دقّ منبّهُ المحمول

ماجد مطرود
2023 / 12 / 27

دقّ منبّهُ المحمولِ فجرا ولم استطع النهوضَ،
ما زلتُ مرهقا بعد ليلةٍ صاخبةٍ بالحوارات والنبيذ..
حوارات الليلة الفائتة، لم تُحسم بعد، والنبيذ الرخيص
لم يتركني بحالي إلا بعد منتصف الليل!
عندما عدتُ للبيتِ لم استطع النوم مباشرة
بقيت اسيرا لتفكيرٍ مضنٍ باهلي هناك

*
عليَّ إذاً النهوض والذهاب مسرعا للعمل،
مع ذلك بقيتُ في الفراشِ مسترخيا، كسولا،
متفكّرا في الحلم الذي نسيته كلّه،
باستثناء مشهد وحيد يجمعُ العائلة:

أبي وأمّي يحتفظان بنضارةِ الشباب،
اخوتي ايضا، اخواتي بعمر المراهقة،
وبنت اخي الأكبر، رضيعة تنام في حضن أمها
على الرغم من الدهر الطويل الذي فصل بيننا
والذي امتدَّ لاكثر من ثلاثين عاما الا ان الصورة
لا تزال "هي هي" لم تتغيّر !
هل هم هكذا فعلا، ام هي مجرد صورة في ذاكرة؟
صورة لا تكبر ولا تصغر إلا انها تربك الإحساس!
ترى كيف لهذه الصورة الحلمية ان تلغي الزمان،
وتخدعنا؟

*
لو كنت اعرف ان مصيري سيكون هنا في "بازل"
هذه القرية النائية، بشرق "فلاندرن" البلجيكية،
لما جئتُ لهذه البلاد اصلا! صحيح كنت (مولعا) باوربا،
لكنّ مع السنين تبيّنَ ان ذلك (الولع) كان وهما كبيرا
*
كلّ يومٍ أطالعُ الصحفَ العربية، كلّ يومٍ اقرأ كتابا عربيا
واناقشُ أصدقائي العرب، في السياسةِ والاوطان ..
كلّ يومٍ انهارُ حينما اسمعُ الاخبارَ تتحدث
عن الفاسدين والخونة ..

وكلّ يومٍ اسألُ رفيقتي البلجيكية نفسَ السؤال:
ماهي نقاط تلاقينا، عدا السرير، والحديث عن الضرائب والمدفوعات؟

حتّى زميلتي في العمل، شحيحة المشاعر
كثيرا ما اسمعها تتحدثُ بلغةٍ سطحية،
مع زميلاتها السطحيات بلكنةٍ محليةٍ أخرى
كثيرا ما ألمحُ امتعاضهن من العرب
وكرههن اللامبرر للمسلمين!

*
يا ليتني بقيتُ هناك،
في بلدتي الصغيرة، أساعد الاهلَ في ترتيبِ الحديقةِ
كنتُ على اقلِّ تقديرٍ فزتُ بالاقربين
وحافظتُ على انتمائي العزيز
ووفرتُ على نفسي كلَّ هذا العذاب
يا ليتني لم اكن هنا
هنا بهذا المنفى البعيد

——-
بلجيكا
شرق فلاندرن

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت