لصوص تافهون 2000(وودي الن):سفلس الطبقة

بلال سمير الصدّر
2023 / 9 / 22

الفيلم من كتابة وودي ألن وتمثيله أيضا،وعلى الرغم من سوداويته المعتادة،لكن لازال يؤمن بالمعاني الكبرى في الحياة،مثل الحب والانسانية،والفيلم غاية في البساطة قائم كالعادة على الاصطناع والصدف غير القابلة للتصديق والكوميديا،ولكنها على خلاف العادة ليست الكوميديا السوداء،فالفيلم برمته يبدو مشعا بالبساطة والبهجة والسعادة والحوار المشبع بالسخرية والتهكم.
لايمكن التحدث عن سينما وودي ألن كاملة من دون الاشارة الى الحوار،الحوار هو سينما وودي ألن التي أمتدت لأكثر من خمسة عقود...أنها سينما الحوار،أنها ميزة الكلام عند وودي ألن...صوت السينما عندما آمن الكثيرون غيره باللقطة...
واي،لص سابق ظريف متزوج من فرنشي التي تشاهد الأميرة ديانا مرارا وتكرارا...
لقد قلت لك...أنها تحصل على هذه الاشياء بتخفيض،هل تظنين ان الملوك والملكات يشترون من المتاجر بالقطعة....
هذا ما يدعى بالحوار المقطوع بالكوميديا او المقطوع بالتهكم
من كتب كتابا عن فن التهكم في الرواية...؟
انه الوصايا المغدورة...ميلان كونديرا
ببسطاطة،ومع كوميديا مألوفة يخطط راي لسرقة بنك من خلال حفر نفق من محل مجاور يقومون باستئجاره لبيع الكعك،مع لصوص ظرفاء آخريين سابقين...لنه من دون استخدام كلمة ظرفاء ستصبح هذه الحبكة كبيرة بحاجة ربما إلى روبرت دينيرو أو جورج كلوني للقيام بها...تلك الحبكات-المصطنعة أيضا شئنا أم ابينا-ربما كان ينقصها مثل هذا الحوار:
عندما قمنا بسرقة البنك في تلك المرة كانت تنقصنا الخبرة وكانت المجموعة كلها تضع اقنعة مطاطية وكلها كانت اقنعة رونالد ريجان...
تحدث الصدفة غير القابلة للتصديق عندما تحقق فرنشي نجاحا زائدا عن الحد ويصبح بيع البسكويت امبراطورية مالية واعلامية،ولكن العبرة:هل ينجح راي وزوجته فرنشي في الانضمام لتلك الطبقة...
هل اصبح وودي ألن على شاكلة هؤلاء المخرجين المهووسيين بنقد الطبقية...؟!
بالتأكيد لا،لأن انضمامهم الى البرجوازية لن يمنعهم أبدا من التعبير حسب ملكاتهم الطبيعية أو حسب محتواهم الثقافي الأصلي،وهذا لايجعلهم يمتلكون اقل غضاضة لتقديم نظرية حول الاعلان في مجلات اباحية...
ربما يكون الأمر ببساطة مثل مقولة بول ملتون وهو منافس آل وينكلر الرئيسي:
إذا كان لديك شيء يريده العامة الامريكيون فكل شيء آخر يكون ملكك
او كما نقول نحن في التلفاز:لا تفسير للذوق العام
هذه البساطة لاتقبل بها فرنشي سيدة الموقف وسيدة الابداع لأنها ترغب بالانضمام الفعلي للطبقة الراقية وتوظف دافيد(هيو جرانت) ليقودها نحو علم الطبقة الراقية.....
فرنشي يؤثر فيها مثل هذا الكلام:السوقية التي تنضح من كل شيء...تحويل اثنين من امثالنا لكائنات راقية
بينما راي:لم ارى جواهر بمثل هذه الكمية من قبل،أشعر بالحزن فعلا لأني لم اعد قادرا على السرقة
موقف راي يشبه موقف بطل جان لوك غودار الشهير منقطع الانفاس،والعلاقة ليست غريبة بين وودي ألن وغودار،لأننا كلنا نعرف تلك المقابلة التي حققها غودار مع وودي الن...
طبعا،ليس من الصعب التنبؤ ان الفيلم سوف يسير نحو التقليدي ونحو المتوقع،وستكتشف فرنشي زيف العواطف التي كانت تنتابها وزيف من حولها،بينما راي الذي يتمنى ان يعود لصا لأن سيشعر بأنه عاد انسانا....
النهاية تقول بوضوح:حتى لو اكتسبت مهارات وخبرات جديدة في الحياة فلايمكنك أن تملك عواطف وانسانية لص ظريف احمق.
مفارقة:ألا يوجد شيء أكثر بساطة لمناقشة لهذا الموضوع...الموضوع ميلودرامي مبتذل عميق
والذي انقذه فقط لمسة وودي ألن السحرية ليس في الاخراج فقط...بل في كل شيء
26/05/2023

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت