قراءة في قصة صعود الى أسفل الدرج , للكاتبة والروائية المصرية مرفت البربري

سرحان الركابي
2023 / 9 / 18

. قصة صعود الى أسفل الدرج لا تسلم مفاتيح ثيمتها من أول قراءة , وهي بحاجة الى عدة قراءات لتفكيك شفراتها التي وضعت من أجل أن يتماهى الاسلوب مع الثيمة , المفردات والجمل الذكية العصية والوصف الغامض والمحطات التي يقف عندها النص , وكأنه قافلة تسير وقد أتعبها السفر , حيث تتوقف لتستريح وتتزود بالمؤن وما يكفي لتكملة باقي الرحلة الطويلة
. الحالة التي يعالجها النص تشبه حالة صعود السلم الموسيقي , وهذه العبارة التي قالها الطبيب لا يدركها الا المطلعين على خفايا الموسيقى ومقاماتها
لكننا قد لا نسلم ونصدق بوصفة طبيب أو مختص , ونستطيع أن نراقب بطلة القصة وهي أمام حالتين واحتمالين من المعاناة , الأولى نها تعاني من ذكريات مؤلمة لبقايا تجربة حب قديمة وفاشلة , وهذه التجربة مازالت ذكرياتها وبعض تفاصيلها تتوغل في ثنايا الذاكرة المرهقة , التي أتعبتها وطوحت بها الاحداث , نلمس ذلك من خلال القرائن الموجودة داخل بنية النص والجمل والمفردات , وعلى سبيل المثال لا الحصر , ( تتماهى مع العزف وتراه يدعوها للرقص على نغمات حبهما من بعيد ) والفقرة الأخرى تبدو أكثر دلالة على تلك التجربة المؤلمة ( تجري اليه بكل ما أوتيت من قوة , يقتربان حتى يصبح قاب قوسين من أناملها , توشك أن تلمسه ذراعاها المشتاقة لمراقصته )
هنا , نحن أمام تجربة حب تستحضرها ذاكرة متعبة وتتخيل تفاصيلها الباهتة , اما لمضي الزمن , أو لوهن وارهاق أصاب الذاكرة التي تدور بين زواياها الاحداث
, الاحتمال الثاني اننا لا يمكن أن نثق بتلك الدلالات والاشارات الملغزة لنأخذ تصور موثوق به عن تلك التجربة الفاشلة , فقد نكون أمام حالة من هلوسات وهذيان روح متعبة , وذاكرة اجتاحها المرض وتوغلت في داخلها تعضيات الانفصام والانشطار الروحي , فثمة قرائن واشارات داخل النص تشير الى هذا الاحتمال الشبه مؤكد , فتلك المراة تتخيل الأنغام والألحان , والجو المشحون بالموسيقي والرومانسية , وحيث تندفع نحو شخص ما لتراقصه , لكنها تتعثر بعقبات الواقع , ( وعند سماع مقطوعتها التي رسمت لها ذاتا جديدة . في فراغ حلمها كسمفونية مرتبة النغمات , تتماهى مع العزف وتراه يدعوها للرقص ) انها تستفيق من كابوسها في كل مرة , لتجد نفسها وحيدة بلا موسيقى ولا شريك راقص , ولا رومانسية ولا أحلام وردية , وكل ما هنالك أصابع هائلة تخط لها قدرها المحتوم , والذي حاولت الفرار منه , حتى ولو بأحلامها وخيالاتها , لكنها لا تفلح أبدا , وفي كل مرة تجد نفسها مع الألحان البغضية التي سمعتها عدة مرات من زوجها , وقد كرهتها ونفرت منها , لأنها تعيدها الى الواقع الذي ترفضه ولا تريد أن تعترف به , لأنها تعاني من الانشطار الروحي والنفسي والسلوكي , وفي الحقيقة ان أغلب افراد مجتمعاتنا العربية يعانون من هذه الحالة , كثيرا او قليلا لكنهم على كل حال يعانون من الانفصام والاغتراب عن الواقع , لأن واقعنا الاجتماعي للاسف الشديد يساعد على تفشي مثل هذه الامراض والعاهات وينميها دون ان يعبأ بنتائجها الخطيرة
لقد أبدعت الكاتبة المتميزة مرفت البربري , في رسم صورة حية لحالة مرضية تعاني من الانشطار والانفصام عن الواقع المرير , ووضعت أمامنا لقطات حية للمريضة وهي ترفع ذراعيها وتراقص الهواء , والأوهام والأحلام المتبخرة
.
سرحان الركابي – العراق

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت