ما أسباب الخسائر الفادحة في الجيش الأوكراني؟

زياد الزبيدي
2023 / 9 / 18

نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع



أندريه ريزتشيكوف
كاتب صحفي وباحث سياسي روسي

16 سبتمبر 2023

*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*


في أوكرانيا، تم الإعلان رسميًا لأول مرة عن بيانات صحيحة عن خسائر القوات المسلحة الأوكرانية.

من بين كل 100 تم حشدهم في الجيش الأوكراني العام الماضي، بقي ما بين 10 إلى 20 شخصًا في الخدمة. تم توفير هذه البيانات من قبل المفوض العسكري في بولتافا (مدينة في وسط أوكرانيا). عدا عن ذلك، فشلت خطط التعبئة، لذلك تُركت الوحدات الأوكرانية بدون تعزيزات. أدت محاولة شن هجوم مضاد و"الهجمات باللحم الحي" من قبل الجيش الأوكراني دون دعم المدرعات إلى مثل هذه النتائج. الخبراء واثقون من أن البيانات المتعلقة بالخسائر الأوكرانية ليست خدعة وسيأخذها الجيش الروسي في الاعتبار عند تحرير مناطق جديدة.

قال رئيس مكتب التسجيل والتجنيد الإقليمي في بولتافا، المقدم فيتالي بيريجنوي، إن القوات المسلحة الأوكرانية فقدت ما بين 80 إلى 90% من الأفراد الذين تم تعبئتهم في خريف عام 2022. وبالتالي، فمن بين كل 100 شخص تم حشدهم في الجيش الأوكراني في الخريف الماضي، لم يبق سوى 10 إلى 20 فردًا. أما الباقون، بحسب بيريجني، فقد ماتوا وجرحوا أو أصبحوا "مقعدين".

خلال تقريره إلى أعضاء مجلس مدينة بولتافا، اشتكى بيريجنوي أيضًا من فشل خطة التعبئة التي تمت الموافقة عليها في المركز الإقليمي من قبل هيئة الأركان العامة للجيش الأوكراني، والتي اكتمل 13٪ فقط منها. ولذلك، تبقى الوحدات العسكرية دون تجديد ودعم.

تم تأكيد معلومات بيريجنوي عن الخسائر من قبل قناص في الجيش الأوكراني كونستانتين بروشينسكي. كما كتبت بوابة Strana.ua، هذه الأرقام تطابقت مع الخسائر في وحدة بروشينسكي على الجبهة. علاوة على ذلك، تكبدت بعض الوحدات الأخرى خسائر أكبر.

وبحسب تقرير وزارة الدفاع الصادر يوم السبت، تجاوزت خسائر القوات المسلحة الأوكرانية في اتجاهي دونيتسك وجنوب دونيتسك 1.7 ألف و1.1 ألف جندي على التوالي.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الأسبوع إن خسائر أوكرانيا منذ بدء الهجوم المضاد بلغت 71.5 ألف شخص، بينما لم يحقق أي نتائج أو نجاحات. وفي وقت سابق، وصف بوتين مسار الهجوم المضاد بعبارة "هذا ليس تباطؤا، هذا فشل".

في بداية الصيف، قال فلاديمير زيلينسكي إنه في أوكرانيا، نتيجة للعمليات العسكرية، يُقتل ما يصل إلى 100 عسكري من الجيش الأوكراني كل يوم ويصاب حوالي 500 شخص. على هذه الخلفية، تتيح بيانات بيريجنوي لأول مرة إجراء تقييم واقعي لحجم الخسائر البشرية في القوات المسلحة الأوكرانية.

ووصف المستشار السابق للرئيس الأوكراني السابق "ليونيد كوتشما" "أوليغ سوسكين" قرار السلطات بإخفاء الخسائر بأنه خطأ؛ وهو واثق من أن الكشف عن هذه البيانات سوف "يدمر" زيلينسكي وفريقه. "لماذا الكذب؟ وقال سوسكين على قناته على موقع يوتيوب: “الناس في أوكرانيا أذكياء للغاية، وهم بالطبع يدركون مدى فظاعة الخسائر، لذلك يجب أن نقول الحقيقة”.

ووفقا لبعض السياسيين الأوكرانيين، فإن مكتب زيلينسكي سيجري تعبئة عامة جديدة في نهاية الخريف. وحذر أمين مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني أليكسي دانيلوف من أنه سيتم الإعلان عن تعبئة إضافية على الأرجح. وكما قال نائب الشعب السابق لأوكرانيا إيليا كيفا، فإن مثل هذه الخطوة من جانب كييف ستسمح "بتدمير السكان المحتجين، وتجعل من المستحيل إجراء انتخابات" في الدولة، وستساعد أيضًا في إعادة الاهتمام من قبل المجتمع الدولي .

"يمكن إسقاط البيانات المتعلقة بالخسائر في منطقة بولتافا على مناطق أخرى، في مكان ما بنسبة أكبر أو أقل. كان التجنيد الإجباري أقل في غرب أوكرانيا. لكن بشكل عام، الخسائر ضخمة وفظيعة - وهذا يمثل ثلث عدد القوات المسلحة لأوكرانيا".
- ذكر "فاسيلي دانديكين"، نقيب احتياط، خبير عسكري.

ووفقا له، ليس من قبيل الصدفة أن يتم إلغاء العديد من قيود التجنيد لأسباب صحية في أوكرانيا، "بما في ذلك الأمراض العقلية والتناسلية وغيرها". “تريد السلطات أيضًا إستعادة أولئك الذين سافروا إلى الخارج، عند الطلب. يتم ذلك لسد الثغرات في الخسائر. إنهم في جوهر الأمر يشنون حربًا لاستنزاف الموارد البشرية. ويضيف المصدر: "بالطبع، يحدث الشيء نفسه مع التكنولوجيا".

ويؤكد دانديكين أن أحد أسباب الخسائر الفادحة هو “إرسال المشاة إلى المعركة دون دعم الدبابات وعربات المشاة القتالية، فيما يسمى ب"الهجمات باللحم الحي”. كل هذا يؤثر سلبا على الدافع والمعنويات والكفاءة المهنية لأفراد الجيش الأوكراني.

"زادت خسائر القوات المسلحة الأوكرانية بشكل حاد عندما شنت ما يسمى بالهجوم المضاد بداية هذا الصيف. ونرى مستوى منخفضاً من التدريب بين العسكريين، رغم أن بعضهم تدرب في الخارج. أولئك الذين اكتسبوا خبرة قبل بدء العملية العسكرية الخاصة في منطقة دونباس (ما يسمى بعملية مكافحة الإرهاب التي قامت بها سلطات كييف في دونباس بعد إنقلاب 2014 ضد الإنفصاليين) ، أي وحدات الأفراد ، تم القضاء عليهم في الأشهر الأولى للحرب. أولئك الذين تم تعبئتهم بعد بدء الحرب أصبحوا أهدافًا أسهل لأنهم كانوا أقل استعدادًا. وأوضح الخبير أن "أولئك الذين تم تجنيدهم مباشرة من الحياة المدنية تم القضاء عليهم بعد ذلك".

لكن العامل الرئيسي في مثل هذه الخسائر الكبيرة للقوات المسلحة الأوكرانية هو احترافية الجيش الروسي، وتفوقنا في الطيران، وبطولة الجنود والقادة، كما يؤكد دانديكين. "تؤكد تصريحات بيريجنوي أن القيادة الأوكرانية لا تشعر بالأسف على شعبها. ولكن بعد ذلك سيكون الأمر أسوأ بكثير بالنسبة لأوكرانيا،" هذا ما يؤكده المتحدث.

"إن حقيقة إعلان بيريجنوي عن خسائر لا يمكن تعويضها تصل إلى 90٪ هي في المقام الأول نموذجية للمناطق الوسطى والجنوبية الشرقية من أوكرانيا. في بداية الصيف شنوا هجومًا مضادًا بشكل مكثف. يتم تعويض خسائر القوات المسلحة الأوكرانية على خط الجبهة بشكل أساسي على حساب المناطق المجاورة - وهي في المقام الأول مناطق بولتافا وسومي وتشيركاسي ودنيبروبيتروفسك، بالإضافة إلى بقايا منطقتي زابوروجي وخيرسون الخاضعة لحكم كييف، يضيف "يوري شموتين"، وهو من قدامى المحاربين في قوات الصواريخ الاستراتيجية التابعة للجيش الروسي، وعقيد احتياط، وعضو هيئة رئاسة المنظمة الاجتماعية لعموم روسيا "ضباط روسيا".
إن خسائر الجيش الأوكراني ضخمة، لأن "روسيا تتبع دفاعًا نشطًا، باستخدام المدفعية وأنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة وتشكيلات الدبابات، ونتيجة لذلك يتم تدمير العدو قبل نشر جميع تشكيلاته القتالية".

وأضاف أن “الخسائر اليومية للقوات المسلحة الأوكرانية تصل إلى 500-800 جندي وضابط. هذه خسائر فادحة في المعارك الحديثة.
- يقول شموتين.

إن أسباب فشل خطة التعبئة في أوكرانيا واضحة أيضًا – فالناس يختبئون تجنبا للخدمة في الجيش، "البلاد في حفرة ديموغرافية". “لقد فر البعض إلى الخارج، والبعض الآخر يدخل الجامعات للمرة الثانية لتأجيل الخدمة. لكن المقابر تنمو وتتوسع. ويدرك الأوكرانيون على نحو متزايد أنهم يقاتلون من أجل المصالح الأميركية.
الولايات المتحدة هي المستفيد الرئيسي، وبدرجة أقل بولندا وعدد من البلدان الأخرى، بالإضافة إلى المحتالين المحليين، والأوليغارشية، ونفس المفوضين العسكريين الأوكران الذين يأخذون الرشاوى. يعتقد دانديكين أن لديهم بالفعل إعلانًا يدعو النساء للتجنيد، ويعتزمون تعيين طبيبات، لكن الساعة التي سيتم فيها إرسالهن إلى الخنادق ليست بعيدة.

ويوافق تشموتين على أن المزيد والمزيد من الناس في أوكرانيا يحاولون التهرب من التعبئة و"لا يفهمون هذه الحرب". "يحاول العديد من الأوكرانيين المغادرة بأي وسيلة. ولم يعد أحد يخفي هذا. لذلك فإن كلمات بيريجنوي ليست خدعة.
ومع ذلك، فإن أوكرانيا ليست بلا دفاع حيث تقوم عشرات الدول بتزويدها بالسلاح والتمويل وتخصيص شرائح مساعدات جديدة. وهذا يعني أنه سيتم توفير الدبابات والقذائف والأسلحة الأخرى. لكن الغرب غير مهتم بالعامل البشري، كما قال الأمين العام لحلف الناتو، المهم هو تعزيز المساعدات العسكرية لأوكرانيا. لذلك ستستمر الحرب حتى آخر أوكراني.
إنهم يعتقدون خطأً أن روسيا ستخسر اقتصاديًا في نهاية المطاف،" هذا ما قاله العقيد الاحتياطي بثقة.

"يجب على روسيا أن تستنزف العدو على كل الاتجاهات، بعد انتهاء "الهجوم المضاد"، وعدم منح القوات المسلحة الأوكرانية الفرصة للمضي قدماً في تعزيز موقف دفاعي – عن طريق بناء الدشم والتحصينات، والحصول على موطئ قدم، وصب الخرسانة في المناطق المحصنة، كما كانوا يفعلون في دونباس لمدة ثماني سنوات. بعد ذلك، سيكون من الضروري تحرير الأرض، وقبل كل شيء، مناطقنا وتلك التي ضربوا منها شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول – جنوب أوكرانيا، منطقة ساحل البحر الأسود،" يؤكد دانديكين.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت