المسرح بلا سلطات: كيف نتعلم فن إدارة الممثل ونعلمه..

حكمت الحاج
2023 / 8 / 18

.. هذه قراءة موسعة لكتاب "تَعَلُّميَّة إدارةِ المُمثِّل" الصادر حديثا عن منشورات "الهيئة العربية للمسرح"، للباحثة التونسية د. مريم عتيق الجلاصي Mariem Atik Jlassi، والتي هي إلى ذلك مخرجة وممثلة معروفة، وقد حققت نجاحًا في مجالي المسرح والسينما.
وقد آلينا على أنفسنا القيام بالقراءة والتحليل والاستنباط لما وجدناه في هذا الكتاب من حرث في أراض بكر لم يطرق إليها بخصوص التعلم على إدارة الممثل ومن ثم التعليم به في المضمار، لتكوين قاعدة منهجية تفرق بين التمثيل والإخراج وإدارة الفعل والممارسة بينهما، في فضاء المعرفة المسرحية والفعل المسرحي الميداني بعامة، في دنيا العرب.

*فوضى المصطلح وقلق المرجعية:
يشير مصطلح "تعلمية ادارة الممثل" إلى مفهوم العملية التي يتبعها المخرج أو المنتج لإدارة وتوجيه أداء الممثلين في العمل الفني. وتهدف هذه التعلمية إلى تحقيق أداء متميز ومتناغم من قبل الممثلين، وتنفيذ رؤية المخرج أو المنتج للعمل الفني.
تقسم المؤلفة د. مريم الجلاصي كتابها هذا إلى عدة أقسام، منها ما يعنى بالممثل والتمثيل، ومنها ما يعنى بكيفية النظر إلى هذا الممثل، وآخرها ما يتوجب على باقي العاملين في قطاع المسرح أن يتفهموه لميزان العلاقة بين الممثل ومن سيستفيد من وجوده، مع التشديد الدائم على أن الممثل هو العنصر الوحيد الأوحد في قيام الفعل المسرحي وتجليه، وبدونه لن يكون هنالك مسرح.
فمساهمة منها في تأصيل البحث العلمي النّظري وعلاقته بالعمل الميداني، وقع اختيار الباحثة مريم الجلاصي على دراسة نماذج من مناهج فن الممثل بالاعتماد على "التعلمية" كمنج للبحث، وحاولت تفعيل هذا المجال العلمي على اختصاص إدارة الممثل مراهنة على النظر في أهميته لتأسيس تعلميّة ممكنة التطبيق، والتحسيس للإعتراف بها مجالا علميًا مستقلا عن باقي مجالات العمل المسرحي.
وفي هذا الصدد تقول المؤلفة: "نحن الجامعيون الميدانيون مطالبون بتوفير ما يمكن لنا من تحاليل ومقترحات نظرية تمكن الفاعلين الميدانيين من تحسين فعل فن التمثيل، خاصة بما يتوفّر لنا الآن من تراكمات المدارس الإخراجية والمناهج المرجعيّة وبما أفرزه التّاريخ الزاخر لفن الممثل".
وحسب ما تورده المؤلفة في كتابها هذا، فإن دراسة التعلمية تفرز ثلاثة مراحل تجتمع فيها المناهج المعتمدة: المرحلة الأولى هي نظرية، والمرحلة الثانية ركحية عمليّة (الرُّكْحُ يعني بالمدلول التونسي للكلمة خشبة المسرح) تستهدف البحث حول المادة، والمرحلة الثالثة والأخيرة هي عمليّة أيضا ولكنها تستهدف إعداد المادة للترويج.
هذه الآليات والوسائل البيداغوجية تعمل على إيقاظ الإمكانيات والوسائل التي يتمتّع بها الممثل، كما تمكنه من إكتساب مهارات أخرى. ودائما حسب مريم الجلاصي، فإنّ التأهيل البيداغوجي لمدير الممثل وتحكّمه في وسائل التوجيه وحسن استثمارها ضروري لبلوغ أهدافه التي يرسمها.

*المفهوم العملي لتعلميّة إدارة الممثل:
تتعدّد مواصفات إدارة الممثل تعدّدا لا يمكن حصره في جانب واحد دون غيره. فما سنعمل عليه، تقول مؤلفة كتاب "تعلمية إدارة الممثل"، هو النظر في تجارب عمليّة لإدارة الممثل عبر مفاهيم تعلميّة لنقترح تصوّرا ملموسا وواضحا لنظام منسجم من المعارف العمليّة الخاصة بتعلميّة إدارة الممثل التي لا تعتمد على وصف مسار الإنتاج، ذلك أنّ ميدان البحث هذا هو تقريبا حصري بالكتابات الميدانية". هذا بالإضافة إلى أنّ تعلميّة إدارة الممثل كأي
تعلمية اختصاص أخرى، هي "مجال مفتوح غير نهائي وقابل للمراجعة (...) تتطوّر المعرفة فيه وتتجدّد بناء على الإسهامات المتعدّدة في مختلف المجالات المتعلقة بالممثل، التقنية والفنية والقيمية والسياسية والإنسانية، وهي مفتوحة على كل الاختصاصات من علوم إنسانيّة وأخرى بحتة. هذا الإنفتاح"، تواصل المؤلفة، "هو من خاصيات المسرح بصفة عامة إذ أنّه مجال متفاعل وملهم مع أغلب المجالات الإنسانية إن لم نقل كلّها".

*تشمل "تعلمية ادارة الممثل" عدة جوانب، بما في ذلك ما نذكره أدناه:
1. تحليل النص: يتطلب تعلمية ادارة الممثل فهمًا عميقًا للنص المسرحي أو السينمائي. يجب على المخرج أو المنتج أن يحلل النص ويفهم رسالته وشخصياته بشكل جيد قبل أن يتمكن من توجيه الممثلين.
2. توجيه الممثلين: يتضمن تعلمية ادارة الممثل توجيه الممثلين وتوجيههم لتحقيق الأداء المطلوب. يجب على المخرج أو المنتج أن يعمل مع الممثلين على فهم الشخصيات والعلاقات بينها، وتوجيههم في تطوير أداء مقنع ومؤثر.
3. التواصل والتعاون: يعتبر التواصل والتعاون بين المخرج أو المنتج والممثلين جزءًا هامًا من تعلمية ادارة الممثل. يجب على المخرج أو المنتج أن يكون قادرًا على التواصل بفعالية مع الممثلين وتوجيههم بشكل واضح ودقيق.
4. تحفيز الممثلين: يعتبر تحفيز الممثلين وتشجيعهم جزءًا مهمًا من تعلمية ادارة الممثل. يجب على المخرج أو المنتج أن يكون قادرًا على تحفيز الممثلين وإلهامهم لتقديم أداء مميز ومبدع.

*تعتبر "تعلمية إدارة الممثل" مهنة واعدة للشباب الذين يهتمون بصناعة الأفلام والتلفزيون والمسرح. ويساعد هذا الكتاب موضوع حديثنا اليوم، الطلاب على فهم صناعة الترفيه وكيفية بناء مسيرة ناجحة في مجالي التمثيل وإدارة الممثلين.

*دور مدير الممثلين:
يلعب مدير الممثلين دورًا حاسمًا في تطوير ونجاح مسيرة الممثلين. إنه يعمل كجسر بين الممثلين ومديري الأداء والمنتجين والمحترفين الآخرين في الصناعة.
تشمل المسؤوليات الأساسية لمدير الممثلين ما يلي:
. تمثيل المواهب: يمثل مدير الممثلين مصالح عملائه ويتفاوض على العقود والصفقات والفرص نيابة عنهم. يسعى لضمان الحصول على أدوار تتوافق مع مهارات الممثل وأهدافه المهنية.
. تطوير المسيرة المهنية: يساعد مديرو الممثلين في تشكيل مسار مهني للممثلين من خلال تقديم الإرشاد في التدريب والمقابلات والشبكات. وهم يساعدون الممثلين في بناء محفظة قوية وإقامة اتصالات داخل الصناعة.
. التسويق والترويج: يعد الترويج للممثلين وأعمالهم جانبًا حاسمًا في إدارة الممثلين. يقوم المديرون بإنشاء استراتيجيات تسويقية وإدارة وجودهم على وسائل التواصل الاجتماعي وتنسيق فعاليات الدعاية لتعزيز رؤية وسمعة عملائهم.
. إدارة الشؤون المالية: يتعامل مديرو الممثلين مع الأمور المالية مثل التفاوض على الرواتب وإدارة الميزانيات وضمان الدفع في الوقت المناسب لعملائهم. كما يقدمون المشورة بشأن التخطيط المالي وفرص الاستثمار.

*المهارات المطلوبة لإدارة الممثلين:
تتطلب إدارة الممثلين الناجحة مزيجًا من المهارات الشخصية والتنظيمية والمتخصصة في القطاع. تشمل بعض المهارات الأساسية لمديري الممثلين الطموحين ما يلي:
-مهارات الاتصال: تعد مهارات الاتصال القوية ضرورية لبناء علاقات مع الممثلين والمحترفين في الصناعة وأرباب العمل المحتملين. يساعد التواصل الفعال في فهم احتياجات وطموحات الممثلين ونقلها إلى الأطراف ذات الصلة.
-مهارات التفاوض: يحتاج مديرو الممثلين إلى التفاوض على العقود والصفقات والرواتب نيابة عن عملائهم. تعد مهارات التفاوض الجيدة حاسمة لضمان شروط مواتية وتعظيم الفرص للممثلين.
معرفة الصناعة: فهم عميق لصناعة الترفيه، بما في ذلك عمليات الاختيار والجداول الزمنية للإنتاج واتجاهات الصناعة، أمر حيوي لإدارة الممثلين الفعالة. من الضروري البقاء على اطلاع على أخبار الصناعة والتطورات.
-مهارات التنظيم: يتعامل مديرو الممثلين مع مهام متعددة في وقت واحد، مثل جدولة المقابلات وإدارة العقود وتنسيق الأنشطة الترويجية. تعد مهارات التنظيم القوية ضرورية لضمان سير العمل بسلاسة والإيفاء بالمواعيد النهائية.
-قدرات التشبيك: بناء شبكة قوية من جهات الاتصال في القطاع أمر حاسم لمديري الممثلين. يساعد التواصل في اكتشاف فرص جديدة وربط الممثلين بالمحترفين المناسبين والبقاء على اطلاع على اتجاهات قطاع الفنون بعامة، والفنون المسرحية بشكل خاص.
*وتختم الباحثة التونسية د. مريم الجلاصي كتابها الهام هذا بالتأكيد أنّ ما قامت بتقديمه إنما هو "حبّة رمل في صحراء"، ويعود هذا حسب رأيها لأسباب عدة من أهمها أنّ التعلمية مجال مفتوح وقابل للمراجعة تتجدّد المعرفة فيه بالتراكم والتعدّد. كما يعود أيضا لخصوصية الممثل بوصفه آلة. "هذه الآلة الإنسانيّة بامتياز المنفردة بخصوصيّتها من ذات إلى أخرى والتي لا يمكن النّظر إليها من زاوية علميّة واحدة"، كما تؤكد في سياق تعريفها للممثل. فما قدّمته الباحثة في كتابها هذا الذي نعرض له اليوم، إنما هو مبادرة للحث على التفكير أكثر في هذا الموضوع، واستهدافه بالبحث العلمي النظري الذي يساهم في إثراء الجانب العملي. وتعود د. مريم الجلاصي إلى تجديد فكرة الرهان الأوّلى من وراء هذا البحث ألا وهي "المبادرة بتسهيل قنوات التواصل بين الممثل ومديره" حتى ترتقي المهنة المسرحية نحو منتوج أفضل في ظل حصر وتحليل وظائف وآليات ووسائل إدارة الممثل، ذلك أنّ النتيجة التي يبلغها الممثل بمعيّة مدير يوجهه هي حتما أفضل من تلك التي قد يبلغها بمفرده، أو بتوجيهات من مخرج يفتقد الكفاية في إدارة الممثل.

#فوروم_كناية_للحوار_وتبادل_الثقافات
#تعلمية_ادارة_الممثل
#الصناعة_المسرحية
#المسرح_التونسي
#مريم_الجلاصي
#حكمت_الحاج
#هبة_المسعودي
#منير_العرقي
#أنور_بن_حسين
#كناية

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت