حوارٌ شيِّق مع صديقٍ عزيز..

حسن أحراث
2024 / 3 / 15

"استفزّني" (استفزازٌ جميل) صديقٌ عزيز "لا" يُمارس السياسة (مباشرةً)، عندما أشار في حوارٍ شيق معه إلى أن الحياة السياسية اليوم تخلو من أسماءٍ سياسية كبيرة أو لامعة مُقارنةً بالأمس القريب. ويقصد "رجالات" مُنحدرة من صفوف المقاومة وجيش التحرير وما يُسمى بالحركة الوطنية وحتى أسماء أخرى معروفة انتمت سابقا إلى ما يُسمى باليسار الجديد أو كانت قيادية بتنظيماته المختلفة.
لقد وجدتُ نفسي متفقاً مع خلاصته إلى حدود بعيدة. لكن كيف الغوص في عمق الموضوع ووضع النقط على حروفها؟
إن النقاش الدقيق مع صديقي صعبٌ للغاية. لأن تحليل خلاصته ووضعها في سياقها قد يكون مربكاً ومستفزاً له (وهنا بالمعنى القدحي)، وهو الذي "لا" يمارس السياسة. علماً أن السياسة (الصراع) هي الحياة، والحياة (الصراع) هي السياسة. ومن يدّعي أنه لا يمارس السياسة، فإنه "حيّ" ميّت. لأن من لا يمارس السياسة، بعلومٍ أو بدونها، تُمارس عليه بكل المعاني، ومن بينها الأكثر بشاعة..
حقيقةً، وجدتُ نفسي مرغماً على "ابتلاع" بعض أحكام القيمة، سواءً سلباً أو إيجاباً.
وهنا، بهذا الفضاء الشاسع والمعزول أيضا، نستطيع بدون حرج أو إحراج بسط وجهات نظرنا بما لها وما عليها.
أعود الى خُلاصة صديقي الذي "لا" يمارس السياسة، أي خُلو الحياة السياسية اليوم من أسماء سياسية كبيرة ولامعة مُقارنة بالأمس القريب. وأُقدّم فيما يلي بعض عناصر خُلاصتي:
- إن النظام القائم قد ساهم في "تلميع" و"تكبير" صورة الأسماء الكبيرة واللامعة المقصودة، وقام بالمقابل بتصفية الأسماء الكبيرة حقا واللامعة حقا، لأنها كانت مُعارِضة حقاً وكانت تخدم قضية الشعب المغربي حقاً؛
- إن الأسماء الكبيرة واللامعة المقصودة مُتورّطة في عدة جرائم الى جانب النظام في حقّ الشعب المغربي، ومن بين هذه الأسماء من تلطّخت يداه بدماءِ الشّهداء، ومن بينها كذلك من ساهم في مؤامرة "إيكس-لي-بان" (EX-LES-BAINS) المشؤومة، ناهيك عن تنشيط اللعبة السياسية وتنزيل المخططات الطبقية ومباركة تعليمات الامبريالية ومؤسساتها المالية (صندوق النقد الدولي والبنك العالمي...)، والأخطر أيضا التورط في التطبيع مع الكيان الصهيوني؛
- إن الأسماء الكبيرة واللامعة المقصودة استفادت وتستفيد حتى الآن من الريع ومن العديد من الامتيازات وفي صمت ودون حسيب أو رقيب ودون أي اعتبار للازمة "ربط المسؤولية بالمحاسبة"؛
- الآن، فعلاً، يستأسد على الحياة السياسية أقزامٌ نبع جُلّها من العدم. ورغم منشطات النظام (DOPAGE) لم تكبُر ولم تلمع. البعض منها أهّله مالُه الملوّث ونسبه السياسي الهجين، والبعض الآخر (TECHNOCRATES) في فمِه ملاعق من ذهب تم صبغه بهذا اللون السياسي أو ذاك.
- إن أقزام اليوم ورغم ذلك "كبيرة" و"لامعة" (بمعنى ما، أي المعنى القدحي)، بل وبارعة في تكريس القهر والاضطهاد الطبقيين من خلال التردي الاقتصادي والاجتماعي وفي مواصلة التطبيع مع الكيان الصهيوني وفي التطبيق الحرفي لتوصيّات "ثالوث" الامبريالية والصهيونية والرجعية وفيما يخدم النظام الرجعي القائم. إنها "أحسن خلف لأسوأ سلف"؛
- وخُلاصة الخُلاصات المُخجلة تتمثّل في ضعفنا (خيانات وتبييض الماضي الإجرامي للمتورطين الى جانب النظام ومن بينهم القوى الظلامية واعتماد مراجعات سياسية وإيديولوجية فجة وأشكال ناعمة لتسجيل الحضور على هامش الحياة السياسية والتّنكُّر لتضحيات الرفاق والرفيقات البطولية وطمسها والتواطؤ السياسي والنقابي والجمعوي ومحاصرة الفعل النضالي الجذري...)، بل في عجزنا (غياب التنظيم الثوري) عن التصدي للنظام القائم ومؤامراته ولأسماء الأمس "الكبيرة واللامعة" ولأقزام اليوم "البارعة"، نحن من يناضل ويُضحّي من أجل قضية الجماهير الشعبية الكادحة، خاصة والتضحيات المُقدّمة من خلال الانتفاضات الشعبية ومعارك العمال والفلاحين الفقراء والاستشهادات ونضالات المعتقلين السياسيين..
وأخيراً، من "لا" يُمارس السياسة تُمارس عليه ببشاعة؛ وإنه شاءَ أم أبَى "حيّ" ميّت...

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت