ورقمعاد .. حبر رخيص

فوز حمزة
2024 / 1 / 30

عن ما ينشر هذه الأيام سأكتب ..
في ظل الانفتاح ورفع الرقابة نسبيًا عما ينشر .. أصبحت العملية لا تتطلب من القائمين على الصحف والمجلات الورقية منها والإلكترونية سوى جمع النصوص والمقالات كي يتم نشرها، والتي عادة ما يقدمها أصحابها مجانًا من خلال تطبيق الفيس بوك أو غيره .. وهذا الشيء رائع وله شأن كبير في رفع المستوى المعرفي والثقافي بين الناس وأيضًا هو وسيلة فعالة في تعزيز التواصل المباشر بين الكاتب والمتلقي من خلال تلك النصوص.
لكن، ثمة سؤال قفز إلى ذهني وأنا أرى رداءة النصوص المنشورة بشكل يدعو للخوف والقلق: من المسؤول عن رداءة ما ينشر؟
هل هم أصحاب الصحف والمجلات الذين لا يهتمون بمستوى النص فكريًا أو نحويًا أو جماليًا؟ أم هم الكُتاب أم من يطلقون على أنفسهم كُتاب الذين لا هم لهم سوى رؤية أسماءهم وصورهم في الصحف ليعدوا أنفسهم من الأدباء بل ومن المفكرين أيضًا؟
لابد لنا من وقفة عند تلك النصوص المنشورة، التي تحمل من الأخطاء الإملائية في السطر الواحد ما يفوق عدد أصابع اليد، والمضحك في الأمر أن كاتب النص يقال عنه الأديب فلان أو فلانة وله من المتابعين على مواقع التواصل ما يسد عين الشمس. هذا إذا تغاضينا عن تدني الأسلوب الأدبي وخلوه من المتعة وغيرها من العناصر، التي تجعل من النص، نصًا متكاملًا فبعض تلك النصوص كأمواج البحر المتلاطمة .. لا يفصل بينها فاصل ولا تعرف وأنت تقرأ هل هذه الجملة إخبارية أم استفهامية لأنها ببساطة خالية عن ما يميزها!
قبل أيام .. قرأت قصة قصيرة.. حالما انتهيت منها .. شعرت بأني ضيعت وقتي لأنها لاتحمل من القصة القصيرة إلا اسمها وبعد أيام ..رأيت صورة القاصة متوهجة على صفحة جريدة مرموقة.
أما الموضوع الأخطر، الذي أستوقفني، أنني وقبل أشهر .. قرأت في مجلة قصة قصيرة .. تفاجأت أن هذه القصة لكاتب عالمي مشهور وقصته هذه منشورة له في كتاب وقد ترجم الكتاب إلى العربية .. لكني قلت لربما الكاتب قد ذكر أن هذا النص ليس له أو على أقل تقدير نوه إلى أنه منقول بتصرف، لكني لم أجد ذل، وبدلا عنه وجدت أسفل الصفحة اسم الكاتب يسبقه لقب الأستاذ.
لا أدري كيف تزحلقت تلك القصة من بين أصابع رئيس التحرير أو من ينوب عنه لتصل إلى صفحة المجلة الرصينة ومن ثم إلى يد القارئ مع أن كشف النصوص المسروقة ليس بالأمر الصعب لمن يتوخى ذلك.
الذي يحصل الآن يبين لنا حجم الفوضى، التي غرقنا فيها .. فالنصوص المنشورة بكافة أجناسها .. لا تمر على مدقق لغوي بل لا تقرأ من قبل المعنيين بتلك الأجناس قبل أن ترسل إلى النشر.. أي أن العملية تقتصر على النسخ واللصق وتعبئة الصفحات الفارغة.
مَنْ يتحمل مسؤولية ما يحصل؟!
رداءة ما تنشره الصحف والمجلات إخلال بتلك المسؤولية المنوطة بها كمنبر إعلامي مهمته نشر الثقافة وتلمس طريق المعرفة حتى لو كلفها ذلك بذل الجهود وسهر الليالي.
في هذه الحالة .. الصحف والمجلات، التي تنشر نصوص بهذا المستوى هي المسؤولة .. والسبب في ذلك ببساطة لأن ورقها معاد وحبرها رخيص!

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت