إعتذار

عبدالله عطية شناوة
2023 / 10 / 19

أجد أن الإعتذار لا يكفي، لمن قد أكون ـ عبر مقالاتي ومنشوراتي ـ قد أثرت عليهم وأوهمتهم، بما كنت واهما به، من أن المجتمعات الغربية تسودها العقلانية والتسامح والحرص على العدل وتفهم الآخر. وإن مجتمعاتنا عاطفية بعيدة عن العقلانية.

عذري الذي لا يخليني من المسؤولية أنني كنت واهما ومخدوعا، وعاجزا عن النظر بعمق إلى أنماط التفكير الغربية الموروثة منها والمطورة، وربطها بخلفياتها التأريخية، وكذلك بالمصالح الأقتصادية لتلك المجتمعات، رغم أني أعيش فيها منذ أكثر من ثلاثين عاما. ذلك أنني ببساطة لم أفهم على نحو صحيح روية الغربي لذاته وللآخرين في المجتمعات ((غير البيضاء)).

فليسامحني من لديه القدرة على التسامح.

شكرا لفلسطين ... شكرا لطوفانها الذي لولاه ما تمزقت حجب الخديعة.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت