حول معاداة السامية ومعاداة الصهيونية و خطورة الخلط بينهما

دلير زنكنة
2023 / 11 / 22

بقلم الصوت اليهودي من أجل السلام

 
ما هي معاداة السامية؟

إن معاداة السامية خطيرة و جدية وتتعارض تماما مع حركات التحرر الجماعي، ونحن نقف ضدها بأي شكل من الأشكال.

معاداة السامية هي التمييز والاستهداف والعنف والصور النمطية اللاإنسانية الموجهة ضد اليهود لأنهم يهود. في العقد الماضي وحده، تشمل بعض الأمثلة [في الولايات المتحدة]على أعمال العنف المعادية للسامية المروعة التي قام بها القوميون البيض والتي شهدناها ،مقتل 11 من المصلين في كنيس شجرة الحياة في بيتسبرغ في عام 2018، وإطلاق النار على كنيس يهودي في كنيس تشاباد في بواي كاليفورنيا في عام 2019، والرموز النازية في 6 يناير 2021، عند تمرد الكابيتول الأمريكي، ومجموعات ومسيرات الكراهية المعادية للسامية، وتدنيس المقابر. لقد رأينا أيضًا استخدام الصور النمطية اليهودية ونظريات المؤامرة كجزء من الأيديولوجيات العنصرية. لقد تعرض اليهود المتدينون بشكل واضح للمضايقة والأذى.

نحن نفهم معاداة السامية على أنها سياقية تاريخيًا، وتقع وسط ظروف وصراعات مترابطة. ولهذا السبب فإننا نحارب معاداة السامية ضمن، وكجزء من، النضالات الأوسع ضد القمع ومن أجل التحرر الجماعي. على سبيل المثال، كان العنف القومي الأبيض في ارتفاع في الولايات المتحدة، تغذيه البيانات والمشاعر العنصرية المناهضة للمهاجرين، ونظريات المؤامرة، مثل نظرية "الاستبدال العظيم". يعد اليهود من بين أهداف العنف القومي الأبيض، إلى جانب السود والمهاجرين والمسلمين والمتحولين جنسيًا وغيرهم. إن سلامتنا مرتبطة بسلامة جميع الناس، ولا أحد منا يكون حرا إذا لم نكن جميعا أحرارا.

إن مهاجمة الأفراد اليهود أو الأماكن العامة لكونهم يهودًا، أو إلقاء اللوم على الشعب اليهودي بسبب تصرفات الحكومة الإسرائيلية، هو أمر معاد للسامية وغير مقبول ويتناقض تمامًا مع قيم حركتنا. إن حركتنا من أجل العدالة في فلسطين تقف بثبات كحركة مناهضة للعنصرية، والتي تشمل بالطبع معارضة جميع أعمال معاداة السامية.

ما هي معاداة الصهيونية؟ 

إن كونك معاديًا للصهيونية يعني معارضة الأيديولوجية السياسية للصهيونية، والتي أدت إلى طرد 750 ألف فلسطيني من السكان الأصليين من أراضيهم وديارهم. ويعني الوقوف ضد إنشاء دولة قومية ذات حقوق حصرية لليهود فوق غيرهم على الأرض. إن معاداة الصهيونية تدعم التحرير والعدالة للشعب الفلسطيني، بما في ذلك حقه في العودة إلى دياره وأرضه. يؤمن مناهضو الصهيونية بمستقبل يعيش فيه جميع الناس على الأرض في حرية وأمان ومساواة.

تقترح الصهيونية بأن اليهود بحاجة إلى دولة قومية عنصرية للإجابة على المسألة الحقيقية المتعلقة بسلامة اليهود. نحن نؤمن بأنه و في كل مكان في العالم ، ينتمي اليهود الى ذلك المكان ويجب أن يكونوا آمنين. الأمان الحقيقي لا ينشأ من الأسلحة ونقاط التفتيش والجدران والدولة البوليسية. يتم بناء الأمان الحقيقي من خلال إقامة تضامن حقيقي مع كل أولئك الذين يناضلون من أجل عالم أكثر تحرراً.

لماذا من الخطر الخلط بين معاداة السامية ومعاداة الصهيونية؟ 

في الوقت الذي يستغل فيه المتعصبون للبيض والقوميون البيض هذه اللحظة لزرع الارتباك والترويج لمعاداة السامية وكراهية الإسلام والعنصرية، فإن سوء فهم معاداة السامية يضر بكل عملنا من أجل العدالة ويعرض مجتمعاتنا للخطر.

إن معارضة الحركة السياسية الصهيونية و/أو سياسات دولة إسرائيل لا تختلف عن انتقاد أي أيديولوجية سياسية أخرى أو سياسات أي دولة قومية أخرى، مثل الاستعمار الاستيطاني والإمبريالية والتفوق الأبيض في أساس دولة الولايات المتحدة.

لكن الحكومة الإسرائيلية والحكومة الأمريكية والمنظمات المناهضة للفلسطينيين تدير حملات منسقة لإعادة تعريف معنى معاداة السامية وإساءة تفسيره، بهدف الخلط بينه وبين انتقادات إسرائيل أو الصهيونية. إنهم يفعلون ذلك حتى تتمكن الحكومة الإسرائيلية من تجنب المساءلة عن سياساتها وأفعالها التي تنتهك حقوق الإنسان الفلسطيني.

إن الخلط بين معاداة السامية ومعارضة سياسات الحكومة الإسرائيلية أو أيديولوجيتها أمر خطير بشكل خاص في الوقت الحالي. يفقد أنصار الحقوق الفلسطينية وظائفهم، ويتعرضون للازعاج والمضايقات عبر الإنترنت، ويتعرضون للهجوم الجسدي، ويواجهون انتقادات الكونجرس لمحاولتهم إنقاذ الأرواح.

في الواقع، لا علاقة لأجندة القوميين البيض، والمستفيدين من الحرب، والمنظمات المناهضة للفلسطينيين بحماية الشعب اليهودي، بل لها علاقة بإيذاء حركاتنا المتعددة الجوانب من أجل العدالة.

يحاول دعاة الحرب أن يجعلوا الأمر صعبًا، لكن الأمر في الواقع واضح وبسيط: النضال من أجل حرية الفلسطينيين وضد معاداة السامية أمران متشابكان. ونحن ملتزمون التزاما عميقا بكليهما.

للحصول على تدريب كامل حول معاداة السامية من وجهة نظر تحررية جماعية، اتصل بـ PARCEO على موقع antisemitismcurriculum.org



منظمة الصوت اليهودي من أجل السلام

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت