من نصّبكم فوق جراحنا؟!!

حسن أحراث
2023 / 12 / 11

"من وضعكم فوق رؤوسنا"؟
وقّعتْ اليوم، 10 دجنبر 2023، اليوم العالمي لحقوق الإنسان، أسماءٌ لا تُمثّل إلا نفسها، وباسم النقابات التعليمية "الأكثر تمثيلية" (التمثيلية هنا بمعنى التمثيل المُبتذل المسرحي أو السينمائي...)، محضر اتفاق ملغوم يقضي بتثبيت مخطط التعاقد، أحد توصيات مؤسسات الامبريالية، صندوق النقد الدولي والبنك العالمي..
عشنا جرائم وأخرى في حق شعبنا المغربي بتنفيذ النظام الرجعي القائم وبترحيب من القوى السياسية الرجعية والإصلاحية والقيادات النقابية والجمعوية البيروقراطية.
وعشنا أيضا وبفخر ردودا مدوّية من طرف بنات وأبناء شعبنا، ومنها خاصة الانتفاضات الشعبية..
كان الثمن باهضا دائما؛ من معركة الى أخرى، ومن انتفاضة الى أخرى..
كانت الاستشهادات والاعتقالات والتشريد والتدمير...
واليوم، بعد كل تفاصيل المعاناة وبعد التضحيات المبذولة، ينبع من "العدم" نكرات، باسم عرابيها، لتوقيع محضر ذبح الشغيلة التعليمية، وفي اليوم العالمي لحقوق الإنسان..
والأمر بالواضح يعني عرّابي هذه النكرات..
إنه يعني القوى السياسية "الحاضنة" للنقابات..
هل نسائل الفيدرالية الديمقراطية للشغل، أي حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وأطيافه، وهو الحزب الذي تنكّر لشهدائه ولإصلاحيته قبل أن يتنكر للشعب المغربي وطموحاته؟!!
هل نسائل الجامعة الحرة للتعليم، أي حزب الاستقلال الرجعي العضو بالحكومة، والمتورط في مستنقع الفضائح، ومن بينها فضائح بطله النقابي عبد الرزاق أفيلال؟!
هل نسائل النقابة الوطنية للتعليم، أي نقابة/"حزب" الاتحاد المغربي للشغل وكْر الأحزاب الرجعية و"الإصلاحية" (حزب الأحرار وحزب الأصالة والمعاصرة وحزب التقدم والاشتراكية...)؟!
طبعا، لا..
ويعنينا هنا بالدرجة الأولى الكنفدرالية الديمقراطية للشغل (CDT)..
إننا نسائل الكنفدرالية الديمقراطية للشغل(CDT)، أي حزب فيدرالية اليسار الديمقراطي الذي يدّعي المعارضة؛ وكذلك جيوش "المناضلين" القابعين في رفوف هذه المركزية النقابية وتوابعها القطاعية، وكذلك "رفاقهم" بالمركزية النقابية الاتحاد المغربي للشغل وتوابعها القطاعية..
ما هو موقف حزب الفيدرالية؟
ما معنى قبول توصيات مؤسسات الامبريالية، البنك العالمي وصندوق النقد الدولي؟
أين شعارات المدرسة العمومية والوظيفة العمومية؟
ألا أو لم يُسمح للأسماء المُوقّعة على سكّ ذبح الشغيلة التعليمية العودة الى مؤسساتها وهياكلها لمناقشة العرض المسموم وبالتالي اتخاذ الموقف المناسب/الملائم؟
أهي بطاقة بيضاء (CARTE BLANCHE) من طرف العرابين؟
أهو ترهيب أم ترغيب من قبل النظام القائم؟
إن التاريخ يكتب بأحرف من دم فصول جريمة أخرى تنضاف الى سجل أبطالها، شيوخ ومريدون، أحزاب سياسية ونقابات وإمّعات..
كما كتب التاريخ بأحرف من دم توقيع أوفاق التطبيع مع الكيان الصهيوني من طرف النظام وأزلام حزب العدالة والتنمية..
بئس اليوم العالمي الذي يُعلن فيه بوقاحة عن بنود "بنموسى" المكرسة لمدرسة الخنوع ولزمن "العبودية"..
بئس اليوم العالمي الذي تختلط فيه الأوراق، حتى يصير الحابل نابلا، والنابل حابلا..
بئس اليوم العالمي الذي تخلده القوى الظلامية المتورطة في اغتيال المناضلين والداعية للخصوصية ضدا على الكونية..
بئس اليوم العالمي الذي تُسفك فيه دماء الشعوب المضطهدة وتُنهب خيراتها..
بئس اليوم العالمي الذي يُباد فيه الشعب الفلسطيني أمام أنظار العالم..
بئس اليوم العالمي الذي تُمرّر فيه المخططات الامبريالية والصهيونية والرجعية..
بئس اليوم العالمي الذي يقبع فيه المعتقلون السياسيون في زنازن الذُّل والعار..
نِعم النضال الأممي..
نٍعم الثورة..
يا عمال العالم اتحدوا..
يا عمال العالم ثوروا...
النصر لمعارك بنات وأبناء شعبنا؛
النصر للمقاومة الفلسطينية؛
الخزي لمُوقّعي محاضر العار..

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت