انتخابات مصر

عبد المجيد إسماعيل الشهاوي
2023 / 10 / 2

مصر الجمهورية منذ نشأتها تعقد انتخابات لكنها، رغم ذلك، لم تعرف انتخابات تنافسية حقيقية سوى مرة وحيدة- تلك التي جرت في عام 2012 عقب ثورة أطاحت برئيس سابق ونظامه وأتت بآخر جديد، حتى لو تبين فيما بعد أنه كان أسوأ من سابقه ألف مرة. لماذا؟ لأن 25 يناير كانت التحدي الأقوى على الإطلاق لجمهورية يوليو منذ نشأتها في 1952، للحد الذي خلع نظامها وانتخب آخر في محله لتصبح ما يشبه كعب أخيل في نظام مبنى على القوة الخام. كيف؟ حين نجحت قبضة 25 يناير 2011 في تفتيت احتكار السلطة وتوزيع منابع شرعيتها بين العديد من الفصائل والتيارات والجماعات والأحزاب والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المختلفة والمتصارعة على الأيديولوجيا والمصالح فيما بينها. من هنا أتت الاصطفافات والتوازنات الضرورية والطبيعية والحتمية فيما بين هذه الكتل المتنافرة، التي أفضت إلى الانتخابات التنافسية الحقيقية الوحيدة في تاريخ الجمهورية المصرية.

في عهودها المتأخرة، خاصة أثناء الاحتلال الإنجليزي، شهدت مصر الملكية العديد من الانتخابات التنافسية الحقيقية. لماذا؟ لأن السلطة في ذلك الوقت كانت موزعة بين أطراف عدة، من ضمنها الملك والمحتل والجاليات الأجنبية والباشوات المصريين، من جملة آخرين. وكانت السلطة موزعة بطبيعتها وبالضرورة على هذا النحو بالنظر إلى متغير جوهري يتمثل في توزع قوة السلاح بين طرفين رئيسيين: الإنجليز والملك. ومن ثنايا هذا الصراع على شرعية السلطة والحكم في ذلك الوقت، تغلغلت ونمت وأثمرت توجهات وميول ديمقراطية لم يشهدها القطر المصري من قبل قط، إلى حد كبير بتشجيع من النموذج السياسي البريطاني وفي محاكاة له. لذلك، لم يكن مستغرباً أن ينقطع هذا الاتجاه فجأة وتعود مصر- من حيث المضمون- أدراجها إلى نفس صيغة الحكم المتبعة سلفاً قبل تعرفها على الدساتير والبرلمانات والأحزاب والانتخابات وما إلى ذلك من مظاهر الشكل الديمقراطي.

قوة السلاح والديمقراطية
مثل كل أنظمة وصيغ الحكم الأخرى، لا يمكن لأي نظام أن ينشأ أو أي حكم أن يستقر من دون قوة السلاح. ومثل كل الديكتاتوريات والنظم الاستبدادية، لا يمكن أن تستغني الديمقراطيات عن جيوشها. الفارق الجوهري بين الديكتاتوريات والديمقراطيات أن الجيش في الأولى هو باب السلطة وأداة الحكم، بمعنى أنه المنبع والأداة الأساسية لفرض النظام الحاكم والمحافظة على استدامته؛ بينما الجيش في الديمقراطيات لا يُستخدم على هذا النحو، بمعنى أنه لا يتدخل في فرض نظام سياسي دون آخر، أو يتدخل لصالح هذا الفصيل السياسي ضد الآخر. في الديكتاتورية، الجيش يأتي- بشكل مباشر أو غير مباشر- بالنظام الحاكم ويحرسه؛ بينما في الديمقراطية، الجيش يحرس النظام السياسي الذي يأتي به الناخبون. في قول آخر، قوة السلاح في الديكتاتورية هي مُنشئ النظام السياسي القائم ومنبع شرعيته وسبب بقاءه شبه الوحيد؛ بينما في الديمقراطية، هي ليست مُنشئ النظام السياسي ولا منبع شرعيته ولا سبب بقاءه، بل هي فقط حارس يقظ له إلى أن تحين الانتخابات المقبلة واستبداله بآخر من اختيار المواطنين.

إذا كانت مصر الملكية قد نظمت العديد من الانتخابات النزيهة والحرة، بينما لم تنظم مصر الجمهورية سوى واحدة يتيمة في 2012، هل تستطيع مصر الجديدة تنظيم انتخابات حرة ونزيهة؟ ولماذا؟

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت