قوة القلم والتغيير المنشود

عبد السلام الزغيبي
2023 / 12 / 19

هل مجرد الكتابة يكفي لكي نصلح ما نشكو منه؟

ان قوة القلم لا حد لها، لأن القلم هو ابو الفكرة، والفكرة تقود الى التغيير .
نستطيع بالالتقاء على فكرة والالتفات حولها وتطويرها ان نصنع شيئا يفيد الناس والوطن،فقط ان تكون فكرة صائبة، وراي منزه عن كل مصلحة خاصة، فان وجدت الفكرة، ووجد المؤمنون بها ،وجدت القوة، قوة الإجماع والفكرة الموحدة.
الكل يدرك أننا بحاجة ملحة الى اصلاح واسع، وتغيير شامل،نسير نحوه بخطوات مدروسة وثابتة ورؤية واضحة وليس بقفزة غير مامونة العواقب.
كل العناصر التي يمكن ان تجعل من بلادنا، بلاد ينتفع بها أهلها وتساهم في دفع مسيرة التقدم والنمو، متوفرة، فقط تحتاج الى من يشعل شمعة في بحر الظلمات، ويكشف قدرات الابداع الكامنة في العقول والنفوس التي عاشت طويلا في الظلام والمهانة.
نحن في حاجة الى قلم جريء وفكر خلاق وقلوب مخلصة تعمل من أجل الصالح العام.
الطريق امام بلادنا، التي نرجو ان يسودها العدل والحرية والطمانيئة، وان تصبح وسط إشعاعات المستقبل نجما يضيء ويتلالا، طويل. ولكن ومضات من النور تبدو في نهاية النفق تنبيء بغد أفضل.
غد يحمل التفاؤل في بناء مجتمع سعيد ينعم بالعدل والحرية. في ظل دولة تكون منارة تجتذب خيرة أبنائها في الخارج، دولة يسودها الاستقرار والامن، ويغيب عنها القهر والمهانة والقمع والتسلط والفساد.
دولة المشاركة الفعالة، التي تضمن لكل الاشخاص ممارسة حقوقهم الاساسية بحرية تامة وفعالة، بحيث يكون لكل مجتهد فيها نصيب.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت