اردوغان في مصر .. ورحلة التحول من السيسي عدو آلله إلي السيسي صديقي !!

أحمد فاروق عباس
2024 / 2 / 9

يزور الرئيس التركي رجب اردوغان مصر ، ويقابل الرئيس السيسي يوم ١٤ فبراير .. يوم عيد الحب !!

ودونا عن أيام السنة كلها اختار اردوغان يوم عيد الحب ليحل ضيفا علي الرئيس السيسي !!

رحلة طويلة قطعها رجب اردوغان ...

بدأت بإشارة رابعة في لقاءاته الجماهيرية المتعددة ..
ثم السيسي قاتل ..
السيسي مجرم ..
لن أصافح هذا الرجل الذي انقلب على رئيس منتخب ..
ولم يرد الرئيس السيسي عليه - ولو تلميحا - مرة واحدة ..

.. ثم زيارته للسيسي - وليس زيارة السيسي له ولتركيا - بعد ١٠ سنوات من العداء المستحكم ..

حدث خلالها قصة ذهابه إلي ليبيا عام ٢٠١٩ ، قبل أن يضع له الرئيس السيسي الخط الأحمر الشهير .. سرت - الجفرة ، ولسان حاله يقول : إذا اقتربت منه .. فهي الحرب إذن ..

تاريخيا .. كل أنصار الإسلام السياسي - شخصيات وتنظيمات - بلا مبدأ ..
والمصلحة فقط هي من تحركهم ، لذا فالثقة فيهم قليلة ..

بمائة وجه هم ، والتقية - وهي إظهار الإنسان خلاف ما يبطن - مبدأ ثابت عندهم ..
لذا لا ثقة عندي في اردوغان ..

كثيرون يقولون أن الضغوط علي تركيا ومصر متشابهة .. وكلاهما في مرمي نيران الغرب ، وتقاربهما الآن - وربما معهما إيران غدا - ضرورة ..

لكي تستطيع الدول الثلاث الكبيرة في الاقليم مواجهة هجمة أمريكية كبيرة عليه ، تهدف إلى قطع الطريق علي أي تواجد صيني - روسي فيه ..
وأن إعتماد أمريكا الرئيسي لتنفيذ هذه السياسة الجديدة هو علي إسرائيل ودول الخليج فى المقام الأول ..

وأن حرب غزة الحالية مجرد فصل افتتاحي في قيام الشرق الأوسط الجديد ..

وما الممر الهندي الجديد ، الذى سيمر ناقلا تجارة آسيا عبر المحيط الهندي إلي موانئ الخليج العربي ، ثم بخطوط برية من دول الخليج إلي إسرائيل إلا أحد صور التعاون بين هذا التحالف الجديد ..

وطبقا لخطط الغرب الجديدة - كما تقول هذه الآراء - فإنه لا مكان لمصر ولا تركيا ولا إيران في مستقبل الشرق الأوسط وتقرير مصائره ..
ولذا - في رأي هذه النظرية - فتقارب الدول الثلاث واجب الآن ..

وقد قرأت هذا الكلام أكثر من مرة ..
ولم ارتح إليه .. ولم اصدقه ..

لذا فإنني غير متحمس لزيارة اردوغان لمصر يوم الأربعاء القادم .. ١٤ فبراير ..

حتي لو جاء بنفسه إلي مصر ..
وحتي لو غير كلامه القديم ..
وحتي لو اعترف بخطأه ..
وحتي لو زار مصر .. في عيد الحب !!

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت