جماعات الإسلام السياسي عامة وحركات – الاخوان – خاصة هي المسؤولة عن اجهاض الثورة السورية

صلاح بدرالدين
2024 / 2 / 22

م




جماعات الإسلام السياسي عامة وحركات – الاخوان – خاصة
هي المسؤولة عن اجهاض الثورة السورية
صلاح بدرالدين

ان امعان من تصدروا مشهد المعارضة السورية ، وركبوا موجة الثورة ، من رموز حركات الإسلام السياسي ، وحركة الاخوان المسلمبن السورية تحديدا منذ العام الأول في اعلانهم من جانب واحد ، ومن لون واحد ، ومن دون مشاركة وطنية شاملة حسب الأصول الديموقراطية ، تشكيل ( المجلس الوطني السوري ) ، واستغلوا الجغرافيا التركية ، واستقووا باالمال القطري ، وتاليا الخليجي بمليارات الدولارات بحسب اعتراف وزير الخارجية القطري الأسبق ، ، حتى بعد مرور نحو ثلاثة عشر عاما من اندلاع الثورة السورية ، في الامتناع عن اجراء اية مراجعة نقدية ، والاعتراف بما اقترفوه من خطايا حالت دون انتصار الثورة ، يثير السخرية والاشمئزاز ، اما مضي بعضهم من أصحاب النفوس المريضة ، والراكضين وراء المنافع ، ومن اغتنوا ، وانتقلوا من حياة الاعتماد في أوروبا على المساعدات الاجتماعية ، الى أصحاب الاملاك ، والشركات ، في تبرير الجريمة ، والدفاع المستميت عن ( نقاوة ونزاهة ) الاخوان المسلمين ، وتبرئتهم من المسؤولية فلاشك من وجود مصالح خاصة جديدة ، وثمن مدفوع مسبقا .
لم تكن حركة الاخوان السورية من الحجم التنظيمي ، والجماهيري في الوطن بحيث يؤهلها لتولي قيادة المعارضة والثورة ، ولم تكن آيديولوجيتها الدينية الشمولية ، وشعارها الرئيسي ( الإسلام هو الحل ) مناسبا للمجتمع السوري المتعدد الاقوام ، والديانات ، والمذاهب ، ولم يكن رموزها في درجة من المصداقية تسمح لهم بتطمين السوريين ، وكسب ثقتهم والركون اليهم ، فمنذ عام ٢٠٠٥ وخلال عملنا المشترك في اطار ( جبهة الخلاص الوطني ) اكتشفنا نحن في الكتلة الكردية حوارهم السري ( ومن وراء الظهر ) مع ضباط المخابرات السورية في فنادق استانبول ، وتواصلهم مع الأجهزة الأمنية الإيرانية ، وواجهناهم بذلك صراحة ، كما ابدينا ما ننشره الان للعديد من الجهات المعنية بالملف السوري ، وقلت ذلك صراحة خلال اللقاء مع نائب وزير خارجية تركيا – فريدون سنرلي اوغلو – وكذلك مسؤول الملف السوري في الخارجية التركية – خالد جيفك - .
كماذكرنا وبعد حصول رموز الاخوان وجماعات الإسلام السياسي على الدعم الإقليمي المطلوب ، بدأوا في جذب عناصر محسوبة على اليسار ، والليبراليين ، وبعض اللذين من أصول كردية كافراد ، معظمهم عن طريق الاغراءات المالية ، والصفقات ومداخلات الأجهزة الإقليمية ، وكان ذلك باختيارهم ، وتحت مراقبتهم الدقيقة ، الى درجة ان قناة الجزيرة القطرية وظفت مجموعة اخوانية سورية مهمتها – فلترة – مشاركة السوريين في برامجها ، وحواراتها ، اما بخصوص تعاملهم بالشان الكردي فمن المعلوم ان الكتلة الكردية في جبهة الخلاص لم تستمر في العمل مع الاخوان الا اقل من عامين بسبب خلافات عميقة فكرية ، وسياسية ، حيث انكروا وجود شعب كردي سوري ، وعندما واتتهم الفرصة خلال تشكيل – مجلسهم – باسم الوطني السوري ، استبعدوا كل السياسيين ، والمناضلين ، والنشطاء الكرد السوريين وحتى نشطاء تنسيقيات الشباب في المناطق الكردية اللذين كانوا في طليعة النضال القومي والوطني خاصة من اللذين شاركوا في جبهة الخلاص بجد وإخلاص ، وواجهوا انحرافاتهم ، واضاليلهم .
الاخوان المسلمون لم يكونوا يوما ثوارا وطنيين ديموقراطيين تاريخهم يشي بتعاونهم المستمر مع الطغاة ، والأنظمة الدكتاتورية تحت غطاء محاربة الشيوعية ، واليسار ، وكانت الأنظمة المستبدة تستخدمهم كراس حربة ضد حركات المعارضة ، ولدى حدوث موجة ثورات الربيع استغل – الاخوان – عفويتها فركبوا موجتها ليس من اجل التغيير ، والنظام الديموقراطي العلماني بل في سبيل تحقيق مآربهم واهدافهم في إقامة الدولة الدينية كما تنص عليها برامجهم التي تختلف شكلا بين مجموعة تيارات ، ولكن بتوافق حول المضمون والجوهر ، وقد ضلل الاخوان الكثيرين من السوريين عندما طرحوا – الدولة المدنية – وهي حمالة أوجه ، وقابلة للعديد من التفسيرات الإشكالية ، اما من يسعى الى التستر على الهدف الحقيقي للاخوان حول ثورات الربيع ، والثورة السورية وهو اسلمتها ، واخونتها ، فاما انه مخطئ ضال ، او مكلف بزرع الاضاليل لقاء منافع خاصة .
كل القرائن تشير الى اصطفاف معظم جماعات الإسلام السياسي السنية ، والاخوان المسلمين وخصوصا منذ نحو عقدين او ثلاثة وراء نظام جمهورية ايران الإسلامية ، ومن المتوقع ان ترداد اللحمة بالمستقبل .
اما بشان تقديم البعض من هؤلاء المطبلين للاخوان المسلمين السوريين مبررات ، وأسباب واهية حول احقية تصدر الاخوان للمشهد المعارض بسبب وجود فراغ في الساحة الوطنية السورية او الزعم أن ( كل الأحزاب الكردية كانت مطية السلطة واحزابا مطلبية لاتستهدف تغيير النظام .. ) نقول : كانت الساحة السورية ومنذ فجر الاستقلال ومرورا بالمراحل المختلفة ، وحتى الان وفي ظل كل الأنظمة المتعاقبة تعج بالمناضلين ، والمضحين ، ولم تهدأ يوما حركات المعارضة الديموقراطية ، وليس كل الأحزاب الكردية كانت مجرد أحزاب مطلبية ، فالبارتي الديموقراطي الكردي اليساري – ثم الاتحاد الشعبي الكردي ، دشن نهجا متجددا في الحركة الكردية السورية ، على قاعدة وجود شعب كردي من السكان الأصليين ، يستحق ان يقرر مصيره في اطار سوريا التعددية الديموقراطية الموحدة ، واجراء التغيير وإيجاد البديل الديموقراطي ، واسقاط الاستبداد ، والتفاعل مع الحركة الديموقراطية السورية المعارضة ، وكل هذه المبادئ والمنطلقات كانت من ضمن برنامج هذا الحزب وتتصدر الصفحة الأولى لجريدته المركزية – اتحاد الشعب – كما ان النظام ضاعف قمعه ضد قادة ومناضلي هذا الحزب لتلك الأسباب ، وتقديمهم لأول مرة الى محكمة امن الدولة العليا بدمشق عام ١٩٦٩( وكنا آبو اوصمان صبري ، ومحمد نيو ، وانا ضمن هذه الدفعة ) ، وإصدار الاحكام الجائرة بحقهم .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت