هل العرب هم من الأقوام المنبثقة من السومريين ...؟

آدم الحسن
2023 / 7 / 21

هل اصل العرب من اليمن أو من الشام او من جنوب العراق , سؤال اختلف المؤرخون في الإجابة عليه .
قبل كل شيء لابد من الإشارة الى أن المقصود بالأقوام و منها جاء مفهوم القوميات ليس الأصل البيولوجي المرتبط بالجينات الوراثية و انما بالانتماء اللغوي و الذي منه يتشكل الانتماء الثقافي , لذا تعتبر اللغة هي التي تقسم الشعوب أو الأمم الى قوميات مختلفة .
يمكن معرفة اصل أي قوم من خلال معرفة أصل لغته , و بالتالي يمكن معرفة الأقوام المنبثقة من السومريين الذين اتخذوا من جنوب العراق مركزا لحضارتهم العظيمة من خلال دراسة شجرة اللغات المنبثقة من اللغة السومرية القديمة .
المختصون بلغات العراق القديمة وجودوا أن هنالك أربعة لغات فرعية منبثقة من اللغة السومرية القديمة و هذه اللغات الفرعية الأربعة هي اللغة السوريانية و اللغة العربية و اللغة المندائية و اللغة العبرية .
اللغات الأربعة الأساسية المنبثقة عن اللغة السومرية شكلت اربعة اقوام أو قوميات و هي :
اولا : القومية العربية و لغتهم العربية .
ثانيا : القومية اليهودية و لغتهم العبرية .
ثالثا : القومية المندائية أو الصابئة المندائيين و لغتهم المندائية .
رابعا : القومية الكلدواشورية و لغتهم السوريانية .
لذا فأن العرب و اليهود و الصابئة المندائيين و الكلدواشوريين هم كما يقال اولاد عم لأنهم من أصل واحد .
إن الفرضية التي تعتبر اصل العرب من اليمن او من بلاد الشام تتعارض واصل لغة العرب , لا يمكن أن يكون أصل قوم من مكان و اصل لغتهم من مكان آخر , إذ ليس هنالك معنى لقوم دون لغة .
إن اصل لغة عرب اليمن و عرب الشام و عرب البلدان الأخرى هو جنوب العراق , انتقلت مفردات اللغة العربية الى هذه البلدان عن طريق البدو الرحل , حيث كان للبدو دور هام في انتقال مفردات اللغة العربية من جنوب العراق الى المدن الحضرية في الشام و اليمن و المدن الأخرى التي تحيط بالصحراء العربية .
الامتداد البشري للسومريين بمحاذات نهر دجلة شكل الكلدواشوريين حتى صار مركزهم في نينوى في شمال العراق و أنشأوا فيها الحضارة الأشورية و من نينوى امتد تواجد الكلدواشوريين الى سوريا و اسمها القديم سوريانا أي بلاد الناطقين باللغة السوريانية , أما الامتداد البشري للسومريين باتجاه الغرب فشكل القومية اليهودية التي اتخذوا , كما ذكر المؤرخ العراقي الدكتور احمد سوسة , من مدينة عانة العراقية أول مستقر لهم ثم امتد تواجدهم البشري الى فلسطين و اسسوا مملكة هناك في مدينة اورشليم .
اورشليم مكونة من كلمتين أور و هي كلمة سومرية معناها " مدينة " و شليم يقابلها باللغة العربية " سليم " لذا فأن اورشليم معناها مدينة سليم أو مدينة سليمان نسبة الى النبي سليمان .
أما العرب فهم السومريون الذين مكثوا في غرب اهوار جنوب العراق و الصابئة المندائيون هم السومريون الذين مكثوا شرق اهوار جنوب العراق و اتخذوا من المدينة العراقية التي يطلق عليها حاليا العمارة مركزا لحضارتهم .
ان اصل حروف الكتابة العربية هو العراق , و من العراق انتقل الحرف العربي الى البلدان الأخرى التي صارت بلدان عربية بعد أن اصبحت شعوبها ناطقة باللغة العربية , فمثلا شعب مصر صارت قوميته عربية بعد أن سادت اللغة العربية في مصر , إذ لا علاقة للجينات الوراثية بأصل الأقوام أو القوميات .
الفروقات و التغييرات في نطق الأحرف كانت بداية لانبثاق لغات فرعية من اللغة السومرية , فعلى سبيل المثال :
حرف الشين في اللغة السومرية صار ينطق س باللغة العربية :
خمشة = خمسة
شولوم = سلام
شليم = سليم
و هنالك مفردات سومرية انتقلت كما هي دون تغيير الى اللغات الفرعية المنبثقة منها على سبيل المثال :
** عزا باللغة السومرية معناه الموت و في اللغة العربية تستخدم كلمة عزاء كعزاء عاشوراء و مجلس العزاء و غيرها .
** عزرائيل أصله عزا إيل , إيل باللغة السومرية معناها إله , فيكون معنى عزرائيل باللغة السومرية إله الموت .
** لازال اهل جنوب العراق و خصوصا النساء منهم يستخدمون كلمة عزا مثل قولهم حين يدعون على شخص بالشر عزا العزاك .
** أربيل أصلها اربا إيل , اربا معناها " أربعة " و إيل معناها " إله " لذا اسم مدينة أربيل أصلها اربا إيل أي الألة الأربعة التي كانت تعبد في هذه المدينة في زمن حضارة الإمبراطورية الأشورية .
** في اللغة العربية هنالك الكثير من المفردات المشتقة من اللغة السومرية مفردة " إيل " منها جبرائيل و اسمائيل ( تنطق بالعربية اسماعيل ) .
يمكن القول ان العراق العربي عمره اكثر من الفي سنة اي منذ ان اصبحت اللغة العربية هي اللغة السائدة في العراق .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت