هكذا فضحهم آفي شلايم

كاظم فنجان الحمامي
2024 / 2 / 13

معظمكم سمع بهذا المفكر اليهودي العراقي الكبير، ولكن هنالك الكثير من العرب ليست لديهم فكرة عن مواقف هذا الرجل، ودوره في كشف المواقف العدواني المتطرفة للصهاينة، وليست لديهم فكرة عن دوره في فضح الزعماء العرب الذين ارتموا في احضان الموساد في حقبة السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي. وربما فات الكثيرون قراءة مؤلفاته الرصينة التي يتحدث فيها عن تقلبات الأوضاع السياسية في المنطقة، وجميعها الآن في متناول اليد على الإنترنت باللغتين الإنجليزية والعربية. يمكنكم تحميلها بصيغة PDF. .
يعد هذا المؤرخ من أكثر الأشخاص تعمقاً وفهماً للصراع العربي الإسرائيلي. لذا تعالوا نتعرف على سيرته المختصرة: فقد كانت ولادته في ضواحي بغداد عام 1945 لأسرة عراقية يهودية تمتهن التجارة. التحق في عنفوان شبابه بجامعة كامبردج لدراسة التاريخ، ثم التحق بمعاهد لندن لدراسة العلاقات الدولية. حصل على الدكتوراه من جامعة ريدنج، واصبح من أساتذة علم العلاقات الدولية. يعود اهتمامه بتاريخ الشرق الأوسط إلى عام 1987. وهو العام الذي شرع فيه بتأليف كتابه الاول عن التواطؤ عبر نهر الأردن: وعلاقة الملك عبد الله بالحركة الصهيونية وتقسيم فلسطين (صدرت الطبعة الأولى عام 1988)، وله مؤلفات اخرى نذكر منها:
- سياسة التقسيم: الملك عبد الله والصهاينة وفلسطين 1921-1951 (صدر الكتاب عام 1999). .
- اسد الأردن (2011). .
- الحائط الحديدي (2012). .
- إسرائيل وفلسطين (2013). .
- الحرب والسلام في الشرق الأوسط (2018). .
- الحرب من أجل
- فلسطين (2019). .
- ثلاثة عوالم (2023). .
ومع دخول الحرب الإسرائيلية على غزة شهرها الرابع، لم يقف هذا الرجل المناهض للصهيونية موقف المتفرج. فأطلق تصريحه الذي قال فيه: (ان دولة الاحتلال هي التي ترتكب الإرهاب، وحماس حركة مقاومة)، وقال أيضا: (أن هذا الصراع يعود بجذوره الى الظروف التي نشأ فيها هذا الكيان المحتل، وذلك بخلاف ما تروّج له الرواية الرسمية لإسرائيل). وهو هنا يدحض مزاعم اليهود بمشروعية امتلاكهم الأرض على أساس ديني، ويؤكد انها مزاعم باطلة تماماً. .
كان آفي شلايم أول من فضح نظريتهم القائمة على اللجوء إلى القوة الحربية المفرطة، والتي يقولون فيها: (إذا لم تنجح القوة، فلا تتردد في استخدام المزيد منها). .
يسلط هذا المفكر الأضواء في معظم مولفاته على العلاقات السرية، التي كانت تربط الملك الأردني الراحل (حسين بن طلال) بجهاز الموساد الإسرائيلي، واستمرارها بين الطرفين على الرغم من الفشل في تحقيق السلام الحقيقي. ويذكر إن العلاقات السرية جمعت بين إسرائيل والأردن قبل قيام الكيان نفسه بثلاثة عقود، أي منذ زمن جدة (عبدالله الاول)، ثم تبعتها علاقات إستراتيجية ربطت الملك الأردني الراحل الملك حسين مباشرة بالموساد الإسرائيلي. .
اما آخر ما كتبه (شلايم) فهو كلمته التي يقول فيها (الحرب على غزة لا معنى لها والغرب متحيز لإسرائيل). .

حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت ا