وجهة نظر :: هل توجد سياسة اقتصادية واجتماعية لنظام المحاصصة الحاكم

نجم الدليمي
2023 / 8 / 3

معروف منذ الاحتلال الامريكي للعراق في عام2005 ولغاية الان لا توجد لدينا سياسة اقتصادية واجتماعية واضحة الاهداف والمعالم من اجل تطوير الاقتصاد الوطني والمجتمع العراقي بل يوجد تخبط وارباك وفوضى وعدم الاستقرار وفي كافة المجالات وبالتالي نتج عن ذلك غياب- تخبط في السياسة النقدية والمالية في الاقتصاد الوطني العراقي ان لم نقل غير صائبة وغير واضحة، لان السياسة النقدية والمالية تشكل جزء رئيس من السياسة الاقتصادية والاجتماعية للبلد.

ان غياب السياسة الاقتصادية والاجتماعية لنظام المحاصصة من الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية الان يعني هذا عملياً يؤكد فشل واضح للسياسة الاقتصادية والاجتماعية والنقدية والمالية، وهذا يقودنا الى حقيقة موضوعية وهي فشل نظام المحاصصة المقيت في ادارة شؤون الدولة من الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية اليوم. ان الغالبية العظمى من قادة منظومة9نيسان الفاسدة قد صرحوا وبشكل علني وعبر التلفاز انهم فشلوا في ادارة شؤون الدولة العراقية، وان هدفهم الرئيس هو تقاسم كعكة السلطة فقط من اجل ان يتحملوا من حفاة ومعوزين ومعدمين الى مليونيرية ومليارديرية وبالدولار الاميركي هم وحاشيتهم واحزابهم اما الغالبية العظمى من الشعب فالتذهب للجحيم.....!!؟

المطلوب والحل الجذري للمشكلة المذكورة هو التخلي عن اسوأ نظام عرفه تاريخ العراق الحديث الا وهو نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت والفاشل بامتياز والمدعوم اقليميا ودولياً، وهنا يجب أن يعمل الشعب العراقي الدور الفاعل والرئيس في عملية التغيير والتي اصبحت تشكل ضرورة موضوعية ملحة وحتمية، فالوضع في البلاد وفي جميع المجالات لن ولم يعد يحتمل فالانفجار الشعبي قادم لا محالة. المستقبل القريب سيكشف لنا مفاجآت كثيرة حول ذلك؟

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت