: تحول اوكرانيا من دولة قومية الى دولة نيونازيه:: الدليل والبرهان

نجم الدليمي
2023 / 9 / 18

1-ان البيرويسترويكا الغارباتشوفية السيئة الصيت في شكلها ومضمونها للمدة 1985-1991، هي مشروع الحكومة العالمية بامتياز.
2- بفعل الخيانة العظمى في قيادة الحزب الشيوعي السوفيتي وعلى راسهم غورباتشوف وفريقه المرتد ياكوفلييف وشيفيرنادزة ويلسين كرافجوك وغيرهم من خونة الشعب والفكر والحزب الشيوعي السوفيتي تم تفكيك الاتحاد السوفيتي وتصفية منجزات الاشتراكية وبشكل علني ومدروس.
3- باعتراف بوش الأب ان ثمن الخيانة العظمى ثمن تفكيك الاتحاد السوفيتي للفترة المذكورة أعلاه هي 5 ترليون دولار.
4- مثلت اوكرانيا، احدى الجمهوريات الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي،دولة مستقرة، دولة متطورة في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعسكرية وبعدد سكان حتى 1985 نحو 51،5 مليون نسمة.
5- بعد تفكيك الاتحاد السوفيتي في عام 1991، ظهرت 15 دولة (( مستقلة))؟ وكل دولة تحتفل سنوياً بعيد الاستقلال الوطني؟ لا اعرف من كان المستعمر لهذه الدول قبل عام 1991؟
6- بخصوص اوكرانيا، بعد عام 1991، فان جميع رؤساء اوكرانيا، كرافجوك، كوتشما، يوشنكو، بورشينكو، زيلينسكي هم من ذوي التوجهات السياسية المعادية للشعب الروسي وهم يحملون النزعة القومية المتطرفة الاوكرانية وهم يحملون افكار البنديرية / النيونازية وباساليب عديدة، وهم وثيقي الصلة بالولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها وهم تحولوا الى ادوات طيعة ومنفذة ومخربة لصالح القوى الاقليمية والدولية والمؤسسات الدولية وبالضد من مصالح شعبهم الاوكرايني.
7- ان التحول من الاشتراكية الى الراسمالية المتوحشة والطفيلية والاجرامية واللصوصية في اوكرانيا حصل الغالبية العظمى من الشعب الاوكرايني على كافة امراض النظام الراسمالي ومنها تنامي معدلات البطالة والفقر والبؤس والمجاعة والجريمة المنظمة والمخدرات والانتحار والقتل المتعمد وخاصة وسط الشباب وتخريب منظم للقطاع الصناعي والزراعي... وهجرة واسعة للمواطنين خارج اوكرانيا للبحث عن العمل... ،
8-- ان وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والبريطانية... ومنذ الحرب الوطنية العظمى للمدة 1941-1945 قد دعمت مادياً وعسكريا وباساليب عديدة للبنديرين بالضد من السلطة السوفيتية، بالضد الاتحاد السوفيتي، والتعاون الوثيق مع هتلر النازي - الفاشي من اجل تحقيق النصر العسكري على الشعب السوفيتي، ولكن الشعب السوفيتي حقق الانتصار على الفاشية الالمانيه اللقيط والوريث الشرعي للنظام الامبريالي العالمي.
9- ان من الجرائم التي اقدم عليها خروشوف الانتهازي والتحريفي... هو اصدار مرسوم بتاريخ، 17-9-1955 اعفاء واطلاق سراح البنديرين من السجن ولاعتبارات غير سليمة وهذا المرسوم اطلق جميع البنديرين الذين تعاونوا مع هتلر الفاشي ضد الشعب السوفيتي في حربه العادلة للمدة 1941-1945 وبما فيهم العملاء والمتعاونين مع الجيش النازي - الفاشي الهتلري؟ ويعتبر خروشوف بوصفه سكرتير عام الحزب الشيوعي السوفيتي المسؤول الأول عن هذا القرار الجائر واللاشرعي وفي النهاية ايضاً يتحمل الحزب الشيوعي السوفيتي، قيادته في تلك الفترة ايضاً مسؤولية هذا القرار الخاطئ.
10- ان تحول اوكرانيا الاشتراكية الى الراسمالية المتوحشة والاجرامية فالتحول عملياً هو من اوكرانيا القومية المتطرفة الى دولة نازية - نيونازية شكلاً ومضمونا وبالنتيجة تم حدوث الانقلاب الفاشي عام 2014 وكان ثمن هذا الانقلاب الفاشي نحو 5 مليار دولار وتم التخطيط لهذا الانقلاب من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والبريطانية وبالتنسيق مع حلفائهم واصدقائهم داخل اوكرانيا وخارجها ومباشرة تم اعلان الحرب الاميركية الاوكرانية ضد شعب الدونباس والشعب الروسي وهي مستمرة لغاية الآن وان هدف اميركا محاربة روسيا الاتحادية عبر النظام البنديري - الارهابي في اوكرانيا وتكبد النظام الحاكم في اوكرانيا من 24-2-2022 ولغاية نهاية اب - 2023 نحو 500 الف قتيل عسكري واكثر من 40 الف دبابة ومدرعة عسكرية وراجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة والعجلات والمركبات المختلفة....، يتحمل مسؤولية اشعال الحرب غير العادلة ضد جمهوريتي لوغانسك ودوينتسك وروسيا الاتحادية كل من بون وباريس وواشنطن ولندن والناتو وبروكسيل.. واليوم عدد سكان اوكرانيا ما بين 15-18 مليون نسمة، بعد ان كان في ظل الاشتراكية نحو 52،5 مليون نسمة اي خسارة الشعب الاوكرايني نحو الدولة القومية المتطرفة ثم الى الدولة النازية ما بين 37،5--34،5 مليون نسمة. هذه احدى نتائج التحول من الاشتراكية الى الدولة القومية المتطرفة ثم الى دولة نارية شكلاً ومضمونا. اي ان النظام الحاكم هو نظام بنديري -نيونازي.

ايلول - 2023

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت