرير اللجنة الأميركية بموافقة الرئيس الأميركي الذي قبِل استثناء الشعب الفلسطيني من حق تقرير المصير. كما أيد ت أميركا لاحقا قرارتفويض بريطانيا الانتداب على فلسطين لتنفيذ وعد بلفور.
عينت حكومة لويد جورج البريطانية الصهيوني هربرت صمويل اول مندوب سام بفلسطين؛ صرح حاييم وايزمن الزعيم الصهيوني"انا المسئول عن تعيين هربرت صموئيل بفلسطين، فهو عضو بالحركة الصهيونة". لم يذكر هذا المندوب اسم الفلسطينيين في إجراءاته وتنظيماته ولوائحه. ارسى صمويل القوانين والترتيبات الإدارية الكفيلة بإنشاء الدولة اليهودية. أقطع مساحات من أراضي الدولة (الأميرية) الى الاستيطان اليهودي، وسمح بتشكيل الوكالة اليهودية إقامة سلطة حكم ذاتي تشرف على سائر قضايا المجتمع اليهودي، خاصة التعليم، يلقن الأجيال أفكار التعصب والتفوق والكراهية العرقية، الى جانب تلفيقات التوراة والمستشرقين. في عهد صمويل، الذي استمر حتى العام 1925، أخذت تبزغ فوق الهضاب المحيطة بالقدس معالم التهويد الأولى ، ست عشرة مستعمرة واحد عشرة ضاحية يهودية..
لم يفارق المندوبون اللاحقون نهج صمويل .في كتاب للصحفي البريطاني، ديفيد كرونين،"ظل بلفور : قرنٌ من الدعم البريطاتي لإسرائيل" اشار فيه الى ان المندوب السامي آرثور واتشوب ، الذي عين عام 1931، كتب في مذكراته: "الموضوع الذي يشغل عقول الفلسطينيين اليوم هو الرعب من زمن قادم يُغلبون على أمرهم ويكابدون بينما اليهود يهيمنون على كل مجالات الأرض والتجارة والحياة السياسية". ويقول الصحفي البريطاني، روبرت فيسك، الذي قدم عرضا للكتاب،". "كم كان مصييا!".
أنذرت المخابرات البريطانية والأميركية حكومتي البلدين ان الصهاينة حزموا الأمر على عدم الالتزام بقرار التقسيم ، وأنهم سوف يوسعون دولتهم حيث تمضي ميليشياتهم. صمتت الحكومتان، موافقةً من جانبهما، على احتلال مساحات من حصة الدولة الفلسطينية، وفعليا القضاء على فكرة دولة للفلسطينيين؛ بل والتهجير خارج الوطن. فقد سجل بن غوريون في مذكراته عام 1941 "من الصعب تصور عملية ترحيل تامة بدون إكراه ، وإكراه وحشي من اجل ذلك". استن بن غوريون سنة "الإكراه الوحشي" التي اتبعها جميع رؤساء الحكومات اللاحقة في الدولة الصهيونية. ولتنفيذ المشروع الصهيوني حذر بن غوريون فيما بعد، " أي تردد من طرفنا حول اهمية عملية الترحيل،أو أي شك من جهتنا في إمكان تحقيقها، أي حيرة في عدالتها ستجعلنا على الأرجح نخسر فرصة تاريخية لن تتكرر". بعدعشرين يوما من قرار تقسيم فلسطين دخلت وحدة عسكرية بقيادة ييغئال الون قرية الخصاص في 18 كانون اول/ديسمبر، والناس نيام؛ راحت تنسف البيوت على رؤوس النيام. عملية طورها اللاحقون ووصلت نتنياهوروطبقها حرب إبادة يومية على مدى اشهرمتتالية تقصف الطائرات البيوت ومراكز الإيواء وتقتل العشرات كل يوم؛ رحلة صيد ينفذها نتنياهو بوجه ضاحك.
. ىشاركت دول الغرب الامبريالية في إقرار تقسيم فلسطين ، ومارس الرئيس ألأميركي، ترومان، الضغوط على نطاق واسع كي يضمن إقرار المشروع بمنح اليهود حصة بفلسطين تفوق حصة أهل البلاد . كتب الباحث الأميركي مات بينيبيه" قرارتقسيم فلسطين ترفضه محكمة العدل الدولية لو عرض عليها ؛ فليس ديمقراطيا منح ثلث سكان البلاد ممن يملكون 7بالمائة من أراضيها نسبة 55 بالمائة من أراضيها يقيمون عليها دولتهم".
في غمار الحرب تفتحت شهية بن غوريون لاحتلال مدينة نابلس. صرح غرينباوم، الذي سيصبح وزير داخلية انه اشارعلى بن غوريون بالعدول عن فكرة احتلال نابلس؛ فمن المستحيل ان نفعل هناك ما فعلناه من تطهير عرقي. حاول بن غوريون بعد ذلك ثلاث مرات احتلال الضفة كي يستكمل مشروع السيطرة على كامل الأرض الفلسطينية؛ وفي العام 1963 وضعت خطة احتلال الضفة وقطاع غزة، وأقرت الإجراءات والتنظيمات بانتظار الفرصة السانحة ؛ ولدى احتلال الضفة وغزة في عدوان حزيران مضت الأمورحسب الخطة الجاهزة لجعل الضفة، وكذلك قطاع غزة، أكبر سجن بالعالم يحرم الفلسطينيين من إبداء أي رأي في مصيرهم.
جرى احتلال حزيران وفق ترتيب مشترك مع الإدارة الأميركية، والشواهد كثيرة على تنسيق جرى بين حكومة إسرائيل وإدارة جونسون.ادعت إسرائيل، حال حدوث العدوان ، أنها بادرت بحرب وقائية لتلافي خطر إبادة من قبل تحالف نظمه عبد الناصر؛ وفيما بعد أعترف الجميع ان فكرة خطر الإبادة لفقها قادة إسرائيل وان القوة العسكرية المصرية بسيناء كانت في حالة دفاع، وهي أضعف من أن تنفذ هجوما ناجحا. ونظرا لضعف القوة العسكرية والجيش المصري عموما ، الذي أنهكته حرب اليمن، تقرر العدوان الإسرائيلي بقصد التوسع ووضع المنطقة بأسرها رهن المشيئة الأميركية – الإسرائيلية.
وفي حرب العبور1973 صممت الدبلوماسية الأميركية على إفساد النصر المصري، بتهشيم مأثرة عبور القناة وتدمير خط بارليف. نظمت الولايات المتحدة جسرا جويا لتقل الأسلحة والذخيرة والعربات المصفحة ؛ حتى النفط اغتصبته من نظام الديكتاتور فرانكو في اسبانيا وكان لم يزل قائما. وزودت أميركا إسرائيل بصورة التقطها قمر صناعي لثغرة بين الجيشين المصريين شرقي القنال، عبرمنها شارون على رأس قوة عسكرية اجتازت الى غربي القناة ومضت باتجاه القاهرة؛ كادت تصل القاهرة لولا تدخل الاتحاد السوفييتي.نُقِل عن كيستغر انه خاطب المسئولين الإسرائيليين حينذاك: بمقدورنا الوقوف عند حافة الهاوية ، وليس أكثر!
بالرحلات المكوكية التي أجراها كيسنغر للقاء أنور السادات أمكنه سلب انتصار العبور وإخراج مصر من موقعها المناهض لإسرائيل وتحويلها دولة مسالمة لإسرائيل ، وحليف للامبريالية الأميركية.
في العام 1979تدخلت الولايات المتحدة في مباحثات كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل؛ اتاح التدخل الأمريكي لبيغن ان يفرض شروطه فيما يتعلق بفلسطين باتفاقية السلام. يقول رشيد الخالدي في كتابه "حرب المائة عام على فلسطين"، وفي الكتاب يستعمل كلمة "حرب" ، مؤكدا ان ما جرى على أرض فلسطين طوال القرن هو حروب عدوانية متواترة وليس صراعا: "اشارت كامب ديفيد واتفاقية السلام المصري – الإسرائيلي انحياز أميركا الى جانب اكثر المواقف تطرفا في رفض إسرائيل حقوق الفلسطينيين، وهو انحياز تم ترسيخه في عهد إدارة ريغان. كان ميناحيم بيغن وأنصاره في حزب الليكود، اسحق شانير وأرييل شارون وبنيامين نتنياهو، معارضين بعناد للدولة الفلسطينية أو لسيادتها او لسيطرتها على الضفة الغربية والقدس الشرقية. لقد كانوا الورثة العقائديين لزيف جابوتينسكي،,آمنوا بأن كل فلسطين تنتمي الى الشعب اليهودي وحده، وأن الشعب الفلسطيني غير موجود لا هو ولا حقوقه القومية".
وفي عام 1982 قامت إسرائيل بعدوان على لبنان استهدف الوجود الفلسطيني على الأرض اللبنانية، وسط صمت مطبق من الدول العربية. بذلت الولايات المتحدة، من خلال وساطة فيليب حبيب، الجهود لإنجاز هدف إسرائيل بالكامل؛ قدم الوسيط الأميركي مطالب إسرائيل القاسية لانسحاب منظمة التحرير الفوري وغير المشروط. وبالفعل تم إبعاد قوى المقاومة المسلحة.
اشرف شارون على مجزرة صبرا وشاتيلا ، وأضاء بالكشافات الساطعة دروب القتلة داخل المخيمين. خانت الولايات المتحدة تعهدها بضمان سلامة الفلسطينين الباقين في لبنان. أثبت تحقيق لجنة كاهان في مجزرة صبرا وشاتيلا مسئولية شارون، وأوصت بمنعه من تولي وزارة الحرب ؛ إلا أن ملابسات سياسية في إسرائيل فتحت له درب رئاسة الحكومة .
كما كشف التحقيق عن طلب شارون في اجتماع عقد في 21 آب /اغسطس 1982 مع بشير الجميل طرد الفلسطينيين من لبنان ؛ رد بشير ان هذا يتطلب عددا من دير ياسين. لفقوا أكذوبة أشاعوها بان عرفات ترك مسلحين بالمخيمات الفلسطينية بلبنان. كان عدد المسلحين المهجرين من لبنان قرابة العشرة آلاف ، وهو الرقم الذي قدرته المخابرات المركزية الأميركية لعدد المسلحين الفلسطينيين في لبنان. هدف الفرية التمهيد لمجازر بمسوغ تطهيرلبنان من المسلحين.اغتيل بشير وانطفأت الدعاية حول انصار عرفات بمخيمات الفلسطينيين في لبنان.
لم يدرك قادة منظمة التحرير وجود اتفاق ابرمه كيسنغرعام 1975 بين الولايات المتحدة وإسرائيل يمنح الاتفاق إسرائيل حق الفيثو لأي اتفاق أو تعهد يبرم مع الفلسطينيين.كان ذلك في عهد إدارة فورد الذي عين بدون انتخاب إثر تخلي نيكسون عن المنصب. وهذا ينفي عن الولايات المتحدة كونها الوسيط النزيه. ونجد حاليا نتنياهو يستعمل حق الفيتو على مقترح بايدن حول هدنة طويلة لحرب الإبادة الجماعية.
تجلى التواطؤ الأميركي في مفاوضات مدريد؛ أدرك الدبلوماسيون الإسرائيليون والأمريكان ان موقف منظمة التحرير التفاوضي كان ضعيفا إثر انحيازها الخاطئ لصدام ضد الكويت. وفي هذا السياق بدأ وزير خارجية أميركا ،جيمز بيكر، التخطيط لمؤتمر سلام يعقد في مدريد عام 1991. وحسب رشيد الخالدي في كتابه المذكور آنفا ." ... لم يدرك عرفات ورفاقه ضعف مواقفهم؛ وهكذا كانت النكسات التالية في مباحثات مدريد وواشنطون وأوسلو..". حقا فقد اسفر اتفاق أوسلو عن اعتراف إسرائيل بشعب فلسطيني وبمنظمة التحرير ممثله، مقابل اعتراف المنظمة بحق إسرائيل بالوجود. "كانت تلك معاملة غريبة حصلت فيها حركة تحرر وطني على اعتراف اسمي من مضطهديها دون ان تحقق التحررمقابل اعترافها بدولة تستعمروطنها واستمرت في احتلاله. كان ذلك خطأ تاريخيا مدويا كانت له نتائجه الكارثية على الشعب الفلسطيني"، حسب تقييم الخالدي .
أورد الخالدي في نهاية فصل إعلان الحرب الخامس من كتابه "حرب المائة عام على فلسطين": "شكلت اتفاقات اوسلوفي الواقع إعلان حرب آخر أميركي على الشعب الفلسطيني معترف به دوليا لدفع مشروع الحركة الصهيوتية الذي امتد قرنا من زمن، ولكن على العكس من حروب1947 و 1967 فقد سمح القادة الفلسطينيون لأنفسهم هذه المرة بالانغماس في التواطؤ مع اعدائهم". اراد الكاتب التأكيد أن ما حدث ويحدث على ارض فلسطين حرب عدوانية وليس صراعا.
اسرائيل تدافع عن نفسها؟!
اكذوبة تم تلفيقها وتعميمها على دول الامبريالية في الغرب كي لا تبدو كدول داعمة لإسرائيل في جرائم الحرب وفي عدوانها المتكرر مخالفين للقانون الدولي، وحتى شركاء في جرائم حرب. وسوف نجد إسرائيل في هجماتها العدوانية وهدم المساكن على رؤوس ساكنيها تحظى بإمدادات السلاح وبالدعم المعنوي والدفاع السياسي في مجلس الأمن والجمعية العمومية للأمم المتحدة.
بشروط أوسلوتواصل استعمار فلسطين وتضييق الخناق على الضفة ومدينة القدس وقطاع غزة. فقد السكان حرية التنقل، حيث تكاثرت نقاط التفتيش والحواجز العسكرية. وضعت الحواجز على مداخل مدينة القدس ومنعت الحركة بين المدينة وبلدات الضفة التي اعتمدت عليها اقتصاديا وثقافيا وسياسيا. اغلقت مراكز ثقافية بالمدينة مثل مركز الشرق. ألحق إغلاق المنافذ الدمار على اقتصاد المدينة؛ وحسب التقرير الأوروبي انخفضت مساهمة القدس الشرقية في الناتج القومي الفلسطيني من15 بالمائة الى 7 بالمائة.
تُرِكت حماس تجني الفوائد من نتائج تطبيق اتفاق أوسلو وتزيد انتقاداتها لمنظمة التحرير.حدثت نكسة أخرى مع فشل لقاء كامب ديفيد عام 2000 ، واتهام عرفات ب " رفض السلام مع إسرائيل"؛ استدرج شارون الفصائل المسلحة الى الصدام المسلح؛ ننيجة لاستفزازت شارون بقتل عناصر من المنظمات ضمِن هذا استمرار تفجيرات الفصائل بين المدنيين الى حدوث تفجيرات الأبراج بنيويورك 11 أيلول 2001 ، وإعلان الحرب ضد الإرهاب.كان شارون والقيادة الإسرائيلية يعلمون بالتحضيرات للتفجيرات، كما تدل مؤشرات عدة. اعتبرت منظمة التحرير حركة إرهابية واستباح جيش الاحتلال الضفة وأعلن شارون الشروع في تهويد القددس الشرقية وعموم الضفة، دون أدنى معارضة. لاقت إجراءات شارون بالضفة والقطاع التاييد المطلق بالولايات المتحدة. كان التااثير السلبي لما سمي انتفاضة ثانية(وفي حقيقتها نجاح شارون في استدراج الفصائل المسلحة الى العمليات التفجيرية) مروعا على الشعب الفلسطيني . افتى الرئيس بوش أن عرفات سبب المشكلة ثم أعطى شارون الضوء الأخضر لاغتياله حيث توفي مسموما في نوفمبر 2004 . بعد ذلك اخذت تتدهور أوضاع الشعب الفلسطيني، وتعقدت ظروف منظمة التحرير الفلسطينية . أخذت إسرائيل تشدد الحصار حول القطاع إثر نجاح حماس الكاسح في انتخابات المجلس التشريعي، وبعد ذلك راح الرئيس بوش يصرح ان انقلابا ضد حماس سيجريه محمد دحلان، قائد الأمن الوقائي في غزة؛ حرض بذلك حماس على استباق الانقلا ب الفتحاوي، وإنجاج انقلاب حماس؛ وحدثت القطيعة بين طرفي المقاومة الفلسطينية، استغلها نتنياهو لقطع المباحثات مع السلطة الوطنية في رام الله.
في نوبات دورية من القصف العنيف بالطائرات، عمليات أطلقت عليها إسرائيل "جز العشب". حقا فقد اسفرت العمليات العدوانية في 2008 و 2014 ،2021 عن خسائر في المدن ومعسكرات اللاجئين ومعاناة قاسية من انقطاع الكهرباء وتلوث المياه المتكرر تدمير كل ما اضيف الى العمران ومصادر الإنتاج. كانت المقدمات التمهيدية للحرب المسعورة ، حرب الإبادة الجماعية الدائر رحاها طوال خمسة اشهر وما تزال تطحن وتدمر وتقتل بالجملة. القذائف زنة الفي باوند المدمرة والطائرات المغيرة والمتفجرات بالغة التدمير من جملة المساعدات الأميركية . ومع ذلك يقيم الرئيس ألأمريكي ومختلف مراتب الإدارة تلك الجرائم بانها محض دفاع عن النفس.
كت برشيد الخالدي في نهاية فصل الحرب السادسة(صدرت الطبعة الأولى للكتاب في كانون ثاني 2021):" على مر قرن كامل من الحرب على فلسطين كانت العاصمة الأمريكية المرتكز الذي لا يمكن الاستغناء عنه في حرية تصرف إسرائيل؛ وظلت الملتزمة بالمشروع الصهيوني الاستعماري، مثلما كان اللورد بلفور منذ مائة سنة".هذا العرض للشراكة الأميركية في الحرب على الشعب الفلسطيني عبر مائة عام لا يؤخذ في اعتبار الأطراف الفلسطينية؛ يغفل عنه فريق المقاومة ويتغافل عنه الأنظمة العربية المستبدة حفاظا على روابطها الدولية المعادية للشعوب العربية. تغفل جبهة المقاومة العربية ، إذ تصر على ان إسرائيل أوهى من بيت العنكبوت، بينما الأعتداءات المتكررة أثبتت ان إسرائيل تستقوي بالمعسكر الامبريالي. ان استسهال الدخول مع إسرائيل في صدام مسلح مغامرة غير محسوبة العواقب يتمخض عن خسائر مادية ونكسات. بينت حرب الإبادة الجماعية، أن "الصداقة" مع معسكر الامبريالية صداقة لإسرائيل وخذلان مشين للشعب الفلسطيني.
الشعار "النصر او الشهادة" يفترض خطأً ان ما يدور معركة حاسمة ؛ إذ يستحيل التغلب على إسرائيل في صدام مسلح، بينما الامبريالية تحتفظ بالسيطرة على المنطقة ولها أنصار وعملاء يضطهدون شعوبهم ويقصونها عن الحياة السياسية.ما يدور من خلاف بين نتنياهو وبايدن هو خلاف بين شخصين؛ يجب عدم التعويل على الخلافات بين السياسيين؛ فقد سبق خلافات شبيهة مثل الخلاف بين ميناحيم بيغن وكارترعام 1978 حول برنامج بيغن لتوسيع الاستيطان للقضاء على إمكانية إقامة دولة فلسطينية.صعّد بيغن الصراع وقال إسرائيل ليست دولة موز تعريضا بتبعية دول اميركا الوسطى للولايات المتحدة. وكما فصل العلاقة الدكتور وولف إيرليخ، ربما تتضارب مصالح الأطراف إلا أن "كل نشاطاتهم وبرامجهم تخضع للاستراتيجية الامبريالية الكونية".
يجب عدم تجاهل أو إغفال مكانة إسرائيل وروابطها الدولية. يمكن إضعاف وتقليص قدرات إسرائيل على إلحاق الضرر بالتطور الوطني الديمقراطي في الأقطار العربية أسوة مع النضال المظفر لإضعاف وتقليص النفوذ الامبريالي بالمنطقة؛ اما قبضة الاحتلال الإسرائيلي على الضفة والقطاع فتتطلب حراكا شعبيا متدفقا ومضطرد التصاعد. وخلال إشراك الجماهير في الحياة السياسية تكتسب ثقافة سياسية تزيد من اندفاعها وفاعليتها. النشاط السياسي للجماهير، كما ورد في المقال السابق، يقتضي تحويل الجماهير الى القوة المتفوقة بالوعي وبالتنظيم، وتتحلى،من ثم، بشجاعة التحدى والصد لكل تطاول على مصالحها الوطنية والاجتماعية.ان يقال لا للحكم الجائر موقف ثوري ينطوي على وعي ورابطة تنظيمية. يتم هذا التحول من خلال تحضير الجماهير لفعل التغيير الجماعي : اولا تعي كيانها الإنساني وتتخلص من الأعطاب الموروثة ؛ وثانيا تكتسب إرادة العمل الإيجابي. ينبغي عدم إغفال واقع تجميد فعل الجماهير قرونا متتالية وتطويعها بالاستلاب لإرادة قوى الاستبداد والقهر. وبذلك يتطلب إنهاض الجماهير المستلبة الى النشاط السياسي قوة سياسية تتقن العمل بين الجماهير ولديها من الثقافة السياسية ما يقنع الجماهير ويكسب ثقتها.
وإلى ان ينجح النضال العربي المشترك في تصفية النفوذ الامبريالي بالمنطقة تفقد الصهيونية سندها الداعم للحرب ولجرائم الحرب.مصيرالصهيونية ودولتها مرتبط بمصير السيطرة الامبريالة وأنظمة الاستبداد بالمنطقة.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت