زلم( النفاه)

حميد حران السعيدي
2023 / 9 / 4

(النفاه) عكس (الضيجه) والاولى تعني حالة الراحه والأسترخاء بينما الثانيه تعني تأزم الأمور وصعوبتها.
المفردتان تعبران عن وضعين مختلفين ... وفاة المرحومين كريم العراقي الشاعر الكبير المبدع والفنان الكبير ياس خضر كشفتا عن مجموعه سبابين لعانين لم يحترموا مشاعر الناس التي عبرت عن حبها لهذين العملاقين ... وكل مالديهم هو النبش في الماضي وكيف إنهما إمتدحا صدام حسين .
كريم العراقي حكم عليه بالأعدام في زمن البعث لأنه من الشيوعيين النشطين آنذاك وصدر العفو عنه قبل التنفيذ بايام .. وياس خضر مطرب بعيد عن السياسه قريب من الناس كل الناس وأغانيه لم تهبط مفرداتها الى حظيظ البذاءه بل كانت بمنتهى التهذيب ودقة التعبير عن حال العراقيين ، أغانيه كتب كلماتها كبار الشعراء ولحنها أفضل الملحنين وأداها بصوت شجي فاحبه الناس .
كلاهما مدح صدام مضطرا او مختارا لا أعرف ولكن كل الشعراء والمطربين وضعوا بين خيارين أما الأغتراب او إرضاء رأس السلطه
المهم إنهما بين يدي رب رحيم ولاتجوز عليهما غير الرحمه ولذلك ترحم عليهما أغلب اللذين دخلوا معلقين على مرثياتهما المنشوره على صفحات التواصل الأجتماعي ولكن القليل من المعلقين كان يذكرهما بسوء ولا ادري لماذا هذا التحامل .. هل كان ياس خضر رئيس محكمة الثوره أم ان كريم العراقي كان رئيس جهاز المخابرات ؟؟هل هما ممن تلوثت أيديهم بالدماء ؟ هل كانا قد حصلا على ثروات طائله في ذلك الزمان ؟ هل عرف عنهما او عن أحدهما خيانه وطنيه ؟ هل كانا من بين آساطين الفساد الذين نهبوا اقوات الناس ؟ .
كلاهما احب الوطن والناس وكلاهما سيطول في الناس ذكرهما وانت ايها اللعان قد لايكون هناك من يعرفك غير حفنة من الناس .
هما وغيرهما عاشا زمن (الضيجه) وكانت ضريبتها مفروضة على الجميع وانت تعيش في زمن (النفاه) فأشتم ولكنك لست ببالغ هاتين القامتين .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت