ما بين إيرادات النفط ومعاناة الاطفال

صوت الانتفاضة
2023 / 8 / 28

هما خبران او تقريران صدرا بتوقيتات متزامنة، لا يفصل بينهما الكثير من الوقت، وكأن المصادفات "الإعلامية" تريد ان تكشف لنا جانبا من المعاناة التي نعيشها، احد هذين التقريرين أصدرته وزارة التخطيط، يقول:

في اخر تصريح للمتحدث باسم وزارة التخطيط "عبد الزهرة الهنداوي" أكد فيه ان "هناك مليون طفل يعانون الحرمان من الغذاء والصحة والتعليم، بالإضافة إلى زج 5 % منهم في العمل، وهذا يفسر أيضا العنف الذي يتعرض له الأطفال في المجتمع"، معتبرا أن "الفقر هو السبب الرئيس في دفع العائلات لأطفالها إلى العمل".
والتقرير الاخر صدر عن وزارة النفط، يقول:

"أعلنت وزارة النفط، اليوم الأربعاء 23-8-2023، ان " الإحصائية النهائية لكمية الصادرات من النفط الخام الصادرة من شركة تسويق النفط العراقية (سومـو)، بلغت (106) مليوناً و(755) ألف و(169) برميل، بإيرادات بلغت (ثمان مليارات و(330) مليونا و (475) ألف دولارا".
هذه هي المعادلة التي تسير في العراق: "تنتج أكثر- أرباح أكثر- فقر أكثر"، لا خلاص منها بوجود نظام حكم ديني ميليشياتي ذيلي ونهاب، يعتاش على تصدير الخرافة والدجل وتجهيل الناس، فالمعادلة لا تكتمل أركانها دون نشر الجهل والامية والفقر.

مليون طفل جائع وجاهل، الالاف يدفع بهم الى العمل، تراهم يملئون التقاطعات والمولات والساحات العامة، تلمس وجودهم في شوارع الشيخ عمر والشورجة وكسره وعطش والبتاوين.

ثمان مليارات ونصف المليار دولار دخلا شهريا، رقم كبير جدا، في بلد يخلو تماما من أي مظاهر البناء والاعمار، بلد بنيته التحتية صفر، فلا طرق او جسور او متروات او أنفاق، لا كهرباء او ماء او صحة او تعليم، فقط هناك جيوش وميليشيات لحماية وجودهم واستمراريته.

كل شهر تخرج "سومو" لتنشر لنا ارقام الأموال الكبيرة من عائدات النفط؛ وفي المقابل كل شهر يخرج لنا تقريرا مروعا عن مستويات الفقر والامية والاوبئة والامراض التي تحصد أرواح الناس؛ كل يوم نسمع عن سرقة القرن؛ وفي المقابل نسمع عن مليون طفل يعانون سوء التغذية، وهي عبارة ملطفة لكلمة جوع؛ ولتستمر المعاناة....
طارق فتحي

حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجر
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت