التهاني بين الأمس واليوم

إبراهيم رمزي
2024 / 1 / 1

من الروتين المحبب أن نطلق الأمنيات نحو بعضنا البعض، كتقليد معمول به، يصاحب الأعياد والمناسبات.‏
نطلق الكلمات .. ونتلقف الكلمات .. ونحصي أحبابنا حتى لا ننسى منهم أحدا ..‏
تغيرت أشياء كثيرة مرتبطة بالمناسبات .. ومنها أمنيات السنة الجديدة.‏
فقد أصبحت التهاني إليكترونية .. وبطاقات المعايدة إليكترونية .. وربما حتى العواطف صارت كذلك ..‏
كانت التهاني مكلفة .. فصارت مجانية .. ‏
كنا نقضي وقتا ـ لا بأس به ـ في اختيار البطاقات البريدية المعبرة، والتي يتلاءم ثمنها ـ مضافا إليه تكلفة طوابع البريد ـ مع ‏ميزانية جيوبنا .. فمن البطاقات البسيطة .. إلى المتميِّزة بعطرها .. إلى الصائتة بجملة أو لحن .. أو المقترنة بحركات تخدع ‏البصر .. ‏
وبعد الاقتناء، تأتي أوقات تحرير كل بطاقة على حدة، بعد تحديد المستهدف /ة ونوعية العواطف التي نُكِنُّها له /ا، .. ‏
وكان "النسخ واللصق" منعدما أو شبه منعدم .. إذ لا بد من التفريد والتمييز في أي خطاب، ومراعاة درجات "المودة" أو واجبات ‏التحفظ الرسمية.‏
ومن السمات المكملة لبطائق التهنئة: التأنق في الخط، والظرف الأنيق الصقيل، .. ‏
وقد نقبِّل البطاقة ـ بسذاجة ـ وكأننا نحمِّلها أمانة نقْل قُبلتنا إلى الطرف الآخر .. ‏
فهل هناك ثراء في المشاعر والأحاسيس أكبر من هذا؟
اعذروني أيها الأهل والأصدقاء إذا لم أعايدكم ببطاقة إليكترونية .. تفيض ورودا وأزهارا، أو شهبا اصطناعية لمّاعة .. بخطوط ‏تلوّنت أصنافا ..‏
سأكتفي بالقول: صادق أمنياتي لكم بالصحة والهناء، ولكل العالم بالسلام والرخاء. وكل مناسبة وأنتم بخير، مفعمة بالمودة ‏الإنسانية الصافية.‏

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت