خـــــــــــالية بطرس كرامة

نقوس المهدي
2023 / 10 / 10

هذه القصيدة للشاعر إبراهيم بن بطرس بن كرامه الحلبي، المولود في مدينة حمص سنة 1774، والمتوفى في الآستانة سنة 1851، له ديوان " سجع الحمامة "، وقد سميت بالخالية لن ناظمها التزم فيها بإيراد كلمة "الخال" في ختام كل بيت من ابياتها الخمس والعشرين بمعاني ومرادفات مختلفة : الشامة - السحاب - البرق - الخيلاء - الخلي - أخ الأم - اللواء - الخلافة - صاحب - ضعيف القلب - البريء - الكفن - الخليفة - التوهم - القيد - المخيلة - السمة - الرجل حسن المخيلة - البعير الضخم - جبل بعينه - المكان الأقفر - الملازم - ثابت - اللجام .


ولفرط جمال هذه الخالية الجميلة النظم الحسنة الاتفان البديعة الصنعة، فقد حاكاها العديد من الشعراء نذكر من بينهم


>>>>>



اورد صاحب مخطوط " حدائق الزهر " معارضة الحازمي حسين اسماعيل
نسيم الصبا هبت وقد لمع الخال (1)
.................فهزت غصون الروض إذ جادها الخال(2)
وغنى هزار الروض شجواً وصفقت
........................أكف زهور الورد إذ رقص الخال(3)
فهاج لمفتون الصبابة وجده
..........................بساكن نجد حيث حل به الخال(4)
وأهيف معسول الثنية طرفه
..............................يغازله لطفاً بما يحكم الخال(5)
يعير الضبا جيدا صقيلا ومقلة
...........................ويفعل بالالباب ما يذهب الخال(6)
حوى خدها الوردي ماء وجنة
...........................فيا فتنتي لما زهى ذلك الخال(7)
عقيلة أتراب لها القلب منزل
.............يرينا سناها في الضحى الوشي والخال(8)
يمانية الأطراف شامية الهوى
...........................حجازية الألحاظ طاب بها الخال(9)
حبت بوصال حيث ينفع مغرما
............................وحيت بلطف طالما فضح الخال(10)
ومن قبل كانت والعذول مراقبي
...........................تواصلني حينا وما أخلف الخال(11)
فقرت بها عيني القريحة وانثنى
..........................فؤادي بها نشوان ما ثبت الخال(12)
ذكرت بها عهد الصبابة والهوى
................................وريعان عمر ما تجاذبه الخال(13)
وعيشا كأخلاق الكريم قطعته
.................بروض الحمى إذا مال بي الزهو والخال(14)
به من لجين الماء ينساب جدول
............................ترقرق في أطرافه التبر والخال(15)
بعيشك يا (ريا) أريا نسيمكم
............................به يتهادى الحب إن فاته الخال(16)
ففي شمائل الوعساء منك شمائل
..........................له بشمول الوجد قد يسكر الخال(17)
سرت بحديث القلب والقلب أخرس
.....................يوسوس في صدري وما يسعد الخال(18)
وقد آن انطاق اليراع وفتحت
.........................إلى المجد أبواب بها أخلق الخال(19)
وأهبظت الشم العرانين في العلا
...........................ولكن عليها بالثناء يخفق الخال(20)
له شرف الاسلام صحت ظنونها
........................ وعن غيره في دهرنا كذب الخال(21)
همام إلى طرق المفاخر سابق
............................وفي طرق الفحشاء هذه الخال(22)
هو الليث واللدن الذوابل في العدا
............................مخالبه أكرم به أن دهى الخال(23)
جواد بعيد الصيت مجدا وهيبة
.............................مناقبه لا يحتوي نظمها الخال(24)
إليك مشت هذى العقيلة إنها
.................................حديث ميلاد بها أثمر الخال(25)


>>>>>



- عبد الباقي العمري
إلى الروم اصبو كلما أومض الــخالُ
فاسكب دمعاً دون تسكابه الخـال..... البرق السحاب
وعن مدح داود وطيب ثنائـــــه
فلا القد يثنيني ولا الخد والخــالُ .........الشامة
مشير الى العليا أشار فطأطــــأت
وأصبح مندّكاً لهيبته الخـــالُ .............الجبل
مناصبها انقادت لاعتاب بابــــه
كما انقاد مرتاحاً الى الطعن الخال ( ) الجمل
وقد نالها اذ اوتي الحكم حكمــــةً
الهيّة فصل الخطاب لها خــال......... ملازم
مليك ملاك الامر والنهي كلــــه
اليه انتهى والحكم بالأرض والخال......... الخلافة
حكى نهر طالوت ببسطةِ علمــــه
وفي فضله ذاك الفتى الماجد الخال .........الكريم
توسم عرافاً بسيماه دهــــــره
فخوله النعمى وما كذب الخالُ........( ) التوسم
وصدّق فيه ما تخيله النهــــــى
وفيما سواه قلّما يصدق الخـال......... التخيّل
فيا لرجال من علاه تفرســـــوا
أغرَّ عليه من نسيج العلا خـال.......... ثوب
إذا اعتركت آراؤهم عرضت لهـــم
كتائب رأي من نهاه لها خــال............. لواء
عصاميَ نفس سودته جــــدوده
فلا الجد يجديه ولا العم والخـال .......... أخ الأم
لم ( ! ) العلم خدن والكمال منــادم
وحسن السجايا والحجا الخل والخال..........( ) الصاحب
هوالصدر منه القلب كالصخر في الوغى
إذا طاش في غلوائه الوكل الخـالُ .........الجبان
ودهم الليالي ان تمادى جماحهــــا
فهمته الكبرى الشكيمة والخـال........... اللجام
توهم قوم ان يجاروه في العـــــلا
فلم يجدهم ذاك التفكر والخــالُ.......... ( ) التوهم
يشق على من لا يشق غبـــــاره
رهان الذي عن شوطه عاقه الخال........... العرج
عفا الله عنه قد عفت بعد بعـــده
من البلدة الزور المعالم والخــال............. ( ) الأثر
وهيهات ما دار الرصافة بعــــده
وما الكرخ الا السبسب القفر والخـال .........موحش
ولكن بهذا العصر أمست كجنـــةٍ
بها تتباهى ربوة الشام والخـــــال.........( ) موضع بالشام
ورضوانها اليوم النجيب مشيرهـــا
يحافظها مولى عليها هو الخــــال..........( ) القائم
عظيم وقار لو تراءى ليذبــل
تصاغرمنحطاً وطاوله الخــــال ............الأكمة
حماها حماه الله من كل ريبـــــةٍ
تشين علاه فهو من ريبةٍ خــــال......... بريء
فلازال كل منهما طود رفعـــــة
يلوح عليه من تواضعه الخــــال......... الكبرياء
واني وان كنت الرديف نظامــــه
لمسبوقة حسن الروي لها خـــال....... نقطة
فذي معجزاتي ما أرى ابن كرامـــة
يعارضها حتى يصاحبه الخـــــال.......( ) الكفن


>>>>


- السيد عبد الجليل
نعم خالُه تقوى الاله فانهــــا
ستكسوك ثوب العز ان أعوزالخـالُ .........( الثوب الناعم )
وقل لعفاة ساءهم سوء حالهــم
وماطرهم عن واكف السحب الخال .......السراب
هلمّوا سراعاً واهرعوا نحو ماجـدٍ
سري فما كل الفحول هو الخـال....... الرجل السمح
ولا تركنوا الاّ لمن كسبه الثنــا
ولم يك في حسن السجايا الفتى الخال .....المتكبر
اذا استبق الأقران في حلبة العــلا
فكل كريم رام سبقاً له خـــال ......الحرون
فليس لداود الهمام مزاحــــمٌ بعلم
وحلم لا يوازنه خــــال...... الجبل
وفياض جودٍ عاض عن صيّب الحيا
وغم به حتى ارتوى الوهد والخـال .......الأكمة
ومن مثله والعلم والفهم حلبــة
وهل يتسامى شامخ الطود والخـال .....المنخفض من الأرض
له زاخر الفضل الذي فاض حكمه
ومن علمه للناس في فضله خــال ....ترسم الخير
مليك كسا القطر العراقي بهجـةً
بعدل وامن شاد ركنيهما الخــال..... السيف القاطع
غدا عصمة الراجي اذا راعه العـدا
وكعبة جود طالما أَمَّه الخـــال..... المحتاج
إليك أمير المكرمات فريـــدة
اتتك من الفيحاء يعنو لها الخــال ....نبت مزهر
تجوب من الفيحاء كل تنوفــةٍ بها
للوجى ترمى النجائب والخال.... ( ) الفحل من الإبل
معارضة للعاملي بنسجــــه
وعند رواة العصر أثيابها الخــال ....وهم
لقد زانها مدح الوزير وقد أتــى
تغزلها قلب الذي في الهوى خـال ....فارغ
ولازلت يا عين الزمان ممتعــــاً
بعز وذكر عنده يقدم الخـــال .....الجبان
معاناً سعيد الجد متصل الهفـــا
أخا نعمة تزهو وأنت بها الخالُ ....( ) المختال


>>>>


- وقال ابن كمونة:
" في معارضة خالية بطرس كرامة ، ولم يوجد منها الا هذا " ( ) :
أنارٌ ورت من جانب الخال أم خالُ
لنهب اللحاظ النجل أبرزه الخـالُ
ونور يرد الطرف سيماه خاسئــاً
ويندك من اشراق لؤلؤه الخــالُ
- الشيخ إبراهيم صادق العاملي
أشاقك من أطلال مية بالخـال ....رباع
تعفى رسمها راجف الخـــال..... السحاب
ونبه منك الوجد ايماض بـارق سرى
من ثنايا الابرقين وذي خــال..... موضع
اجل قد سرى وهناً فنبه لوعتـي فرحت
اخا وجدٍ وما كنت بالخــالِ .....ضعيف القلب
وذكرني مر الصبا أعصر الصبـا
وعهداً قديماً فات بالزمن الخـــالي .....الماضي
ليالي ريعان الشباب مسلــط يقود زمامي
حيثما شاء كالخـــال .......صاحب الفرس
واذ أنا خدن للغرانق تـــارةً
واخرى لدى المريخ ذي اللهو والخـال ....الكبر
وللخود تقتاد النفوس بفاتــكٍ من اللحظ
أمضى من شبا الصارم الخال .....القاطع
وناصعة ريّا البرى ومعاضــد
اسيلة خد كالوذيلة ذي خــال....( ) الشامة
وباخلة وهي الكريمة لم تجـــد بوصل
وجذّت دونها انمل الخـــال.... المتكبر
حملت لها قلب الجبان ولــم أزل
شجاع الهوى ما كنت بالرعش الخـال ....الجبان
اذا رئمت أرضاً رئمت رباعهـا
وردت مغانيها كذي الرئبة الخــال....( ) الوزير
وبتن بمستن الظباء على شفــا رذي
الاماني خائب السعي والـخال....( ) الظن
ورحت افدي من يعين على الهوى
بعمي من فرط الصبـابة والخــــال ....اخو الام
غداة صغت للعاذلين وروعـت بما
اتهم الواشي الخنا كبدي الخالـــي.... البريء
وصالت على حلمي بجيشٍ عرمرمٍ
من اللحظ منصور الكتائب والخـــال.... اللواء
ولاعجب ان يقذف الشيب شادن له
عند ارباب الهوى رتبـة الخــــال ....الخلافة
وقد علمت لا ابعد الله دارهـا غرامي
واني لست بالسمح الخــــال.... الخالي
واني عزيز بين قومي واسرتـي
ولست بحادٍ للعروج ولا خـــــال ...راعي الابل
سقى حيها نوء من الدمع هامـع
اذا ضّن يوماً بالحيا طالع الخــــال... السحاب الخلب
وروّح معتل النسيم قوامهـــا
وان لاح في اعطافها شيم الخــــال ...المختال
فيا راكباً يفري نحوراً من الفـلا
على سابح عبل الشوامت أو خـال...( ) الجمل الضخم
وزيافة ان هيّج المعتلي بهـــا
فما هي بالواني القطوف ولا الخـال....( ) الحرون من الابل
حناها السرى حتى الأهان وما يرى
بها من لجان يستبان ولا خــال.....( ) الضلع
تلف الفيافي سبسباً بعد سبسـبٍ اذا
لمحت غب الظما خافـق الخـــال .....السراب
وساحرت الأقطار يخفق آلهـــا
فيغتر من روادها سـيء الخـــال التوهم
رويداً اذا شاهدت لبنان عامـل
وشمت من الجولان لامـعة الخــــال.... البرق
وحيتك هاتيك الرباع وأهلهـا
بنفحة نور النرجس الغـض والخـــال .....نبت له نور
قضيت بها عهد التصابي ولم يكـن
زمان تعاطيت الصــــبابة بالخـال .....المكان الاقفر
ورحت بها دهر الشبيبة مادحـاً
كما راح مفصوم الشكيمـة والخــال ....اللجام
وما انس لا أنسى عهوداً بربعها
تقضـت ولو أرخى إلى الزمن الخــال... ثوب يسجى به الميت
تحالف جسمي والضنا بعد بُعدها
كما اختلفت عبس وذبيـان بالخــال... موضع
و( للحسن)الحسنى وان جاد غيره
فذلك جود لا يبل لـدى الخــــال... المحتاج
أمام له القدح المعلى وفضلــه
لأشهرُ من نارٍ تشـب على خـــال ...جبل
وبحر علوم ان تقس غيره بــه
تكن كمقيـس الطود ويحك بالخــال ....الاكمة
فتى لم يزل يجري لأشرف غايـةٍ
تقاصر عن إدراكها نظـر الخــــال.... الحس
من القوم شادوا للمعالي دعائماً
فما شئت من بَرٍّ تقيٍّ ومـن خـــال ...جواد
تلامع سيماء الهدى من جبينـه
وفي وجهه الزاكي علا موضـع الخــال.... السمة
ولا يرتدي الا الفضائل حلــةً
اذا فخر الأقوام بالعُـصْبِ والخـــال.... البُرد
عليه لنا ما للمحبين من هـوىً
وشوق وان طال المدى في الحشا خال...( ) ثابت
- قصيدة الشيخ عبد الحسين محيي الدين :
يمينك في الندى للجدب خــالُ
تجود حياً إذا ما ضـن خـــالُ .....مطر ، سحاب
لواء العز أنت لنا إذا مـــا
علينا جرّ لـلأرزاء خـــــــالُ ......خطب
أرى كبر النفوس لكم ولمّــا
يشِن أخلاقكم للتيه خـــــــالُ ....كِبَر
فيالك سيداً سمحاً بـمـــالٍ وما
هو بابتذال العـرض خـــــالُ ....سمح
إخال بك المنى فأنال قصــدي
ولم يخلف بما أمّلـت خـــــــال ....ظن
سرى للشام منك حديث فخـرٍ
إلى نـجد وطبّق منه خــــــال ....موضع
بوجه الدهر ذكرك خال حسـنٍ
كما قد زيّن الـحسناء خــــــالُ..... شامة
ونور فعالك الحسنى ريـــاضٌ
لزهرتها فما رنـدٌ وخـــــــال ....... نبت
فيا جبلاً نلوذ به إذا مـــــا تداعى
من وقوع الخطب خـــــال ......جبل
ويا حسن البصيرة في الخفايــا
وهاديها إذا ما ضَلَّ خـــــــال ......حادٍ
ضعيف الجسم من نعماك عوفـي
فلم يلبث من العافين خـــــــال .....محتاج
لقد أضلعت من جارى فكــلٌّ به
عن سبق ما أدركـت خـــــال .....ضَلْع
وألجمتَ المُناضِرَ في القضايـــا
فحجتك المقامة مَعْهُ خــــــال ......لجام
وقمت بكل ما يرجو غريــبٌ
أجل نعماك في الغرباء خــــــال ....داع
أبا العباس أنت عَمَمَتَ جــوداً
بني حوّا فما عمٌّ وخـــــــال .....اخو الأم
ألم تعجب بما أدركت كِبْـــراً
وفيك علا به ذا الدهرُ خـــــالُ..... كِبْر
بريءٌ أنت من درن المخــازي
وعرضك من ذميم اللوم خـــــالُ .....فارغ
أخال بأن مثلك ما رأينــــا وقد
ظن الورى مثلي وخـــــالوا .....ظنوا
توسمنا بك الخيرات حتــــى
أصبناها وحقق فيك خــــــال .....التوسم
فيا حرم العفاة إليك أمســـت
رواحل وفدها فرسٌ وخــــــال..... نِعم
لقد أقفرت مربع كل غـــيّ
وآنست الهدى وحماه خــــــال.... خلي
صحبت علاً ولم تصحـب ذميماً
فأنت لذمة العلياء خـــــــال ......ملازم
أَبَرْقَ غيوث كل ندى عميــم
أوجهك قد أضا أم لاح خـــــال.... برق
خَلفتَ أباك في علمٍ وديـــنٍ
فأنت لشرعة الإسلام خــــــالُ .....علم


>>>>>


- قصيدة الشيخ موسى بن شريف آل محيي الدين :
"وقال مادحاً الشيخ حسن بن الشيخ جعفر معارضاً خالية بطرس كرامة " ( ):
سقى الخال من نجد وساكنه الخـالُ
وأزهر في أكنافه الرنـد والخــــال..... موضع ، السحاب ، نبت
فلي بين هاتيك الرباع خريــدةٌ
هواها لأحشائي وحق الهوى خــال ..... ملازم
موردة الخدين مهضومة الحشــا
يحن لها شوقاً اخو العشق والخـــال..... فارغ
ولي بالحمى حيّا الحمى صيبُ الحيا
رقيقة خصر شأنها التيه والخــــال..... الكِبَر
لها حسن وجه يخجل البدر طلعـة
ومرهف جفن دونه المرهف الخــال .....القاطع
تميل كغصن البان ليناً وتنثنـــي
كما ينثني النشوان والمعجب الخــال .....المتكبر
ويهتز من سكر الشباب قوامهــا
ويسحب من تيه بأعطافها الخـــال .....الثوب
على حبها أفنيت شرخ شبيبتــي
ومن أجلها طاف البلاد بي الخـــال...... البعير الأسود
اظن بها ان لا تضن بوصلهـــا
وخلت بها الحسنى فلم يكذب الخــال .....الظن
فجادت بوصل نلت ما كنت أرتجي به
ووفت بالوعد اذ دارنا الخـــالُ .....موضع
ولما بدت تختال من فرط تيههــا
اليّ ولا عَمَّ يلوم ولا خــــــالُ .....اخو الأم
تخيلت في مرآة صفحة خدّهـــا
فخلت سواد العين فيه هو الخـــال .....الشامة
لئن زعم الواشون اني سلوتهـــا
فاني مما يزعمون الفتى الخـــــال .....البريء
أأسلو هواها لا ومن خلق الهـوى
هواها بأحشائي وان ضمني الخـــال..... الكفن
حنانيك يا معطي الصبابة حقهــا
ومن هو في بذل الحياة الفتى الخــال .....السمح
لأصبحت في اسر التصابي مقيــداً
أخو كمد مما تجن الـحشا خــال.....( ) صب
اذا هانت النفس النفيسة في الهـوى
فليس يعز الملك بعد ولا الخــــال ....الخلافة
وكل جماح يحسن الخال عنــده
وما لجماح الحب يستحسن الخــال .....اللجام
خليليّ من همدان مالي سواكمــا
خليل إذا جار الزمان أو الخــال.....( ) الصاحب
اذا انتما لم تسعداني على البكــا
فقد أخطأ الحدس المجّرب والخـــال..... التوسم
بعيشكما عوجا على سفح رامــةٍ
لا سفح فيه الدمع ان بخل الخـــال .....السحاب
فقد شاقني رمل الحمى حيث انـه
يمثله في كل حال لي الخــــــال .....المخيلة
واصبوا الى رند الحمى وعــراره
كما للحسان الكاعبات صبا الخــال..... العزب
واشتاق ربع المالكية كلّمــــا سمعت
حنين النيب أو أرقلَ الـخال.....( ) البعير
ولولا الهوى ما شاقني ذكر بـارقٍ
ولا أبرق الحناء والاجرع الخــال.....( ) موضع
انا السابق المقدام في كل غايـــةٍ
جريت بها والعزم مني بها خــــال .....ثابت
واني وآبائي الكرام أليـــــةً لكل
المعاني المشكلات الفتى الخـال.....( ) الحسن المخيلة
سبقت بجدي بل بجدي وما اعترى
جواد إذا ما جدّ في حلبة خــــال..... ضلع
كأني من بحر ابن جعفـــر واردٌ
ومن يمنه يلقى على منكبي خـــال..... بُرد
جرى في ميادين المكارم والعــلا
إلى غايةٍ ما كان يبلغها الخــــال...... الوهم
اذا قيس يوماً بابن قيس وجدتــه
هو الطود حلماً وابن قيس هو الخال......( ) الأكمة الصغيرة
ولما حوى في الحلم كلّ فضيلــةٍ له
دون أهل العلم قد عقد الخـــال....... اللواء
- تخميس الشيخ موسى محيي الدين :


>>>>>



" وقال مخمساً لخالية بطرس كرامة المرسلة إلى والي بغداد للمعارضة " :
أراك بوجد لا ينوء به الخــــال
وفرط هوى اي والهوى بالحشا خـالُ
فما أنت من سلمى به الدنف الخـال
أمن خدّها الوردي أفتنك الخـال
فسحّ من الأجفان مدمعك الخال
فهل فاح في واديك طيب دلالهــا
وأسفر منها فيه صبح كمالهـــا
وهل بعد صدٍّ لاح بدر وصالهـــا
واومض برق في محيّا جمالهـــــا
لعينيك أم من ثغرها أومض الخال
تتيه ارتفاعاً عنك سلمى ولم تهــنْ
إذا أنت عنها فرط حبك لم تصــنْ
فقل ان تكن ترعى العهود ولم تخـنْ
رعى الله ذيّاك القوام وان يكـــن
تلاعب في أعطافه التيه والخال
خيول الأسى ذاك القوام اعنّهـــا
عليّ وكم من غارة قد أشنّهــا
رعى الله من لم ترع قلباً اكنّهـــا
ولله هاتيك الجفون فانـهـــا
على الفتك يهواها اخو العشق والخال
إذا ما فنى صبري وقلّ مساعــدي
فأفرط في لومي عذولي وحاســدي
قليلٌ لها افدي طريفي وتالـــدي
مهاة بأمي افتديها ووالـــــدي
وان لام عمي الطيب الأصل والخال
فكم مهجة لما رمتها بلجّـــــةٍ من
الوجد والتبريح من غير حجّــةٍ
وقادت ملوكاً قد حوت كل بهجـةٍ
ولما تولّى طرفها كلّ مهجـــــةٍ
على قدها من فرعها عقد الخال
فدع عنك ما خوّلت ان كنت مغرما
وكن لهوى الغيد الحسان مسلِّمــا
اما كنت تدري بعد ان كنت مقدما
اذا فتكت اهل الجمال فانمــــا
يهون على أهل الهوى الملك والخال
اذا كنت ترعى الودّ في الجهر
والخفـا فلا ترتكب نهج التباعد والجفـــا
فليس الوفا الا المودة والصفــــا
وليس الهوى الا المروة والوفــــا
وليس له الا امرؤ ماجد خال
اذا لم تُرد علَّ الغرام ونهلَـــــه
فلا ترتكب ما لست تسطيع حمله
فكم جاهل في الحب لم يعص جهلـه
وكم يدّعي بالحب من ليس اهلــه
وهيهات أين الحب والأحمق الخال
قضينا الأسى فيها ولم تقض ديننــا
وقرب وشك البين والصّد حيننـا
بحق الهوى ان كنت ازمعت بيننــا
معذبتي لا تجحدي الحبّ بيننـا
لما اتهم الواشي فاني الفتى الخال
جبلت على ان المودة صرفــــةٌ
وان الوفا لي طول عمري الفـــةٌ
فلي همة لم تدنها قط خفـــــةٌ
ولي شيمةٌ طابت ثناءً وعفــــةٌ
تصاحبني حتى يصاحبني الخال
امرتجّة الاعطاف من نسمة الصَبــا
إليك فؤاداً في هواك معذّبـــــا
ويا ظبيةً تسبي بمقلتها الظبــــا سلي
عن غرامي كل من عرف الصبا
تري انني رب الصبابة والخال
صلي مغرماً ما خامر النوم جفنــه
وما برح الوجد المبرح شأنــــه
ولا تقبلي ممن غدا اللوم فنّــــه
ولا تسمعي قول الحسود فأنـــه
لقد ساء فينا ظنه السوء والخال
وقل لعذولي : أي صب لحيتـــه
وأي فؤاد بالملام فريتَــــه
ولما بنى جهلاً على اللوم بيتــــه
سعى بيننا سعي الحسود فليتــــه
أشلٌّ وفي رجليه أوثقه الخال
اما وثنايا ما شربت مدامهــــا هي
الغصن حيناً حين هزت قوامها
بل البدر حسناً مذ أماطت لثامهــا
وظبية حسن ما رايت ابتسامهـــا
عشقت ولم تخط الفراسة والخال
بدت تسحب الاردان من فرط تيهها
تحف بها من كل بيضاء شبههـــا
بديعة حسن لم أطق وصف كنههـا
توهم طرفي في محاسن وجههـــا
فلاح له في بدر تلك السما خال
لها حسن وجه قد كساها مهابــةً
به فتنت من كل حيٍّ عصابــــةً
حقيق بمثلي ان يحنّ كابـــــةً الى
مثلها يرنو الحليم صبابــــةً
ويعشقها سامي النباهة والخال
لي الله كم من خطرة بعد خطــرةٍ
أتاحت لقلبي زفرةً بعد زفــرةٍ
وكم رحت من شوق انادي بحسـرةٍ
أيا راكباً يفري الفلاة بجســرةٍ
يباع بها النهد المطهم والخال
ويا صاحب الوجناء عرج بنا علـى
محلٍّ عليه بعدنا حكم البلـــى
ويا راكباً قد شق أفئدة الفــــلا
بعيشك ان جئت الشآم فعج إلــى
مهب الصبا الغربيّ يعنّ لك الخال
وقف بي على رسم به العيس قد صفا
وربْع لنا بالأمس قد كان مألفـــا
وان كنت من أهل المودة والصفــا
فسلم بأشواقي على مربعٍ عفــا
كأن رباه بعدنا الاقفر الخال
بما بيننا من خالص الود والـــولا
ترفق بقلبٍ عن هوى الغيد ما سـلا
وبلغ سلامي من أود وان قـــلا
وان ناشدتك الغيد عني فقل علــى
عهود الهوى فهو المحافظ والخال
فان قلن هل يرعى اخو الود ودّنــا
وهل هو بعد البعد لم ينس عهدنــا
فقل هو يرعى الود ان شط او دنــا
وان قلن هل سام التصبر بعدنــا
فقل صبره ولّى وفرط الجوى خال
أبت لي مقام الذل نفسٌ كريـــمةٌ
تؤازرها مني على الدهر شيمـــةٌ
واني أرى مذ بي تمادت عزيمــــةٌ
لكل جماح ان تمادى شكيمــــة
ولكن جماح الدهر ليس له خال


*

**

***

****
******
****
***
**
*


* خـــــــــــالية
بطرس كرامة

أمن خدّها الوردي افتنك الخــالُ ....الشامة
فسحَّ من الأجفان مدمعك الخـالُ ... السحاب
وأومض برق في محيا جمالهـا
لعينيك أم من ثغرها أومض الخال ... البرق
رعى الله ذيّاك القوام وان يكـــن
تلاعب في أعطافه التيه والخـال ... الكِبَر
ولله هاتيك الجفون فإنها
على الفتك، يهواها أخو العشق والخال ... الخلي
مهاة بامي افتديها ووالـــــدي
وان لام عمي الطيب الأصل والخـال ...اخ الام
أرتنا كثيباً فوقه خيزرانـــــة
بروحي تلك الخيزرانة والخـــال ... اللواء
غلائلها والدر أضحى بجيدهـــا
نسيجان ديباج الملاحة والخـــال ... الشامة
ولما تولى طرفها كل مهجــــة
على قدّها من فرعها عقد الخــال ... اللواء
اذا فتكت أهل الجمال فانـهـــا
يهون على أهل الهوى الملك والخـال ...الخلافة
وليس الهوى الا المروّة والوفــــا
وليس له الا امرؤٌ ماجد خــال ... صاحب
وكم يدعي بالحب من ليس أهــله
وهيهات اين الحب والأحمق الخال... ضعيف القلب
معذبتي لا تجحدي الحب بيننـــا
لما اتهم الواشي فاني الفتى الخـــالُ ...البريء
ولي شيمة طابت ثناءً وعفّــــةً
تصاحبني حتى يصاحبني الخـــالُ ... الكفن
سلي عن غرامي كل من عرف الصبا
تري إنني رب الصبابة والخــالُ ...الخليفة
ولا تسمعي قول الحسود فانـــه
لقد ساء فينا ظنه السوء والخــال ...التوهم
سعى بيننا سعي الحسود فليتـــه
أشل وفي رجليه أوثقه الخــــالُ .... القيد
وظبية حسن ما رأيت ابتسامهـــا
عشقت ولم تخط الفراسة والخـال ...المخيلة
توهم طرفي في محاسن وجههـــا
فلاح له في بدر تلك السما خـال ... السمة
إلى مثلها يرنو الحليم صبابــــةً
ويعشقها سامي النباهة والخــال ...الرجل حسن المخيلة
أيا راكباً يفري الفلاة ببكـــرةٍ
يباع بها النهد المطهم والخــــال ...البعير الضخم
بعيشك ان جئت الشآم فعج إلى
مهب الصبا الغربي يعنُ لك الخــال ...جبل بعينه
فسلم بأشواقي على مربع عفـــا
كأن رباه بعدنا الاقفر الخــــال ... المكان الاقفر
وان ناشدتك الغيد عني فقل علــى
عهود الهوى فهو المحافظ والخــالُ ...الملازم
وان قلن هل سام التصبر بعدنـــا
فقل صبره ولى وفرط الجوى خـالُ ...ثابت
لكل جماح ان تمادى شكيمــــة
ولكن جماح الدهر ليس له خــالُ ...اللجام

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت