: بعض اهم مخاطر الاستثمار الأجنبي الغربي

نجم الدليمي
2023 / 8 / 4

اولا...ان القوة العسكرية وتطورها يعتمد بالدرجة الأولى على القوة الاقتصادية للاقتصاد الوطني لاي دولة،ومهما كانت عظمي، نووية او غير ذلك.

ثانياً... عندما يهيمن الراسمال الاجنبي على اهم القطاعات الاقتصادية للاقتصاد الوطني، فهذا يعني البداية الحقيقية للخطر الداهم على النظام الحاكم سواء كان نظام اشتراكي او نظام راسمالي تابع لدول المركز.

ثالثاً... مثلا،عندما يكون قطاع الطاقة تحت هيمنة نفوذ الراسمال الاجنبي بنسبة 95 بالمائة، والميتالورجيا بنسبة 75بالمئة، وقطاع السكك الحديدية بنسبة 70بالمئة،، والتجارة بنسبة 80بالمئة،، والانتاج الوطني بنسبة 90بالمئة،...........؟!

رابعاً... هنا لا السلاح النووي، ولا السلاح الذري.......،بالرغم من اهمية ذلك،لا يكن فاعلا على الصعيد الداخلي اي الاقتصادي تحديداً ، لان عصب الاقتصاد الوطني تحت رحمة الراسمال الاجنبي والاجرامي.

خامساً... يمكن السماح للاستثمار الأجنبي المباشر ولكن تحت اشراف وتوجيه ورقابة الدولة التي تقرر الاستثمار، وفي اي ميدان من ميادين الاقتصاد الوطني، ويفضل ان يكون في القطاعات الاقتصادية الانتاجية الزراعة والصناعة بالدرجة الأولى ويتم وفق القانون الذي يخدم الاقتصاد الوطني وتحديد نسبة الارباح التي يمكن ان يتم تحويلها للشركات الاجنبية وكذلك فرض شرط تشغيل الايدي العاملة الوطنية بنسبة لا تقل عن 60 بالمئة.. بدون هذه الشروط وغيرها فهناك خطر جدي من الاستثمار الأجنبي على الاقتصاد والمجتمع والسيادة الوطنية...

## احذروا الاستثمار الأجنبي المباشر بدون اشراف الدولة ووفق مصالحها الوطنية بالدرجة الأولى.

## احذروا نشاط الراسمال الاجنبي وخاصة من البلدان الراسمالية المتوحشة ودوره الكارثي على الاقتصاد الوطني، فالنهب والاستحواذ، وتكريس التبعية والتخلف للاقتصاد الوطني. يعد ذلك نتائج سلبية على الاقتصاد والمجتمع. ان الهدف الرئيس للاستثمار الأجنبي هو تعظيم الربح فقط وليس تطوير الاقتصاد الوطني والمجتمع بدليل راحه يتوجه نحو القطاعات الخدمية بالدرجة الأولى لانها سريعة تحقيق الارباح وقلة المخاطر...

تموز - 2023

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت