: وجهة نظر :: دور القائد السياسي في بناء الدولة العظمى -- لينين انموذجا

نجم الدليمي
2023 / 8 / 8

اولا:: لعبت وتلعب القيادة السياسية في اي نظام دوراً أساسياً وكبيرا في تحديد قوة وطبيعة ومستقبل النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي والعسكري، فمثلاً لعب بيتر الاول وكاتارينا الثانية دوراً مهماً وكبيرا في تأسيس روسيا القيصرية كدولة عظمى في وقتها وهي روسيا القيصرية انموذجا حيا وملموسا على ذلك.

ثانياً :: لقد لعب الحزب الشيوعي السوفيتي بقيادة لينين وستالين العظيمين في قيام الثورة الاشتراكية العظمى في عام 1917، وبنت هذه القيادة السياسية دولة عظمى سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وايديولوجيا وعسكريا الا وهو الاتحاد السوفيتي واصبح الاتحاد السوفيتي من خلال تبنيه للاشتراكية دولة عظمى في كافة المجالات واصبح قطبا عالمياً حقق التوازن السلمي والاستقرار لصالح شعوب العالم المحبة للسلام والتواقة للتعايش السلمي خلال الفترة 1917-1991، وخاصة بعد تحقيق الانتصار في حربه العادلة، الحرب الوطنية العظمى والعادلة للمدة 1941-1945 ودحر النازية الالمانيه اللقيط والوريث الشرعي للنظام الامبريالي العالمي في عقر دارها.

ثالثاً :: عند وصول للسلطة خونة الشعب والفكر والحزب من امثال غورباتشوف وياكوفلييف وشيفيرنادزة ويلسين وكرافجوك....، فقد اقدمت هذه القيادة الخائنة والعملية على تفكيك الدولة العظمى، الاتحاد السوفيتي وعبر شعار الحكومة العالمية الا وهو ما يسمى بالبيرويسترويكا الغارباتشوفية السيئة الصيت في شكلها ومضمونها للمدة 1985-1991، وتم تفكيك الاتحاد السوفيتي وبدون اطلاق طلقة واحدة ونفذوا حلم وامل النازي هتلر في تفكيك الاتحاد السوفيتي الذي فشل في تحقيق هدفه اللامشروع، ولكن غورباتشوف وفريقه المرتد حققوا هدف وحلم هتلر النازي.

رابعاً :: لقد لعب بوريس يلسين المخمور دائماً وفريقه المرتد دوراً مهماً وكبيرا في اضعاف وتخريب منظم لروسيا الاتحادية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وعسكريا عبر تطبيق وصفة صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومن خلال تواجد الخبراء الاجانب وثيقي الصلة بالمخابرات المركزية الأمريكية والبريطانية من امثل جيفري ساكس وغيره وتم كل ذلك خلال المدة 1992-1999 والتي شكلت اسوأ واخطر واقذر فترة مظلمة في تاريخ روسيا الحديث وتم بيع مؤسسات الشعب الروسي وبثمن بخس جدا عبر ما يسمى بالخصخصة السيئة الصيت في شكلها ومضمونها ولصالح البرجوازية الادارية والبيروقراطية وقوى اقتصاد الظل المافيوي والطفيلي والاجرامي.

خامساً: يسعى اليوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدور الرئيس في اعادة دور ومكانة الدولة الروسية محلياً وإقليميا ودولياً، بهدف ان تكون روسيا الاتحادية دولة عظمي سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وعسكريا ولكن تحقيق ذلك يواجه مشكلة الا وهي تكمن في تحديد طبيعة الخيار / النهج السياسي والاقتصادي والعسكري، ولغاية اليوم لم يتم حسم خيار النهج الملائم لروسيا الاتحادية الا وهو نهج بناء مجتمع يحقق العدالة الاجتماعية والاقتصادية وهذا لغاية اليوم لم يحسم بشكل نهائي ، وان مسك العصا من الوسط اليوم موقف لن يخدم الشعب الروسي اصلاً، بل يخدم فئة 1 بالمئة فقط من المجتمع الروسي.

سادساً: اكدت الحياة والواقع الموضوع وبالملموس، ان قيادة النظام الحاكم هي من تحدد طبيعة ومستقبل النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي اللاحق وهي من تلعب في تحقيق الدولة العظمى في كافة المجالات، وهذه حقيقة موضوعية وتاريخية، روسيا القيصرية الاتحاد السوفيتي.... انموذجا حيا وملموسا على ذلك، اي بمعنى آخر ان قيادة الدولة هي من تحدد طبيعة ودور الدولة عظمى كانت اوغير ذلك. وكما يمكن القول في التاريخ تحدث انحرافات، تعرجات،انتكاسات وبفضل عوامل داخلية خارجية او الإثنين معا وهذا ما حصل للاتحاد السوفيتي للمدة 1985-1991، ولكن مسيرة التاريخ في تصاعد وتطور والانتكاسات التي قد تحدث هي مؤقتة وتطور الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية... اشبه بالحلزوني نجاح، انتكاسة.... ولكن الاتجاهات العامة هي نحو التطور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي للمجتمع وهذه هي مسيرة تطور المجتمع البشري بدليل التشكيلة الاجتماعية والاقتصادية المشاعية، ثم العبودية ثم الاقطاعية ثم الراسمالية ثم الشيوعية، هذا هو جوهر التطور الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع البشري وبهذا الخصوص يشير البروفيسور المجري توماس سانتوس الى ان الراسمالية كانت نتيجة مرحلة هامة من العملية التاريخية الموضوعية، وان نشؤها مثل انحطاطها وسقوطها لن يكون مصادفة تاريخية بل ضرورة موضوعية مشتقة من الاتجاهات العامة للتطور الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع البشري.

سابعاً :: نعتقد، ان روسيا لن تصبح دولة عظمي سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وايديولوجيا وعسكريا، ولن تصبح قطبا توازنيا مهماً و كبيراً الا من خلال تبني النهج / الخيار الاشتراكي ، وان ثوب روسيا كما يقال كان ولا يزال ثوباً يساريا وهو الطريق الذي يليق بها محلياً وإقليمياً ودولياً. اما اذا استمرت في تبني النظام الراسمالي، النهج الليبرالي والنيواليبرالي فلن تصبح دولة عظمي سياسياً واقتصادياً وعسكريا، لان طبيعة النظام الدولي، النظام الامبريالي لا يسمح لها من ان تتطور حتى في هذا النهج الخطير لها،لانها تبقى دولة رأسمالية تدور في فلك المنظومة الراسمالية العالمية ولن يسمح لها بالتطور الاقتصادي والاجتماعي لان قسمة العمل الدولية قد حسمت وتم تقاسم الاسواق العالمية فيما بينها.ان تبني الخيار الاشتراكي هو الحل الوحيد والجذري للشعب الروسي والدولة الروسية ولا خيار غير ذلك، وتجربة حكم بوريس يلسين رئيس روسيا الاتحادية للمدة 1992-1999 خير دليل وبرهان على ذلك على فشل تبني الراسمالية المتوحشة والطفيلية والمتعفنة والمحتضرة، ففي النهاية الشعب الروسي هو من يقرر مستقبل نظامه السياسي والاقتصادي والاجتماعي والايدولوجي.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت