الممر الآمن ... ماذا يدور في الكواليس من أمور خطيرة ؟!

أحمد فاروق عباس
2023 / 10 / 13

الكلام الأمريكى عن الممر الآمن للمدنيين فى غزة حقيقة مقلق جدا ..
ممر أمن الى أين بالضبط ؟!

بمعنى آخر .. هذا الممر الآمن الذى سيفتح للفلسطينيين كي يمروا منه .. إلى أين يقودهم بالضبط ؟
ما هى وجهتهم عبره بالتحديد ؟!

هل إلى الداخل الفلسطينى .. أم إلى سيناء ؟!

إن مئات الآلاف من جنود الجيش الإسرائيلى تقف الآن في شمال القطاع ، فهل سيسمح الجيش الإسرائيلى لمئات الآلاف من الفلسطينيين بالتوجه إلى شمال القطاع ومنه إلى الداخل الفلسطينى ؟!!

وهل أصبح الأمر علنا هكذا .. وعلى رؤوس الأشهاد ؟!

والأمر المريب والمحير .. ما اعلنته أمريكا من توجه حاملتى طائرات أمريكيتين إلى شواطئ إسرائيل .. لحمايتها !!

والسؤال حمايتها مِن مَن بالتحديد ؟!
هل من حماس ؟!!

حاملات طائرات أمريكية لحماية إسرائيل - النووية - من حماس !!!!
هل يعقل هذا ؟!

وكلم وزير الخارجية الأمريكى بلينكن الرئيس السيسي من يومين ، وذكر فيها لأول مرة قصة الممر الآمن ..
ويبدو أن المكالمة وما دار فيها لم يكن على هوى الامريكان ..

وهو ما يفسر الغضب الأمريكى الواضح - والمكتوم - على مصر ورئيسها ، وعدم التعاطى مع ما طرحته مصر ، سواء في موضوع التهدئة أو فى موضوع المساعدات الإنسانية ..

والأغرب ما أعلنه مكتب رئيس الوزراء البريطاني ريشى سوناك أمس الخميس ، من أنه عرض على الرئيس المصري تقديم الدعم اللازم لفتح المعابر لتخفيف الازمة على سكان قطاع غزة ...

نفس الضغط على مصر لقبول توجه أهل غزة إلى سيناء !!

ثم أعقبت بريطانيا ذلك بالاعلان مساء أمس الخميس عن توجه سفينتين حربيتين تابعتين للبحرية الملكية إلى شرق المتوسط ..

والسؤال ... لماذا ؟!
ولمحاربة مَن كل هذه القوة ..
أو للضغط علي من بالضبط ؟!

لقد قيل أن إيران هى المقصودة ، ولكن الطبيعى - لو كان ذلك صحيحا - أن تتوجه هذه التجريدة العسكرية الكبيرة إلى الخليج العربي - أو الفارسى - بالقرب من إيران للضغط عليها وتخويفها ، وليس الى شرق المتوسط !!

وعموما كفت أمريكا من ثلاثة أيام الناس من عناء التفكير ، وأعلنت انه لم يكتشف أى دليل على أن لإيران علاقة بما يحدث في غزة !!!

وفجأة يتحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن تهجير الفلسطينيين إلى سيناء ليس مما يساعد على بناء السلام ..

لقد أصبح الأمر يناقش علنا الآن ..

وصباح اليوم طلب الجيش الإسرائيلى من أهل شمال غزة التوجه فورا إلى جنوب القطاع - أى إلى الحدود مع مصر - فى بيان له صدر صباح اليوم الجمعة واذبع في كل القنوات الاخبارية ..

لقد أُعلن فى مصر مساء أول أمس - الأربعاء - على لسان اللواء سمير فرج ، وهو أحد المقربين من الرئيس ، أن الرئيس السيسي عرضت عليه بالفعل من مدة خطة تهجير الفلسطينيين إلى سيناء .. وقد رفضها الرجل تماما ..

وهل يفسر هذا الحرب الإعلامية والاقتصادية الواضحة جدا على الرجل فى الشهور الأخيرة !!

لقد رفض مبارك بتصميم نفس الخطة التى عرضها عليه نيتانياهو ، وذلك قبل تركه منصبه بستة شهور ، أى فى صيف ٢٠١٠ ، كما أعلن مبارك نفسه فى تسجيل مشهور ، موجود على يوتيوب ..

وعندما رفض مبارك ذلك العرض المريب كان المقابل فقده منصبه فى أحداث يناير ٢٠١١ ..

هل يتكرر مع عبد الفتاح السيسي الآن ما حدث مع مبارك من ١٣ سنة ؟!!

يبدو أن مصر والمنطقة مقبلة على حوادث خطيرة في الأيام والأساببع القادمة ...

حفظ الله مصر .. ووقاها من سوء ما يمكرون ..

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت