إسرائيل تواصل تهويد القدس وتدعي تطويرها

نهاد ابو غوش
2023 / 8 / 22

نهاد أبو غوش
بعد إقراره خطة خمسية ضخمة لتهويد المدينة مختص بالشأن الاسرائيلي: ادعاء الاحتلال عزمه بناء مساكن للفلسطينيين في القدس مجرد خداع

رام الله- فلسطين المحتلة، تلفزيون وطن - صادقت حكومة الاحتلال الإسرائيلي امس على خطة بقيمة 3.2 مليار شيكل ( 850 مليون دولار) لتهويد مدينة القدس، سيتم تنفيذها خلال السنوات الخمس المقبلة (2024-2028) وتشمل هذه الخطة استثمارات في البنية التحتية والتعليم وتشجيع التشغيل والرفاه وجودة البيئة، علما ان قيمة هذه الخطة تزيد بنحو مليار شيكل عن الخطة التي سبقتها.
واوضح المختص بالشأن الاسرائيلي نهاد ابو غوش، في حديث لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه الزميلة ريم العمري، بان موازنة بلدية القدس السنوية تقدر بـ 14.5 مليار شيقل ( نحو 4 مليارات دولار)، وان الموازنة التي خصصها الاحتلال للجزء الشرقي من المدينة المحتلة ليست كبيرة قياسا بما يخصصه للمدينة بمشاريعها المختلفة.
واشار ابو غوش الى ان عدد المقدسين يبلغ نحو 370 الف مواطن يشكلون قرابة 40% من اجمالي سكان القدس ويدفعون ضرائب بمبالغ هائلة، موضحا ان المبلغ المعلن رصده يُخصص لخمس سنوات، وهو ما زال على الورق.
ونوه الى أن أي شخص زار مدينة القدس قبل 5 سنوات يلحظ الفرق الواضح بين شطري القدس الغربية وكأنهما "مدينتان مختلفتان"، منوها الى ان الاحتلال يعمد الى ربط شطري القدس وإظهار القدس كمدينة موحدة تحت سيادته في كل شيء وبكافة المظاهر تحقيقا لهدفه السياسي التوسعي وهو تكريس كون القدس مدينة يهودية موحدة وعاصة لدولة إسرائيل.
ولفت الى أن الاحتلال وسع مساحة القدس بعد احتلالها عام 1967 بمعدل 10 اضعاف ما مكنه من اقامة 22 مستوطنة ضخمة تضم نحو 230 الف مستوطن، حيث بات عددهم يقترب من عدد المواطنين المقدسيين في القدس، ويرصد لهم كافة الموارد العامة مقابل حرمان الفلسطينيين من هذه الموارد كالغرف الصفية للمدارس وغيرها.
وأكد ابو غوش أن حديث الاحتلال عن عزمه إقامة شقق سكنية للفلسطينيين في القدس هو خداع، وقال: الفلسطينيون في القدس المحتلة بحاجة الى ما لا يقل عن 80 الف وحدة سكنية خلال الخمس سنوات المقبلة، منوها الى ان سكان القدس البالغ عددهم 370 الف فلسطيني لديهم فقط 50 الف شقة سكنية، حيث يحصل كل ما معدله 6.5 فلسطيني على شقة، بينما حصة كل 2.4 يهوديا يحصلون على شقة، أي أن حصة المستوطن اليهودي تبلغ 3 اضعاف حصة الفلسطيني من الشقق السكنية في القدس المحتلة.
وقال: البناء للفلسطينيين في القدس يتم بشروط صعبة ومعقدة، حيث تصل تكلفة الشقة الى نصف مليون دولار وأكثر، والفلسطينيون لا يملكون هذا المبلغ فيضطرون للبناء بدون ترخيص.
وذكر ان نحو 20 الف بيت فلسطيني في القدس مهددة بالهدم، مشدداً على أن الاحتلال يريد إضفاء الطابع اليهودي على القدس ومحاربة أي مظهر من مظاهر الوجود الفلسطيني العلني الاجتماعي وليس فقط السياسي.
ولفت الى أن الاحياء الفلسطينية في القدس تبدو محاصرة ومهملة ومتهالكة الخدمات تربطها طرق فرعية، وهي بذلك تريد تكريس انطباع مفاده ان المشهد الطبيعي هو الاستيطان، والمشهد "النافر" هو التجمعات الفلسطينية.

حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجر
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت