شعراء أساسيون..

حكمت الحاج
2023 / 11 / 1

كنت ترجمت مقالا مقتضبا للناقد الأدبي إيش باتيستا، نشر في "هيرالد نيوز" عدد يوم 22 أكتوبر 2023 | بعنوان "الشعراء الأساسيون الذين تجب معرفة أعمالهم الثمينة" ونشرته في "الحوار المتمدن" عدد يوم 30 أكتوبر 2023، لكن عديد الرسائل والإرتجاعات وردتني بخصوص المقال تتعلق في معظمها بالتساؤلات حول القصائد الثلاث المذكورة فيه للشعراء الذين تم التطرق إليهم في متنه، وهُم: و.ه. أودن وألن غينسبيرغ وتشارلز بوكوفسكي، مما حدا بي إلى إعادة ترجمة المقال وتحشيته والتهميش عليه بما يزيل اللبس في الفهم وبما يزيد من مساحة الفائدة للقراء من المختصين والشعراء.
يفتتح إيش باتيستا مقاله بتعريف الشعر على أنه شكل من أشكال الأدب الذي يفضله بعض الناس لرمزيته المعقدة وجمالياته الصوتية، وأيضًا، لتراكيبه التي تشبه قراءة النوتات الموسيقية. إنه أسلوب أدبي جميل، محبوب لدى الكثيرين، خاصة عندما يصدر عن مواهب عالية، ويقوم به فنانون حقيقيون. كان هناك عدد لا يحصى من الشعراء الذين غيروا حياة قرائهم بكلماتهم الجميلة. ويدعونا الناقد لنستكشف بعض صانعي الكلمات الأكثر موهبة في العالم وأعمالهم الشعرية الثورية.

ألن غينسبيرغ
كان ألن غينسبيرغ شاعرًا أمريكيًا اشتهر بتأسيس وإطلاق حركة جيل "البيت" مع زملائه من الكتاب أمثال وليم بوروز وجاك كيرواك. تأثرت الحركة الأدبية هذه بالثقافة الأمريكية وآثارها الدائمة بعد فترة ما بعد الحرب. تم إنشاء الجزء الأكبر من أعمال "جيل البيت" ونشرها في الخمسينيات من القرن العشرين. كانت قصيدة "عواء" Howl واحدة من أكثر أعمال Ginsberg إنتاجًا وشهرة طبقت الآفاق. بناء القصيدة متناقض، وتركيب الجملة لا يلتزم بأسلوب معين. إنها أكثر من مجرد قصيدة رعوية متجولة تعرض دفعات من المشاهد وتطور الشخصية. إنها عمل شعري ملحمي كتب بأدبية كلاسيكية وعرض مثل مرآة حياة جيلا مر بصراعات متعددة.
هاول، أو ما ترجمه بعض العرب بكلمة عواء، هو مصطلح ابتكره آلن غينسبيرغ في قصيدته "هاول". ويشير إلى حالة من النشوة العاطفية والروحية الشديدة، وغالبًا ما يرتبط بجيل "البيت" وحركة مقاومة الثقافة في الخمسينيات والستينيات.
يأتي المصطلح "هاول" نفسه من عنوان قصيدة غينسبيرغ الشهيرة، التي نُشرت لأول مرة في
عام 1956. القصيدة تعبر بقوة وصراحة عن تجارب وعواطف غينسبيرغ الشخصية، فضلاً عن
انتقاده للمجتمع المتشدد والمادي في ذلك الوقت.
في سياق قصيدة "هاول" الشهيرة، يمثل العواء تمردًا على القيم الاجتماعية وبحثًا عن الحرية الشخصية والتعبير عن الذات. إنها دعوة للتحرر من قيود المجتمع الرئيسي واحتضان الفردية والأصالة الخاصة بنا كبشر. لقد كانت لقصيدة غينسبرغ ولمفهوم كلمة هاول التأثير الكبير على حركة الوجدان الثقافي والنضالي إبان فترة الخمسينيات والستينيات. لقد ألهمت جيلًا من الفنانين والكتاب والموسيقيين لطرح السؤال على السلطة وتحدي القيم الاجتماعية واستكشاف طرق بديلة للعيش والتفكير. ويمكن رؤية إرث هاول حتى اليوم في أشكال مختلفة من الفن والأدب والموسيقى. لا تزال هاول تلهم الناس ليسائلوا الوضع الراهن بحثا عن السعي للتغيير الشخصي والاجتماعي.

دبليو إتش أودن
و ه. أودن المعروف أيضًا باسم ويستان هيو أودن هو شاعر أنجلو أمريكي مشهور معروف بقصائده عن الحب والأخلاق. نشأ في المملكة المتحدة وأثَّر شعره في عالم الأدب لأنه ناقش في الغالب موضوع الحب بلا مقابل. يعد The More Loving One واحدًا من أكثر أعماله الشعرية قيمةً وتميزًا. إنه يستخدم استعارة موسعة لتصوير مشاعر الحب غير المتبادل للقراء. القصيدة مقسمة إلى أربعة مقاطع يبلغ مجموعها ستة عشر سطراً وأقوى رمز في هذه القصيدة بالذات هو النجوم وكيف يحدق بها بشوق ومحبة دون أن تبادله نفس الإعجاب.
في قصيدته "الأكثر حبًا"، يستكشف دبليو. إتش. أودن موضوع الحب الذي لا يُتبادل والصراع
العاطفي الذي يصاحبه. يتأمل الشاعر فكرة أن يكون هو الشخص الذي يحب أكثر في العلاقة، والألم الذي يمكن أن يصاحب هذا اللاتساوي. طوال القصيدة، يستخدم أودن صورًا حية واستعارات لنقل مشاعر الحنين والخيبة. يقارن الشاعر نفسه بأجرام سماوية مختلفة، مثل النجوم والكواكب، لتوضيح سعة حبه وتفاهة غيرة حبيبه.
تطرح القصيدة أسئلة حول طبيعة الحب والضعف الذي يأتي معه. يتصارع الشاعر مع فكرة ما إذا كان من الأفضل أن يحب بكل قلبه، حتى لو لم يتم التعامل بالمثل معه، أم أن يحمي نفسه من ألم الحب الذي لا يُلزم الطرفين.
في البداية، يقارن الشاعر نفسه بالنجوم في السماء. يقول إنه يحب النجوم، ولكنه يدرك أنه لا يمكنها أن تحبه بنفس القدر. ثم، يستخدم الشاعر الصورة الفلكية للقمر ليعبر عن تجربته الشخصية في الحب. يقول إنه يحب القمر ويتمنى أن يكون الأكثر حبًا له. ومع ذلك، يدرك أن القمر لا يمكنه أن يحبه بنفس القدر. وفي النهاية، يعترف الشاعر بأنه يفضل أن يكون الأكثر حبًا بدلاً من أن يكون الأكثر محبوبًا. يقول إنه يفضل أن يعاني من الحب والتضحية بدلاً من أن يكون بلا حب على الإطلاق. يعتبر الشاعر أن الحب هو جزء لا يتجزأ من الحياة وأنه يجب أن يتقبل الألم الذي يأتي معه.
هذه القصيدة يعتبرها النقاد من أروع ما كتب حول ما يسمى بالحب من طرف واحد، أو الحب اللامتساوي، وحول عذابات وآلام ذلك النوع من الحب الآسر.
يقول أودن في قصيدته هذه:
نظرًا لأن النجوم لا تهتم، أعلم تمامًا أنني يمكن أن أذهب إلى الجحيم، ولكن على الأرض، اللامبالاة هي أقل ما يجب أن نخشاه من الإنسان أو الحيوان.
كيف يكون شعورنا إذا احترقت النجوم بشغف لنا ونحن لا نستطيع أن نرد الجميل؟ إذا لم
يتمكن الحب المتساوي من التحقق، فليكن الأكثر حبًا هو أنا.

تشارلز بوكوفسكي
بوكوفسكي هو شاعر بارز آخر يجب معرفته. ولد في ألمانيا وتحديدا في أندرناخ، ثم انتقل بعد ذلك إلى ميد سيتي لوس أنجلوس عام 1930. عاش طفولة قاسية عندما انتقل من ألمانيا إلى الولايات المتحدة، كما عاش حياة صعبة غذت حبه للكتابة. تعتبر "بلوبيرد" أو الطائر الأزرق من أشهر أعماله. يتحدث عن وجود طائر في قلبه مجازيًا يريد الخروج فيعمد إلى إغراقه بالويسكي والحب بينما يظهر الطائر سلوكه العنيف. ومع ذلك، فهو في أعماقه كائن لطيف من الداخل. جمع بوكوفسكي قصائد هذا الديوان ونشرها في كتاب عام 1992، وعرض لنا أسلوبه الكتابي الخام وغير المصفى، مستكشفاً مواضيع الحب والوحدة وصراعات الحياة اليومية. في الطائر الأزرق، يغوص بوكوفسكي في أعماق تجاربه الشخصية، و يقدم أنموذجا دالا على أسلوبه المعروف ضمن تيار الواقعية القذرة. تتميز قصائد هذه المجموعة بتصويرها الصادق والصريح لمصاعب الحياة، بالإضافة إلى وجهة نظر بوكوفسكي الفريدة حول الحب والعلاقات.
تتحدث قصائد مجموعة "الطائر الأزرق" عن: الوحدة حيث يصور العزلة والاغتراب الذي يعانيه الكثيرون في المجتمع الحديث. وعن الحب والجنس والعلاقات إذ تغوص القصائد في تعقيدات الاتصال البشري، مما يسلط في كثير من الأحيان الضوء على الألم والضعف الذي قد يصاحب العلاقات الرومانسية. تتحدث القصائد في الطائر الأزرق أيضا عن صراعات الحياة اليومية القاسية، ومآسي الواقع القاسي للفقر والإدمان وروتين الحياة العاملة.
يتميز أسلوب بوكوفسكي ببساطته ومباشرته. ويتجنب استخدام اللغة المنمقة وبدلاً من ذلك يختار نهجًا مباشرًا وغير مزين. يسمح هذا الأسلوب المبسط للعواطف والتجارب الخام أن تتألق لتخلق تجربة قراءة قوية وحسية، وتخلق نظرة على أركان الظلام في تجربة الإنسان..

كل هؤلاء الشعراء يستحقون القراءة وكذلك أعمالهم البارزة. فإذا كنت من محبي الكتابات التي تتمحور حول الحب، فانتقل إلى أودن. إذا كنت تحب القصائد ذات الرمزية الثقيلة، فاقرأ غينسبيرغ، وإذا كنت رومانسيًا متشددًا، فسوف تقع في حب كلمات بوكوفسكي.

* ينشر المقال بالاشتراك مع مجلة "كناية"، وموقع "الحوار المتمدن". © 2023 كل الحقوق محفوظة.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت