تمثليات هزليه

حميد حران السعيدي
2023 / 10 / 24

أعلن (جيش الدفاع الأسرائيلي) أنه يستهدف قادة حماس ويلاحقهم في غزه وغيرها .
الرئيس اﻻمريكي ونظيره الفرنسي ومستشار المانيا ورئيس وزراء بريطانيا وغوتيرش وغيرهم من المسؤولين الغربيين والاممين زاروا دولة نتنياهو وعبروا عن تضامنهم مع إسرائيل (المظلومه ) وللأمانه كانوا يدعون الى تجنب المدنيين والحفاظ على حياتهم وعدم تعريضهم للأذى وقد إلتزمت حبيبتهم وربيبتهم دولة بن غوريون بهذه الوصايا والدليل إنها قصفت مشفى المعمداني ووجهت إنذار الى أكثر المشافي تأمرهم بغلق الابواب واخلاء مشافيهم من الجرحى والمرضى خوفا عليهم من نيران الحرب !! ودليل آخر على التزام دولة مناحيم بيغن بحقوق الأنسان هو إستهدافها للمدارس بقصف مباشر وتوجيه إنذارات حتى لمدارس (الأونوروا) طالبة منهم إخلاء المباني وقصفت دولة شارون كنيسه لكي تقتل الحمساوويين المسيحيين على مايبدو وعملا بمنهج غولدا مائيير طلبت من سكان شمال غزه النزوح الى جنوبها الآمن جدا جدا تحت رعاية جيش موشي دايان الملتزم بمواثيق الأمم المتحده وحقوق الأنسان واغلقت المعابر ثم تفضلت على ضحاياها بفتح تلك المعابر بشروط خاصه وتحت رقابة دولة تيودور هرتزل الموعوده ... وبعد كل هذا الإلتزام بوصايا أصدقائها الغربيين وتطبيقها للمباديء الانسانيه والمواثيق الدوليه كانت نسبة ضحايا قصفها من الأطفال والعجزه والنساء تفوق ال50% والنسبه المتبقيه من الضحايا معظمهم من الشباب الأعزل وجلهم ممن يعملون على إخلاء الجرحى ومازال المئات من ضحايا (القصف الأنسانوي المؤدب) تحت ركام المباني التي دمرتها آلة حرب دولة الديموقراطيه الاولى في الشرق الأوسط التي قال عنها بايدن لو لم تكن (إسرائيل) موجوده لأوجدناها .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت