موقف حراك - بزاف - من قضايا الساعة

صلاح بدرالدين
2023 / 8 / 7

أولا - معاناة الكرد السوريين مستمرة في مناطقهم ، ان كانت المحتلة منها من القوى الأجنبية ، او الخاضعة لسيطرة النظام ، او المدارة من جانب الميليشيات المسلحة ، وسلطات الامر الواقع ، وفي ظل معادلة تحكم أحزاب طرفي الاستقطاب ( ب ي د – ب د ك – س ) منذ نحو عقد تم افراغ المناطق الكردية ، مع استمرارية ( الهجرة الانتحاريية ) ، وانتشار الفقر ، والقلق على الحاضر والمستقبل ، بالإضافة الى تغييب العمل القومي والوطني ، ووضع العراقيل امام المشاريع ، والمبادرات المطروحة من جانب الوطنيين المستقلين من اجل استعادة الدور الكردي السوري المغيب .
مازالت مسالة فشل مؤتمر ( ب د ك – س ) تثير الجدل ، وسبق ان ابدينا رؤيتنا ، ونؤكد من جديد على مايلي :
ثانيا - ابلغنا الاشقاء في الحزب الديموقراطي الكردستاني – العراق ، ان الشعب الكردي السوري يستحق توضيحا من جانبهم حول مجريات ونتائج وتبعات مؤتمر ( ب د ك – س ) الذي عقد باشرافهم باربيل ، ان سكوتهم يزيد من التساؤلات حول مسائل عديدة تتعلق باستقلالية القرار ، ومضار التبعية ، وبمضمون العلاقات الكردستانية حاضرا ومستقبلا .
ثالثا – تاكد للجميع ماذهبنا اليه سابقا ، واعلناه ، من انه يجب الفصل القاطع بين تقديرنا الكبير لنهج الزعيم الراحل مصطفى بارزاني وانجازاته العظيمة على الأرض في كردستان العراق ، وتاثيره الكبير في تعاظم الوعي القومي الكردي في كل مكان ، واحترامنا لنضال وتجربة الاشقاء في إقليم كردستان العراق من جهة ، وبين مواقفنا النقدية ، وتقييماتنا لادوار ومستقبل الأحزاب الكردية السورية الفاشلة بطرفيها المرتبط بقنديل ، او المتاجرة بنهج البارزاني ، بما في ذلك تشخيصنا الموضوعي لتوزع المسؤوليات في انهيار الحركة الكردية السورية ، ونصيب الاشقاء باربيل في جزء منها .
رابعا – فشل أحزاب طرفي الاستقطاب في إدارة العمل القومي والوطني للكرد السوريين بالطريقة التي تتبعها من خلال ( الهروب الى الامام او الى الخلف ) والتبعية للعامل الكردستاني شمالا وشرقا ، وذلك يستدعي بشكل عاجل البحث عن مخرج عملي مشرف ، وهو كما نراه انتخاب لجنة تحضيرية من النخب الوطنية المستقلة من كافة المناطق الكردية واعتماد نهج توفير شروط عقد مؤتمر كردي سوري جامع لاعادة بناء حركتنا ، وتوحيدها ، واستعادة شرعيتها ، وصياغة مشروعها السياسي بجانبيه القومي ، والوطني .
خامسا – مجمل ردود الفعل المختلفة من جانب أعضاء هذا الحزب ، من الذين لم توضع أسماءهم في قائمة الفائزين ! بالمؤتمر ، او الذين استقالوا ولم يكونوا بالمؤتمر ، او المحتجين على الأساليب المتبعة ، او الذين فقدوا الامل بجدوى العمل التنظيمي في هذا الحزب ( وكلهم خاسرون بالنهاية ) ، وحتى لو اتفقنا او اختلفنا مع الوسائل المتبعة. تعتبر من حيث الجوهر محاولة ولو قاصرة ، ودعوة خجولة غير مكتملة لإعادة النظر في العمل الحزبي السائد ، هذا من حيث المبدأ العام ، وفي التفاصيل هناك ثغرات ، ومآخذ ، وعدم وضوح الرؤيا لدى الغالبية الساحقة من أولئك " المتضررين " .
نقول ذلك لأننا وحسب متابعتنا فان ردود الفعل الغاضبة ، والاستقالات صدرت فقط من " المتضررين " ، وتكاد تقتصر على شكوى ( تنظيمية ) من خلو قائمة الفائزين من أسمائهم ، والغالبية من هؤلاء تركت مجالا للعودة ، والبعض يعترف انه مازال ينتظر استجابة ما على المظلومية من مقامات عليا في الإقليم .
سادسا - نعم يحاول الجميع ( الفائزون والمتضررون ) تغييب الأسباب الفكرية ، و السياسية عن المشهد ، والتعامل – المجاملاتي السطحي – مع الامر ، وبالإضافة الى ذلك فان معظم " المتضررين " مازال متعلقا بقشة العمل الحزبي بالعقلية السائدة كاطار ، والذي اثبت فشله منذ اكثر من عشرين عاما .
سابعا - نحن في حراك " بزاف " تاكدنا من سقوط الحزب الكردي السوري مضمونا وشكلا ، وتوقعنا منذ أعوام ان يحصل لحزب – ب د ك -س ، ماحصل الان ، ونتوقع حدوث ذلك للأحزاب الأخرى في طرفي الاستقطاب عاجلا ام آجلا ، وعلى ضوء ذلك طرحنا مشروعنا و كذلك الوسيلة التي يمكن استخدامه لصيانة حركتنا وهي توفير شروط عقد المؤتمر الكردي السوري الجامع ، لوحدة الحركة ، واستعادة شرعيتها ، وهو السبيل الوحيد للانقاذ هذه الحقيقة علىى الجميع معرفتها .
ثامنا – نتوجه الى كل من يعز عليه هدف إعادة بناء حركتنا وبعد كل هذه التجارب الحزبية الفاشلة ، الانخراط في لقاءاتنا التشاورية المستمرة منذ أعوام ، للتوصل معا الى سبيل الإنقاذ من خلال الحوار الهادف والجاد .
تاسعا - مازالت إنجازات الاشقاء في إقليم كردستان العراق الفيدرالي تتعرض للمزيد من التحديات من جانب المركز ، والجوار ، وكذلك في مجال الترتيب الداخلي للبيت الكوردستاني ، وكان قرار رئاسة الإقليم في تحديد تاريخ اجراء الانتخابات البرلمانية خطوة جيدة ويحتاج الامر الى اكثر من خطوة في اطار حل الخلافات ، واجراء الإصلاحات ، والتوافق حول قضايا الحاضر والمستقبل .
عاشرا - مازال التوتر يسود العلاقات الدولية ، والذي ينذر بمواجهات حربية بأكثر من مكان ، وبالرغم من فشل مخطط طغمة – بوتين – الحاكمة في موسكو امام صمود الشعب الاوكراني ، والعزلة الدولية التي تعانيها ، فانها مازالت تكابر ، وتغامر ، وتمضي في تضليل شعوب روسيا والعالم .
حادي عشر - وفي منطقة الشرق الأوسط التي تعيش مرحلة انتقالية غير مستقرة خصوصا بعد مواجهة النظام الإقليمي والعربي الرسمي لموجات الثورات الشعبية الربيعية ، وتصفيتها ، واختراقها من الداخل ، حيث افسح ذلك المجال لصعود نظام الجمهورية الإسلامية الايرانية ، وتعزيز نفوذها اكثر بدول المنطقة وذلك امام عجز النظام العربي الرسمي المستبد وتواطئه ، اما ما يتردد حول مصالحات بين دول المنطقة فانها تسير في وتيرة بالضد من مصالح شعوبها .
ثاني عشر - ماقيل عن الانفتاح العربي على نظام الأسد لم يتحقق ، ولم يتنازل النظام قيد انملة ، ولم ينفذ أي مطلب من دول الجامعة العربية ، وكان منذ البداية يماطل قبل وخلال وبعد مؤتمر القمة بالرياض ، وهو يستند في ذلك على دعم لامحدود من الطغمة الروسية ، ونظام طهران الدكتاتوري ، وبالمقابل لم يطرأ جديدا بكل اسف على سلوك ( المعارضة ) ، كما لم يحقق الحريصون على استمرارية النضال ضد الاستبداد أي تقدم بشان إعادة بناء معارضة جادة تتوفر فيها شروط الانتصار ، ومازالت العقلية القديمة العاجزة سائدة التي تفرق ولاتوحد ، ولكن الشعب السوري سيواصل التصدي للاستبداد ، وسيحقق عاجلا ام آجلا ارادته في توحيد صفوف كل المكونات الوطنية ، القومية ، والثقافية ، والتيارات السياسية المؤمنة باهداف ثورة التغيير الديموقراطي .

لجان تنسيق مشروع حراك " بزاف "
اللقاء الافتراضي التاسع والستون

٧ – ٨ – ٢٠٢٣

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت