قال الله: رحمِك اللهُ يا آدمُ

إلياس شتواني
2023 / 9 / 11

إن نشوء الكون، بداية الحياة العضوية، الزمن النسبي، والحياة البشرية الذكية تشكل موضوعاتنا العلمية و الفكرية الأكثر جوهرية. في قصة الخلق الابراهيمية، نقرأ عن أول البشر، أدم و حواء. نقرأ عن عملية خلق إِلهية خالصة. عملية خلق أدم من طين و صلصال كالفخار. خلق حواء من ضلع أدم. نقرأ عن نفخ من روح الله. نقرأ عن الخطيئة الأصلية و الطرد من جنة الخلد. نقرأ عن شجرة المعرفة و الأسرار. نقرأ عن ملكوت السماء و حوارات الإِنسان و حتى الشيطان مع الله.

ملهم، أليس كذلك؟

لطالما إستوقفني حديث صحيح يروي بعض تفاصيل أحداث الخلق الأولى.

نص الحديث

لمَّا خلق اللهُ آدمَ ، ونفخ فيه الرُّوحَ عطس فقال الحمدُ للهِ ، فحمِد اللهَ بإذنِ اللهِ تبارك وتعالَى ، فقال له ربُّك : رحمِك اللهُ يا آدمُ ، وقال له يا آدمُ : اذهبْ إلى أولئك الملائكةِ ، إلى ملأٍ منهم جلوسٍ ، فقل : السَّلامُ عليكم ، فقالوا : وعليك السَّلامُ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه ، ثمَّ رجع إلى ربِّه عزَّ وجلَّ فقال : هذه تحيَّتُك وتحيَّةُ بنيك ، وبنيهم ، فقال اللهُ تبارك وتعالَى له – ويداه مقبوضتان – اخترْ أيَّهما شئتَ ، قال : اخترتُ يمينَ ربِّي ، وكلتا يديْ ربِّي يمينٌ مباركةٌ ، ثمَّ بسطها ، فإذا فيها آدمُ وذريَّتُه ، فقال : أيْ ربِّ ما هؤلاء ؟ ، قال : هؤلاء ذريَّتُك ، فإذا كلُّ إنسانٍ مكتوبٌ عمرُه بين عينيه ، وإذا فيهم رجلٌ أضوَؤُهم ، أو من أضوَئِهم ، لم يُكتبْ له إلَّا أربعين سنةً ، فقال : يا ربِّ . . . من هذا ؟ فقال : هذا ابنُك داودُ وقد كتبتُ له أربعين سنةً ، فقال يا ربِّ زدْه في عمرِه ، قال : ذاك الَّذي كتبتُ له ، قال : فإنِّي جعلتُ له من عمري ستِّين سنةً ، قال : أنت وذاك ، فقال : ثمَّ اسكُنْ الجنَّةَ ما شاء اللهُ ، ثمَّ اهبِطْ منها ، وكان آدمُ يَعُدُّ لنفسِه فأتاه ملَكُ الموتِ ، فقال له آدمُ ، قد عجِلتَ ، قد كُتب لي ألفُ سنةٍ ، قال : بلى ، ولكنَّك جعلتَ لابنِك داودَ منها ستِّين سنةً ، فجحد ، فجحدت ذريَّتُه ، ونسِي فنسِيَت ذريَّتُه ، فيومئذٍ أُمر بالكُتَّابِ والشُّهودِ.
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن خزيمة | المصدر : التوحيد لابن خزيمة | الصفحة أو الرقم : 160/1 | خلاصة حكم المحدث : [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح] | التخريج : أخرجه الترمذي (3368)، والبزار (8478)، وابن خزيمة في ((التوحيد)) (1/160) واللفظ له

يحكي الحديث عن قصة الخلق التوراتية/البابلية المعروفة لكن بزخرفة و فخفخة إسلامية حصرية. يوم الجمعة بعد العصر. الله يتحدث. أدم يجيب. الملائكة تتحدث اللغة العربية. أدم يتحدث اللغة العربية. أدم يحمد الله. الله يجيب: رحمِك اللهُ يا آدمُ. معضلة منطقية. منتهى العبث و الإبهام. الإسلام يسطو على التاريخ الديني و الملكوتي. الإسلام يعرب و يعلم و يحارب. يداه سبحانه مقبوضتان. كلتا يداه سبحانه يمين مباركة. الله يبسط يده. آدم وكل ذريته فوق يد الله. أدم يرى كل ذلك. داوود إنسان مضيء. داوود سيعيش أربعين سنةً فقط. أدم سيعيش ألف سنة ميلادية. الله يتحكم في الأعمار. الله يقتل البشر. أدم يتبرع بستين سنة لداوود. أدم يجادل ملك الموت. أدم ينسى و يجحد. أدم لا يريد الموت. الله يأمر بالكُتَّابِ والشُّهودِ.

ملهم، أليس كذلك؟

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت