اغلق فمك بكمامة

ماجد مطرود
2023 / 12 / 23

حاولْ بمزاجيةٍ عالية ان تفتحَ ال (YouTube)
وعلى نافذة الهذيان تحديدا ستراني بكامل عدتي
اتحدث اليك بلغةٍ متشابكة الحروف كأمعاء الخروف

حاولْ ان تستمعَ إلي وان تفتحَ قنوات عقلك وتشدّ خيوط التركيز بكلّ قوّتك لكي تفرّق الاصفار وتحدد الارقام

في البدء ضعْ رقما افتراضيا وليكن صينيا يشير الى بداية البداية ثمّ ضع رقما أمريكيا حاسما هذه المرة يشير الى نهاية النهاية.

ما يقلقني انك طبيعيّ جدا لحدّ الان، لا اعرف بالضبط
ما الذي يجعل ملامحك حائرةً لا تشير الى شيء؟

لا تصدق كل ما قيل او كُتِب، ولا تغفل كل ما يُقال او يُكتب فقط انتبه جيدا، هناك الكثير من الضوء الساقط يتسلل خلسةً من خلال ثقوبنا الكثيرة

احذر، لا تستهين بشيء، احذر دائما وبلا كللٍ
فهناك الكثير من القذى قد يشوّش عليك،
وقد يستقرّ في عينيك الى الابد

الماءُ قد يتدفق فجأةً من تحت قدميك، هذا ما اخبرتني به التجارب، رجاءً لكي لا نخسر بعضنا، كن مطيعا لتحافظ على بقائك مع الجميع
ان شئت ان تكون متمردا فسوف تظلّ وحيدا،
معزولا ابداً، وقد تموت في دورقٍ من سكون لا ينكسر

لا تعبر عن اعجابك بحجرٍ لمجرد انه يُقيمُ في بلادك
ولا تشارك بمؤامرة ياكل الطير من رأسها ويلوكها اصحاب الدكاكين الفارغة..

فكّر بجديةٍ كيف تحرق مراحل اليأس في رأسك
وكيف تفتح بابا لزائرٍ قد يأتي اليك محملا بصناديق البشائر وراسما على زنده قصائد الامل؟

هل سمعتَ بوصية الحائط؟
لا تندهش، للجماد ايضا وصيته وشروطه
انت تعرفها جيدا، هي ان تكون ساكنا حين تمشي بجانبه!

لا تكن متحركا مثيرا للهيجان!
لا تكن شكّاكا فتبتلعك ممرات الكآبة!
كن يقينيا واسعا، فاتحا ذراعيه في الشوارع الضيقة!
لا تقلق بشأن الزمان، في النهاية سوف تصل الى النهاية!
هذه وصية الخطوات التي ضاقت بها السبل!

امّا الكتاب الذي الذي سقطت فصوله من شاشة التلفاز،
فوصيته حادة مثل سكين، وصلدة مثل صخرة..
لهذا عليك ان تكون وحيدا وتغلق فمك بكمامة خاصة
كمامة من نوع M 17 وان تغسل يديك بماء طهور
وروحك تحشرها بفقاعة صابون..

مرةً وانا جالس على صخرة حمراء في ليبيريا،
قرأت كتابا "لتشارلز تايلور" هذا المعتوه،
كان يتحدّث بثقة عالية عن حروب مرعبة يسميها حروب الفايروسات والفطريات، وحروب الكائنات الدقيقة
وكان يوصي مؤيديه بان يدهنوا جلودهم بزيت الفراشات
لكي تتغيّر ألوانهم فيتمكنوا من الطيران!

في كلّ صفحةٍ من هذا الكتاب، كان يحذّر بصوتٍ ديكيّ،
أيها الناس، يا أيها الناس، لا تخرجوا عن غلافي!
فكل مَنْ خرج عن غلافٍ يصاب بالجنون!

هذا الكتاب قرأته آلاف المرات،
وآلاف المرات ظننتُ انني لم اقرأه مطلقا!
فالارتباك، القلق، النسيان وفقدان االذاكرة،
وفقدان حاسة الشم، وحاسة التذوّق،
إضافة الى الحمّى والسّعال وقلة النوم وضييق التنفس..

كلها مجرد اعراض لمرض غشّاش
يتحالف بقوّة مع الهذيان والسياسة

في مرحلةٍ ما من مراحل تحولاتي الصغيرة
رأيت التاريخ يكتب نفسه بلغة شعرية، بينما هو في حقيقته قاسٍ ومستمع رديء، لا يصغي ابدا للفقراء!
كيف لي إذاً ان اصيغَ هذه المعادلة:

جدي كان غنيا اورث لابنائه اليقين،
ابي كان يقينيا اورث لابنائه الشكّ
امّي منحتنا من حليبها بعض الاسئلة
امّا انا فبقيت وحيدا بلا ابناء ‏ألعب وادور بشكّ تقلباتي:
هل انا موجود دون وجود؟
هل انا حيّ يموت في الحياة،
ام انا ميت يحيا في الممات؟
——-
ماجد مطرود/ بلجيكا

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت