الموت بالمجان...

عبد السلام الزغيبي
2023 / 11 / 21

من خلال اقامتي وحياتي وتجولي وملاحظتي في دول الغرب، تعلمت أن الإنسان عندهم يقدس ثقافتي العمل والحياة، هم ينهضون من الصباح الباكر، ،يجلسون خلف الجرارات العملاقة، يحرثون ويحصدون الارض،يقفون وراء آلات الإنتاج يصدرون كل شي لليبيين، الذين مع كثر الفواجع التي مرت بهم اصابهم الاحباط و الياس، واصبحوا لا يقدسون الحياة وتنقصهم ثقافة العمل.
في اعتقادي ان الشعب الليبي لم يشبع بعد من الموت،كل يوم وفاة وكل يوم جنازة، بل تطور الامر إلى وفيات و جنازات جماعية.
يموت الليبيون لأسباب متعددة، اما بخطأ طبي، أو بالاهمال، والكثير منهم بالانتحار على الطرقات، في حوادث سير، أودت بحياة الكثير من عماد كل مجتمع وهو الشباب.
أو بمعارك محلية بين بعضهم البعض، لا يمر أسبوع الا ونقرأ خبر موت ليبيين على يد مليشيات مسلحة، وقبلها كان يموتون في صراعات منذ أيام الحكم القراملني، والحكم التركي وفي معسكرات الاعتقال الايطالية في ليبيا، كما ماتوا مرضا في سجون نظام القذافي أو فوق أعواد المشانق.
في السنوات الأخيرة أصبحنا لا ننتهي من عزا حتى ندخل في عزاء اخر، وامتلأت صفحات التواصل الاجتماعي بأخبار وصور الوفيات.
اريد ان اعرف ما هو الذنب الذي ارتكبه الليبيون لكي يلاقوا مصيرهم بهذه الطريقة أو تلك فهم على قيد الحياة ولكن لا يحسون أنهم يعيشون، وهم بذلك كانهم فارقوا الحياة!
هذا الأمر جعلنا نعيش في مأتم دائم،حطم اعصابنا، وجعل حياتنا كلها اضطراب وهلع وخوف وحزن.
الموت لايترك شيئًا وراه الا دموع الأمهات الثكالى، والأرامل والأطفال اليتامى والاخوات والزوجات.فهو مثل الرجل المتشرد،لا يهمه من امر الدنيا شي،ولا يهاب شيء لأنه لا أمل له.

اعرف ان قدر الإنسان الموت،لكن من أجل ماذا يموت الليبي،؟ لو ان هناك شي ثمين، وقضية عادلة يموت من اجلها، قد أجد له المبرر ،لكن أن يموت بالمجان في سبيل قضايا خاسرة،هذا هو العبث بعينه.
ليس موت الليبيين بيسر وبطريقة مبتذلة ورخيصة مفاجئا. إنه الحدث الأكثر توقعا في ظل الغياب الكلي لقيم الدولة.
ليست هناك دولة حقيقية في العالم ترضى أن يموت شعبها بالطريقة التي مات فيها الليبيون، الذين يموتون يوميا بأسباب عدة. يقتل بعضهم البعض، من غير أن يكون هناك هدف لعمليات القتل،هذا ما يحيرني ويجعلني أجزم انه ينتحر بكامل قواه العقلية..
كان بمقدار المرء الليبي،ان يجعل حياته تحقق انتصارات مؤكدة على ثقافة الموت،وان يعشق الحياة، لكنه أختار أو فرض عليه طريق الفناء.
إننا نعيش فوق هذه الأرض وفي هذه الدولة التي أعطاها الإيطاليون الاسم،وهي دولة تملك من الأراضي الواسعة والشواطئ والجبال والسيول والثروات التي يتمناها كل من يحيط بنا، لكننا فشلنا
فشلا تاما،- بجهلنا و حماقتنا وعنادنا-، في توظيف كل هذه الامكانيات وتسخيرها في الرخاء والنماء، فإذا كان لديكم الإصرار الغريب على الموت والانتحار البطيء، غادروها بسلام، واتركوها لمن يقدر قيمتها ويعرف كيف يستفيد من ثرواتها وامكانياتها، ويجعل منها جنة الله على الأرض.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت