الدعاية الإمبريالية وأيديولوجية المثقفين اليساريين الغربيين -الجزء السابع و الاخير

دلير زنكنة
2023 / 12 / 19

من معاداة الشيوعية وسياسات الهوية إلى الأوهام الديمقراطية والفاشية

مقابلة غابرييل روكهيل من قبل زاو دينغقي
(01 ديسمبر 2023)

غابرييل روكهيل Gabriel Rockhill هو المدير التنفيذي لورشة النظرية النقدية/Atelier de Théorie Critique وأستاذ الفلسفة في جامعة فيلانوفا في بنسلفانيا. وهو يعمل حاليًا على إكمال كتابه الخامس الذي ألفه منفردًا، بعنوان "الحرب العالمية الفكرية: الماركسية مقابل صناعة النظرية الإمبراطورية" (مطبعة مونثلي ريفيو، ستصدر قريبًا).

زاو دينغقي Zhao Dingqi باحث مساعد في معهد الماركسية بالأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، ومحرر دراسات الاشتراكية العالمية.
نُشرت هذه المقابلة في الأصل باللغة الصينية في المجلد الحادي عشر من دراسات الاشتراكية العالمية في عام 2023. وقد تم تحريرها بشكل طفيف لصالح (مونثلي ريفيو) MR.

‏ZD: لقد ذكرت في أحدى مقالاتك أن "أنماط الحكم الفاشية هي جزء حقيقي وحاضر جدًا مما يسمى بالنظام العالمي الليبرالي". [53]لماذا تعتقد ذلك؟

‏GR: في بحثي لكتاب بعنوان مؤقت "الفاشية والحل الاشتراكي"، قمت بتطوير إطار توضيحي يدعو إلى التشكيك في نموذج الدولة الواحدة والحكومة الواحدة السائد. ووفقاً لوجهة النظر السائدة، فإن كل دولة – إذا لم تكن في حالة حرب أهلية مفتوحة – لديها نمط واحد فقط من الحكم في وقت معين. يمكن رؤية مشكلة هذا النموذج غير الديالكتيكي بسهولة في ما يسمى بالديمقراطيات البرجوازية الليبرالية في الغرب مثل الولايات المتحدة.

وكما وثقت في مقال حول هذا الموضوع، أعادت الحكومة الأمريكية تأهيل عشرات الآلاف من النازيين والفاشيين في أعقاب الحرب العالمية الثانية[54]. وقد مُنح العديدين منهم ممرًا آمنًا إلى الولايات المتحدة من خلال عمليات مثل مشبك الورق Paperclip و دمجوا في مؤسساتها العلمية و الاستخباراتية والعسكرية (بما في ذلك حلف شمال الأطلسي وناسا). و العديدين تم ضمهم في الجيوش السرية في جميع أنحاء أوروبا، وكذلك في شبكات المخابرات الأوروبية وحتى الحكومات(مثل المارشال بادوليو Badoglio في إيطاليا).[55] كما ارسل آخرين عبر حبال الجرذان [في السفن] إلى أمريكا اللاتينية أو أي مكان آخر في العالم. وفي حالة الفاشيين اليابانيين، فقد تم إعادتهم إلى السلطة إلى حد كبير من قبل وكالة المخابرات المركزية. لقد استولوا على الحزب الليبرالي وحولوه إلى نادي يميني لزعماء اليابان الإمبراطورية السابقين. وقد شاركت هذه الشبكة العالمية من مناهضي الشيوعية المخضرمين، والمدعومين من قبل الإمبراطورية الأمريكية، في الحروب القذرة، والانقلابات، وجهود زعزعة الاستقرار، والتخريب، وحملات الإرهاب. إذا كان صحيحا أن الفاشية هُزمت في الحرب العالمية الثانية، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى التضحيات الهائلة التي قدمها نحو سبعة وعشرين مليون سوفييتي وعشرين مليون صيني، فليس الأمر على الإطلاق أنه تم القضاء عليها، بما في ذلك داخل ما يسمى بالليبراليات الديمقراطية .

قد يميل البعض إلى القول، كما يدعي النقاد الليبراليون التقدميون في بعض الأحيان، إن الولايات المتحدة تنشر أشكالاً فاشية من الحكم في الخارج ولكنها تحافظ على الديمقراطية على الجبهة الداخلية. ومع ذلك، هذا ليس صحيحا تماما. إن التحليل المادي التاريخي، كما زعمت في بعض أعمالي، يحتاج دائمًا إلى أن يأخذ في الاعتبار ثلاثة أبعاد متميزة حدسياً: التاريخ، والجغرافيا، والطبقات الاجتماعية. ومن المهم، في هذا الصدد، فحص جميع السكان، وليس فقط أولئك الذين يشغلون نفس الشريحة الطبقية التي ينتمي إليها النقاد الليبراليون. لننظر، على سبيل المثال، إلى السكان الأصليين. بعد تعرضهم لسياسات الإبادة الجماعية والتصفية، ثم عزلهم في محميات تسيطر عليها وتشرف عليها الدولة الأمريكية، فإن العديدين منهم - وخاصة الأفقر - لا زالوا هدف إرهاب الشرطة العنصرية ويقاتلون من أجل حقوق الإنسان الأساسية والديمقراطية. [56] وينطبق الشيء نفسه على شرائح الفقراء والطبقة العاملة من السكان الأمريكيين من أصل أفريقي، وكذلك المهاجرين. هذه هي الطريقة التي نحتاج بها إلى فهم انتقاد جورج جاكسون اللاذع للولايات المتحدة باعتبارها ما أسماه "الرايخ الرابع"[57].قطاعات معينة من السكان، مثل فقراء الاقليات و الطبقة العاملة و الذين يصارعون من أجل الحياة، لا زالوا يُحكمون بواسطة قمع الدولة وشبه الدولة، وليس من خلال نظام الحقوق والتمثيل الديمقراطي. لماذا إذن نفترض أنهم يعيشون في ظل نظام ديمقراطي؟ ولكي لا ننسى، علاوة على ذلك، فإن النازيين أنفسهم رأوا في الولايات المتحدة الشكل الأكثر تقدمًا من نظام الفصل العنصري في إدارة الدولة، واستخدموه صراحةً كنموذج.[58]

إن نموذج أنماط الحكم المتعددة هو ديالكتيكي بقدر ما يهتم بالديناميكيات الطبقية العاملة داخل المجتمع الرأسمالي، وحقيقة أن العناصر المختلفة من السكان لا تحكم بنفس الطريقة. على سبيل المثال، يتمتع أعضاء الطبقة الإدارية المهنية في الولايات المتحدة بحقوق ديمقراطية معينة بالمعنى الرسمي، ويمكن الاحتكام الى هذه الحقوق بنجاح في أشكال مختلفة من الصراع الطبقي القانوني. أولئك الذين يقعون تحت حذاء الرأسمالية باعتبارهم مجموعة سكانية مستغلة بشكل فائق، غالبًا ما يُحكمون بطريقة مختلفة تمامًا، خاصة إذا بدأوا في التنظيم لازاحة الحذاء من على رقبتهم، كما كان الحال مع التنين Dragon (لقب [جورج ]جاكسون المعروف). [ناشط اميركي يساري اسود قتل في السجن ] إنهم يتعرضون لإرهاب الشرطة وعنف الحراسة الأهلية، وغالبًا ما يتم تقييد حقوقهم المفترضة بشكل عشوائي، مثل تسعة وعشرين من الفهود السود وتسعة وستين ناشطًا من الهنود الأمريكيين الذين قتلوا على يد مكتب التحقيقات الفيدرالي والشرطة بين اعوام 1968 و1976 (وفقًا لتقديرات وارد تشرشل). ولم يجد المنظرون مثل جاكسون، الذي قضى حياته البالغة في السجن ثم قُتل في ظروف مريبة، صعوبة في تسمية هذه بالفاشية.

لكي نفهم كيف يعمل الحكم في ظل الرأسمالية حقا، فمن المهم أن نتبع نهجا ديالكتيكيا دقيقا يراعي أنماطه المختلفة. إن ما يسمى بالديمقراطية الليبرالية تعمل مثل الشرطي الطيب للرأسمالية، حيث تعد بالحقوق والتمثيل للرعايا المذعنين. ويتم اطلاقهم لحكم شرائح الطبقة المتوسطة والعليا من المتوسطة، فضلا عن أولئك الذين يطمحون إلى الوصول الى مستواهم. و يتم إطلاق العنان لشرطي الفاشية السيئ على الشرائح الفقيرة و من الاقليات و الاقسام الساخطة من السكان، سواء في الداخل أو الخارج. من الواضح أنه من الأفضل أن يحكمنا الشرطي الصالح، كما أن الدفاع عن أشكال محدودة من الديمقراطية وتوسيعها يشكل أهدافاً تكتيكية جديرة بالاهتمام (وخاصة عند مقارنتها برعب سيطرة الفاشية الكاملة على أجهزة الدولة). ومع ذلك، من المهم استراتيجيًا إدراك أنه - تمامًا كما في حالة استجواب الشرطة - يعمل الشرطي الصالح والشرطي السيئ معًا من أجل نفس الدولة ولهدف مماثل: الحفاظ على العلاقات الاجتماعية الرأسمالية، بل وحتى تقويتها باستخدام جزرة الديمقراطية البرجوازية أو عصا الفاشية.

‏ZD: يعتقد الكثير من الناس أن ظهور "ظاهرة ترامب" يعني أن خطر الفاشية آخذ في الارتفاع. ما هو شعورك تجاه وجهة النظر هذه؟ كيف تعلق على حدث اقتحام أنصار دونالد ترامب مبنى الكابيتول [مبنى الكونغرس الأمريكي ] في 6 يناير 2021؟

‏GR: لقد شجع ترامب القوى الفاشية وشجع أنشطتها. إنه عنصري أبيض متطرف ورأسمالي وإمبريالي مسعور. [59] ومع ذلك، فإن ظاهرة ترامب هي أحد أعراض أزمة أكبر داخل النظام الإمبريالي. بسبب التطور المستمر لعالم متعدد الأقطاب، وصعود الصين، وفشل النيوليبرالية المالية، وتراجع قوة الدول الإمبريالية الرائدة، الفاشية آخذة في الصعود في جميع أنحاء العالم الرأسمالي.

وفي السياق الأمريكي، نظمت حملة جو بايدن الرئاسية لانتخابات عام 2020 إلى حد كبير حول فكرة أنه قادر على إنقاذ البلاد من الفاشية لأنه سيحترم التداول السلمي للسلطة وسيادة القانون. من المؤكد أن الديمقراطية البرجوازية أفضل بكثير من الديكتاتورية الفاشية المفتوحة، وأن النضال من أجل الأولى ضد الأخيرة له أهمية قصوى. على الرغم من أن الديمقراطية البرجوازية فاسدة ومختلة وكاذبة، فإنها تسمح لقطاعات معينة من السكان بهامش مهم من المناورة للتنظيم والتثقيف السياسي وبناء السلطة. ومع ذلك، فمن الخطأ الفادح أن نفترض أن الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة هو حصن ضد الفاشية. عند وصوله إلى منصبه، لم يتخذ بايدن على الفور خطوات لوضع ترامب في السجن بتهمة التآمر للتحريض على العصيان، تم التعامل مع الفاشيين على الأرض بشكل عام بقفازات مرنة (القليل منهم اتُهموا بالتآمر للتحريض على العصيان، و كثير من الأحكام كانت خفيفة بشكل غير عادي). الآن فقط، بعد سنوات من وقوع الحدث-وفي الفترة التي تسبق دعاية الانتخابات الرئاسية لعام 2024 – يواجه بعض المتآمرين عقوبة السجن ويحاكم ترامب على عدد من القضايا . علاوة على ذلك، لم تتحرك إدارة بايدن بجدية لدحر الدولة البوليسية الأمريكية، وعنف الشرطة العنصرية، ونظام السجن الجماعي (الذي ساعد في بنائه)، كما أنها لم تتخذ خطوات مهمة نحو تفكيك المنظمات والميليشيات الفاشية. في حين أن جو الكذاب لم يدعم علنًا الحركات الفاشية المحلية مثل ترامب، وهو ما يعد تطورًا إيجابيًا بشكل واضح، فقد اتبع فريقه الأجندة الإمبريالية الأمريكية ودعم بقوة تطور الفاشية في دول مثل أوكرانيا.[60]

وفيما يتعلق باقتحام مبنى الكابيتول، لم يكن هذا الحدث مجرد انتفاضة عفوية ضد انتخاب بايدن. وكما وثقت في مقال مفصل حول هذا الموضوع، فقد كانت مدعومة من قبل شريحة من الطبقة الحاكمة الرأسمالية، وسمحت أعلى المستويات في الحكومة الأمريكية بحدوث ذلك.[61] قدمت وريثة سوبر ماركت ببليكسPublix، جولي جينكينز فانشيلي، حوالي 300 ألف دولار أمريكي لمسيرة وقف السرقة. كما شاركت عائلة ترامب بشكل مباشر في تمويل الاحتجاج، حيث جمعت من أجله ملايين الدولارات: "دفعت حملة ترامب السياسية أكثر من 4.3 مليون دولار لمنظمي 6 يناير".[62] وبعيدًا عن كونه مشروعًا قاعديًا شعبيًا، فقد كان مشروعًا مصطنعًا . علاوة على ذلك، هناك دلائل واضحة للغاية على أن القيادة العليا لأجهزة المخابرات والجيش والشرطة سمحت، على الأقل، باقتحام مبنى الكابيتول. أي شخص مطلع على الإجراءات الأمنية الصارمة المطبقة ضد الاحتجاجات التقدمية في مبنى الكابيتول أدرك ذلك على الفور، استنادًا ببساطة إلى لقطات الفيديو وحقيقة أن خُمس شرطة الكابيتول فقط كانوا في الخدمة في ذلك اليوم ولم يكونوا مجهزين جيدًا للاحتجاج المتوقع على نطاق واسع. ومع ذلك، فنحن نعلم الآن أن القيادة العليا للجيش كانت مسؤولة بشكل مباشر عن تأخير نشر الحرس الوطني، ولم تتم تعبئة عملاء وزارة الأمن الداخلي المتواجدين على أهبة الاستعداد بالقرب من مبنى الكابيتول. كل هذا، وأكثر من ذلك بكثير، يشير إلى تواطؤ أعلى المستويات في الحكومة الأمريكية في هجوم مبنى الكابيتول.

بالنسبة لأي شخص درس بجدية التاريخ الطويل للعمليات النفسية التي قامت بها دولة الأمن القومي الأمريكية، هناك عناصر من أحداث 6 يناير تتداخل مع هذا التاريخ. لكي نكون واضحين، هذا لا يعني أنها كانت مؤامرة بالمعنى الغبي الذي روجت له وسائل الإعلام البرجوازية، مثل أن الأشخاص الذين اقتحموا مبنى الكابيتول كانوا جميعًا متورطين فيها، أو كانوا ممثلين مأجورين، أو شيء سخيف من هذا النوع. يتم تنفيذ هذه العمليات على أساس "الحاجة إلى المعرفة"، مما يعني أنه في الوضع المثالي لا يوجد سوى عدد قليل من الأشخاص في قمة التسلسل القيادي الذين هم شركاء متعمدون. وتحتهم، هناك الكثير ممن لا يتعمدون ويتصرفون من تلقاء أنفسهم. وهذا يخلق مستوى عال من عدم التنبؤ، وبالتالي يعزز المظهر المرغوب للتحرك العفوي من الأسفل، مما يوفر غطاء لصانعي القرار في القمة.

هناك الكثير مما يجب معرفته عن نخبة المشغلين المشاركين في تمويل وتعزيز والسماح باقتحام مبنى الكابيتول. وإلى أن تتوفر المزيد من المعلومات، كما هو الحال على الأرجح بمرور الوقت، فإننا نعلم على الأقل أنه كان حدثًا مفيدًا للغاية لإدارة بايدن. لقد سمح لجو النعسان بالتعثر نحو منصبه مرتديًا الهالة المفاجئة لـ "منقذ ديمقراطيتنا"، والتي وفرت غطاءً رقيقًا للغاية لتحركاته نحو اليمين وحرب الطبقة الحاكمة المستمرة على الطبقة العاملة. أعيد تأهيل ترامب على الفور تقريبًا، بدلاً من وضعه في السجن. وساعدت الدمى الإعلامية لإدارته ــ أشخاص مثل تاكر كارلسون وأليكس جونز ــ في نسج رواية، مفادها أنه وأتباعه كانوا ضحايا مؤامرة حكومية رهيبة. يقدم نفسه على أنه متمرد محب للحرية ومعارض للحكومة الكبيرة، وقد أعد نفسه لخوض انتخابات رئاسية أخرى باعتباره خارجيًا مزعومًا . ومن غير الواضح إلى اين ستصل الملاحقات القضائية الحالية ضده، لكن التوقيت مشكوك فيه إلى حد كبير، لأنها تأتي بعد ثلاث سنوات كاملة من وقوعها، في وقت تتسارع فيه دورة الانتخابات الرئاسية المقبلة على نحو متقلب آخر سباق الخيل بين مرشحين إمبرياليين.

‏ZD: بالنسبة لليسار العالمي اليوم، كيف ينبغي لنا أن نقاوم الهيمنة الأيديولوجية للبرجوازية؟ ما طبيعة النظرية الثورية التي يجب أن نبنيها؟

‏GR: في العالم الرأسمالي، يتم الحفاظ على الهيمنة الأيديولوجية للبرجوازية من خلال السيطرة المذهلة التي تمارسها على الجهاز الثقافي، أي نظام الإنتاج والتوزيع والاستهلاك الثقافي برمته. كتب آلان ماكلويد: "خمس شركات عملاقة تسيطر على أكثر من 90% مما تقرأه أمريكا أو تشاهده أو تستمع إليه."[63] تعمل هذه الشركات العملاقة بشكل وثيق مع الحكومة الأمريكية، كما ناقشنا بإيجاز أعلاه. لقد تم تحديد هدفهم العام بوضوح من قبل مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام كيسي في أول اجتماع له مع الموظفين في عام 1981: "سنعرف أن برنامج التضليل الخاص بنا قد اكتمل حينما يكون كل ما يعتقده الجمهور الأمريكي خاطئًا"[64].

هذه هي الظروف الموضوعية للصراع الأيديولوجي في بلد مثل الولايات المتحدة. ولذلك فمن السذاجة الاعتقاد بأن علينا ببساطة تطوير التحليل الصحيح ومشاركة وجهات نظرنا الفردية، وإقناع الناس من خلال الحجج والمحادثات العقلانية. ولكي نحصل على أي قوة جذب حقيقية، يتعين علينا أن نعمل بشكل جماعي، ويتعين علينا أن نجد سبلاً للاستفادة من القوة لصالحنا. في كتاب أعمل عليه حاليا مع جنيفر بونس دي ليون، والذي يدرس الثقافة باعتبارها موقعا للصراع الطبقي، قمنا بالتمييز بشكل إرشادي بين ثلاثة تكتيكات مختلفة. أولاً، يتمثل تكتيك حصان طروادة في استخدام الجهاز الثقافي البرجوازي ضد نفسه من خلال الاستفادة من بنيته التحتية غير العادية لتهريب رسائل مناهضة للهيمنة وبالتالي نشرها على نطاق واسع (يعد بوتس رايلي مثالاً رائعًا لشخص نجح في القيام بذلك). التكتيك المهم الثاني هو تطوير جهاز بديل لإنتاج الأفكار وتوزيعها واستقبالها. هناك العديد من المساعي الهامة الجارية على هذه الجبهة، بدءًا من وسائل الإعلام والمنشورات البديلة إلى المنصات التعليمية والمساحات الثقافية وشبكات الناشطين والمراكز المجتمعية. أنا وبونس دي ليون منخرطان في ورشة عمل النظرية النقدية/Atelier de Théorie Critique، المخصصة لهذا النوع من العمل.[65] وأخيرًا، هناك الأجهزة الاشتراكية التي تم تطويرها في البلدان التي استفادت من السلطة بعيدًا عن البرجوازية. . فالأخبار والمعلومات والثقافة التي ينتجونها توفر بديلاً حقيقياً للجهاز الثقافي الرأسمالي. على سبيل المثال لا الحصر، هناك مثالين رئيسيين في نصف الكرة الغربي، وهما برينسا لاتينا في كوبا وتيليسور في فنزويلا تقومان بعمل بالغ الأهمية.

فيما يتعلق بنوع النظرية الثورية التي نحتاجها، فأنا لا أستطيع أن أتفق أكثر مع تشينغ إنفو. لقد جادل بشكل مقنع، في متابعة أعمال العديد من الآخرين وتطويرها، بأن الماركسية خلاقة وتحتاج بانتظام إلى التكيف مع المواقف المتغيرة.[66] وبعيدًا عن كونها عقيدة منقوشة على الحجر، فهي ما أطلق عليه لوسوردو عملية التعلم التي تتغير مع الزمن. وفي لحظتنا الحالية، هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به على هذه الجبهة. لتسليط الضوء على ثلاث من القضايا الأكثر إلحاحا، نحتاج إلى مواصلة تطوير النظرية الثورية القادرة على فهم الفاشية، والحرب العالمية، والانهيار البيئي ووضع حد لها.[67] وبما أنني أعيش وأنظم في قلب الإمبراطورية، سأضيف ما يلي: ومن الضروري أيضًا تطوير النظرية والممارسة الثورية في هذه المنطقة المحددة، والتي كانت حتى الآن منيعة ضد الاستيلاء على سلطة الدولة.

وبشكل عام، فإن النظرية الثورية الأكثر أهمية هي تلك التي تساعد في المهمة المعقدة والصعبة المتمثلة في بناء الاشتراكية. لقد شهدنا العديد من المفاجآت، ولقد تعلمنا الكثير منذ عام 1917. ويبدو الوضع العالمي اليوم مختلفاً تمام الاختلاف عما كان عليه في أوج الأممية الثالثة أو أثناء ما يسمى بالحرب الباردة. تعمل الدول الاشتراكية جنبًا إلى جنب مع الدول الرأسمالية العازمة على التنمية الوطنية لبناء أطر دولية جديدة تتصدى للنظام العالمي الإمبراطوري (مجموعة البريكس+، مبادرة الحزام والطريق، منظمة شنغهاي للتعاون، الآسيان، وما إلى ذلك). لقد شكلت الانتفاضات الأخيرة التي شهدتها غرب ووسط أفريقيا تحديا للنظام الاستعماري الفرنسي الجديد في المنطقة وسجن الإمبريالية الغربية. إن فهم وتعزيز هذه النضالات وغيرها من أجل التحرر المناهض للاستعمار والعالم الناشئ متعدد الأقطاب هو مهمة نظرية وعملية حيوية. وفي الوقت نفسه، من الأهمية بمكان أن نكون قادرين على توضيح كيف يمكن أن يكون التنافس مع النظام العالمي الإمبريالي وتطور التعددية القطبية بمثابة نقطة انطلاق لتوسيع المشروع الاشتراكي. هذه هي واحدة من القضايا الأكثر إلحاحا في يومنا هذا.

الحواشي
* ملاحظة المحررين: أحد مؤسسي مونثلي ريفيو بول ام سويزي Paul M. Sweezy عمل أيضًا في فرع البحث والتحليل التابع لـ OSS خلال الحرب العالمية الثانية.

ملاحظات

53. غابرييل روكهيل، “الليبرالية والفاشية: الشرطي الصالح والشرطي السيئ للرأسمالية”، تقرير الأجندة السوداء، 21 أكتوبر 2020، blackagendareport.com.
54. غابرييل روكهيل، “الولايات المتحدة لم تهزم الفاشية في الحرب العالمية الثانية، بل قامت بتدويلها بتكتم،” كاونتر بانش، 16 أكتوبر 2020.
55. “سمح للمارشال بادوليو، المتعاون السابق مع بينيتو موسوليني، والذي كان مسؤولاً عن جرائم حرب فظيعة في إثيوبيا، بأن يصبح أول رئيس لحكومة إيطاليا ما بعد الفاشية. في الجزء المحرر من إيطاليا، بدا النظام الجديد مشابهًا للنظام القديم بشكل مثير للريبة، ولذلك رفض من قبل الكثيرين باعتباره "فاشية بدون موسوليني" (جاك ر. باولز، أسطورة الحرب الجيدة [تورنتو: لوريمر، 2015]، 119).
56. انظر دنبار-أورتيز، تاريخ الشعوب الأصلية في الولايات المتحدة ،وسميث، المحرقة التي لا نهاية لها.
57. جورج إل. جاكسون، الدم في عيني (بالتيمور: مطبعة بلاك كلاسيك، 1990)، 9.
58. انظر، على سبيل المثال، جيمس ك. ويتمان، النموذج الأمريكي لهتلر (برينستون: مطبعة جامعة برينستون، 2018).
59. انظر جون بيلامي فوستر، ترامب في البيت الأبيض: مأساة ومهزلة (نيويورك: مطبعة المراجعة الشهرية، 2017).
60. انظر غابرييل روكهيل، “النازيون في أوكرانيا: رؤية من خلال ضباب حرب المعلومات”، ليبراسيون نيوز، 31 مارس 2022، liberationnews.org.
61. انظر غابرييل روكهيل، “دروس من السادس من يناير: عمل داخلي”، CounterPunch، 18 فبراير 2022.
62. آنا ماسوغليا، “تفاصيل الأموال التي تقف وراء احتجاجات 6 يناير مستمرة في الظهور”، أخبار OpenSecrets، 25 أكتوبر 2021، opensecrets.org.
63. آلان ماكلويد، محرر، الدعاية في عصر المعلومات: الموافقة المستمرة على التصنيع (نيويورك: روتليدج، 2019).
64. فيما يتعلق بأصله، راجع هذه المناقشة لهذا البيان المقتبس كثيرًا: توني براسوناس، “هل تحاول وكالة المخابرات المركزية خداع جميع الأمريكيين؟”، 9 فبراير 2023، tonybrasunas.com.
65. راجع موقع Criticaltheoryworkshop.com.
66. انظر تشينغ إنفو، جدلية الصين الاقتصادية (نيويورك: الناشرون الدوليون، 2021).
67. لقد قام أحد أهم الماركسيين في الولايات المتحدة، جون بيلامي فوستر، بعمل بالغ الأهمية على هذه الجبهات الثلاث.


المصدر
مجلة مونثلي ريفيو ،
المجلد 75، العدد 07 (ديسمبر 2023)

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت