مقدمة لنص (بداية-incepion)

عبدالرؤوف بطيخ
2024 / 1 / 2

على عتبات عام جديد،
قديم،
حاضر،وهم
أقف على متاريس:
الخيال،
الحلم،
أبعثر الفراشات،
إحصى عدد من قضوا.
بعد أبى وأمى،
أسجل:
سقط 7الاف رجل مسن
8الاف طفل،رضيع
7الاف امراءة
70الف جريح يتلقون العلاج على الطرقات،هم على قائمة الموت على الهواء.
أمسك برقبة الحاضر ،أستوقفه فى حلمى
أطالبه بعودة من قضوا،
بعودة طلقات الهاون إلى سبطانة المدفع،
صواريخ الكروز لبطاريتها،
الطائرات المسيرة لمنصات الإطلاق،
برفع صغار البلابل إلى أعشاشها،
قدسقطوا نتيجة إنفجار كبير هدم بناية مجاورة،
هنا فى حلمى استطيع محايدة الوقت،إيقافه تماما.
بريموت كنترول محايدا للبوابات الزمنية
(تحوت)
لقد اعددت لك وجبة من الدهشة،بطزاجة متونك المقدسة
(أوزوريس)
هنا حيث احاكم عالم منحط
قد صنعت لك شاكوشا من خشب هوليود،صه
(إمنحوتب)
قد قام العالم بممحاة كبيرة
إزالة مجدك الطائش،الحماسى
هنا مازلت استوقف الحاضر حتى انتهى من لوحة سيريالية, للفردوس المفقود،كوميديا دانت اليجرى
أغرق فى أفراح الفودكا
أحتفظ بزجاجاتها كى أعبؤها بامنيات تليق بعالم فى الطريق الى بربرية الفناء.
عالم تدهس مجنزراته قراريط الزهور،
عالم تنزع مجنراته جذور شجر البرتقال،الزيتون
لاقامة مستوطنة
داخل بؤرة الوقت لن اترك تلابيب عنق الحاضر،
لن افيق من حلم دادا
مادمت حى،
هنالك من امل يتهجى الانسانية.
* 1يناير/كانون اول2024.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت