هل العرب متخلفون؟

عبد المجيد إسماعيل الشهاوي
2023 / 7 / 28

كيف تعرف أنك متخلف؟
لأنه يعيش في شرنقة ثقافية، قد يقضي المرء حياته كلها فقيراً ومعدماً وجاهلاً ومتخلفاً وهو يعتقد عكس ذلك تماماً. هكذا يفعل أغلب الخدم والبوابين وأصحاب المهن المتدنية من أهل الأرياف والأقاليم في بيوت وقصور المدن الكبرى وأحيائها الراقية. هؤلاء يأتون إلى المدينة محصنين بشرنقة ثقافة القرية التي ولدوا وتربوا فيها، ومهما طال بهم المكوث في المدينة وقصورها لا تغير من عاداتهم وتقاليدهم ومعتقداتهم الكثير. كأنهم، في الواقع، يعيشون مغيبين، أجسادهم في المدينة لكن أفئدتهم وأذهانهم في القرية.

مثل هؤلاء لا يعرفون أبداً أنهم متخلفين ومن ثم لا ينشأ فيهم "توتر التخلف"- حالة من عدم الاستقرار الإدراكي تتحول إلى نار حارقة للذات والأسرة والمجتمع والعالم إذا لم تجد الحل أو التصريف أو المخرج المناسب. متى ينشأ "توتر التخلف"؟

هو حالة إدراكية لا يكفي لكي تنشأ أن تتواجد في وسط مغاير، أكثر منك ثراءً أو علماً أو رفاهية أو انحلالاً أو أي شيء آخر. لكنه سينشأ حتماً إذا ما حدث هناك "خرق" في الشرنقة الثقافية المغلفة والحامية لك وسط هذا العالم الشديد الاختلاف والتناقض لكل ما تؤمن به. ومتى حدث "الخرق" في الثقافة العربية؟

في الحقيقة، ظل العرب متخلفون على متوسط المعايير العالمية المادية والمعنوية آنذاك منذ هزيمة الخلافة العباسية على أيدي المغول. ولو ما كان العرب حينئذٍ متخلفين مادياً وتقنياً على الأقل عن المغول، ما كانوا انهزموا لهم! رغم ذلك، بقي العرب يعيشون في شرنقتهم الثقافية لما يناهز الألف عام، غير مدركين لتخلفهم عن عالم يعيشون وسطه ويعلمون علم اليقين مدى تقدمه عنهم مادياً ومعنوياً لأنهم، مثل صاحبنا القروي، ظلوا ينعمون بسكينة العيش داخل شرنقتهم الثقافية. لكن هذا العيش الهادئ الساكن الهنيء، الراكد والمتخلف، أتى إلى نهايته في العصر الحديث، تحديداً مع الحملة الفرنسية ونشوء الموجة الاستعمارية الغربية التي غطت المنطقة العربية كلها.

ولماذا هزيمة العرب على يد المستعمر القادم من أوروبا الغربية على وجه التحديد هي التي "خَرَقت" شرنقتهم الثقافية وأحدثت فيهم التوتر الذي جعلهم يدركون أخيراً أنهم في الحقيقة متخلفين؟! لماذا لم تنخرق جراء هزيمتهم، مثلاً، على أيدي المغول أو المماليك أو العثمانيين أو الفرس وآخرين، الذين ظلوا يتناوبون على المنطقة زهاء الألف عام؟!

لأن كل هؤلاء أتوا من ذات الشرنقة- نفس الثقافة. أن يكون النبي علي لا محمد، أو الخليفة الأول عثمان لا أبو بكر، أو يقتل الحسين معاوية، أو تنتصر الخلافة الأموية على العباسية، أو المماليك على العثمانيين كل ذلك لا يغير كثيراً من مجرى التيار الرئيسي. هي ذات الشرنقة الثقافية وكل ذلك مجرد تفاصيل. لكن الاستعمار الأوروبي غير، ومن هذه الغيرية جاء الخَرق، الذي خلق التوتر، الذي جعل العرب يدركون أخيراً تخلفهم- متأخرين بنحو ألف عام.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت