نفط (إرزيج)

حميد حران السعيدي
2023 / 8 / 17

عاد أحد أقاربي من جوله خليجيه شملت الأمارات العربيه المتحده ودولة عمان وخصني جزاه الله خيرا بحديث عما شاهد هناك من خدمات وبنى تحتيه وبنايات شاهقه وشوارع عريضه خاليه من (طسات شارع آل عمار) كما اسماها ثم إنتقل بي الى المشافي التي زارها لغرض إجراء فحوصات ووصف تلك المباني والردهات والمختبرات والأجهزه الحديثه التي يجري بواسطتها فحص وتشخيص الأمراض والأدويه (الغير مغشوشه) والكوادر التي تدير العمل في تلك المشافي وأكثرهم من الأجانب الوافدين طلبا للرزق في بلاد رزق الله اهلها بنعمة النفط .
وقارن بين تعاملهم معه وبين مالمسه في مشافي العراق والعيادات الخاصه ... ثم إنتهى الى ماتحقق له على يد طبيب عراقي يعمل هناك حيث كتب له (شيت حبوب مصنوع في الأمارات) وكانت هذه سبب شفاءه التام والحمد لله .
فجأة سكت صاحبي وغادرت تقاسيم وجهه علامات الحبور الذي يشعر به نتيجة لشفاءه ، تغيرت سحنته وعلت وجهه علامات حزن وهو (يجر حسرة عميقه) وسألني بمراره .
- (أگلك خويه أحنه ليش مانصير مثلهم غير نفطنا اكثر من نفطهم وگاعنا أحسن من گاعهم چا خویه إحنه شنه سالفتنا ؟).
-(خويه يبعد أخوك أنا هم مثلك اللي مدوخك مدوخني بس الفرق بيناتنا انت شفت الأمارات وأنا ماشايفها وهذا اللي مخليك تتحسر وتريد تبچي على حالنا).
- (زين واحنا راح نظل هيچ لو وراها حل ... هسه هذوله أخوانا وشفتهم بعيني حياتهم غير شكل والكهرباء عدهم ماترمش والأناره بالشوارع تدوخ والتبريد يخليك ترجف وتتغطه ابطانيه بعز الصيف ماتگلي شنه طرگاعتنه ؟).
لم يترك لي الرجل ما ارد عليه غير سالفة (أرزيج) وهو أكبر اخوته والوحيد لأمه ... فقد قرر الاب ان يقسم مالديه بين ابناءه الخمسه وخص ابنه الأكبر برعايه خاصه كونه أكبرهم ووحيد امه أعطاه نصف البيت والبندقيه البرنو ووزع بينهم قطيع الغنم الذي يملكه بالتساوي على ان يكون لاكبرهم الخيار بعد القسمه .
صار الاب يبيت ليلته مع زوجته الاولى وإبنها وليلة مع الثانيه وأبنائها وكعادته يطلب فطوره صباحا من حليب الأغنام وذات صباح لاحظ (ام ارزيج) تأتي بقدر الحليب من البيت الثاني فنادى على ولده يستفسر منه عن السر وكان جواب الابن بعد تلعثم ... (بويه الغنم العندي لفحهن الضب وماخله وحده تحلب)... دهش الاب من جواب أبنه وواصل حديثه قائلا .
(ولك ارزيج غنمك وغنم اخوتك سارحات سوه والضب بطول اصبعي يترس بطنه من ضرع واحد ويلفحه شنه الضب حشم اخوته على غنمك وخله غنم اخوتك تحلب وانت تطلب منهم حليب ؟ أحچي الصدگ يرزيج تره وراك بمين) .
الابن العارف بفطنة والده إضطر للإعتراف قائلا .. (بويه الغنم كلشي مابيهن وحليبهن أكثر من حليب غنم أخواني بس أنا اودي الحليب لخوالي).

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت