نص(ملوك السردين الفاسد)عبدالرؤوف بطيخ.مصر.

عبدالرؤوف بطيخ
2023 / 12 / 26

(1)
في أذهان الحكومات
تتأخر العيون فى الرؤية
بقلب غبي
الجرحى يطاردون جسدك
بإعياء تصطاد الغابة
هناك ثلوج سخيفة أخرى
الحضيض يسود فى هذى البلد,هناك
كل المعاناة في العالم
من أين أنت؟
من بلد الثلج
لاأنسى المصير
السلام ينزف دما.
(2)
سوف أتظاهر في الشوارع
الحكومات تخترع الحرائق العابرة,
دون صراخ
بأعين محترقة
تنمو الظلال من الذاكرة
ملوك السمك الفاسد
خلال طرق النار
سيتم الانتهاء من كل شيء
ربما لا أستطع الرؤية جيدًا
بسبب كثرة الضوء
الطرق العزيزة
المواقد منتشرة على الطريق.
(3)
سيختفي كل شيء
العمال والفلاحون
واحد أقل,
واحد أكثر,
يد ممدودة بطول الشارع لمتشرد
مثل الدموع اللعينة’التى لاتجف
ستختفي روح العالم
على حصاة القرية الطويلة
ما زلت أتنفس
أنا أدمر قوتي في انتظارالغد
دون أن نرى بعضنا البعض نرى الأكاذيب
المناطق المتأخرة لن تكون بعد خبزا سهلا.
(4)
حيث يرتفع الألم,يسود
يكذب الظلام بداخلي
أريد أن أصرخ
الطريق الطويل موحل
لن يظل غدا دون حماس
ربما مازلت أتوقع المزيد من ضربات الرياح
الذئاب المنعزلة والفقيرة
إبحث عن نفسك,ربما تجدها
بعد فترات الانتقام
لقدفقدت نفسي ,ورأسي
نتيجة معالجة الحكومات
هى تجردنا من الجراح ,المرارة
إرثنا المنتخب دونهم.
(5)
كل ثقل العالم
كل الغبارفي العيون
لامدينة هادئة سلمية
نركب الأمواج المؤلمة
بقوارب ممتلئة بالأحزان
الآلام في أفواهنا ترتجف
من اليقين ,العبودية
الشتاء العميق مثقل بالأوراق
في عيني لاأقسى من الثلج
بالصمت الأسود
تصتع الحكومات الفخاخ
والهواجس لا نهاية لها.
(6)
عندما تغادر السلطة
لايعود هناك ضرورة للحواجز
المستقبل ينتظرنا بالأجنحة ,والعطش
بالتناوب
مزادات مستحيلة
أقوال ممزقة
الفائزون
يقرؤن الظلال
دون عتاب
ستقطع العقدة المريضة
جرائم الغدر
البياض المر الحاقد.
(7)
القسوة الجديدة
مكدسة في عبوات
دم العلامة السيئة
ليلة متعبة هناك
رأسي لا يعرف كيف يستريح
يضيع عند الفجر
نهاية طيبة للعالم
ميت أحمله من باب إلى باب
لا يزال العالم مشوشًا بسبب القتال الهادئ
الفجر لم يقبض عليه بعد
إنه لا يرى ذنوبه الصغرى
ماذال يعتقد أنه يعرف دون أن يفهم.
-(كفرالدوار 26ديسمبر-كانون اول2023)

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت